map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3611

داعش يستهدف عدداً من الفلسطينيين الهاربين من مخيم جلين ويوقع إصابات بينهم

تاريخ النشر : 20-03-2017
داعش يستهدف عدداً من الفلسطينيين الهاربين من مخيم جلين ويوقع إصابات بينهم

مجموعة العمل - جنوب سورية 
أفاد مراسل مجموعة العمل جنوب سورية، أن أربعة لاجئين أصيبوا بجروح بين المتوسطة والخطيرة بعد استهداف ما يسمى "لواء خالد" التابع لتنظيم الدولة داعش لهم في ريف درعا الغربي.
وذلك خلال محاولتهم الهروب من مخيم جلين الذي يسيطر عليه التنظيم، وعُرف من المصابين اللاجئ الفلسطيني "خالد الظاهر" ونوه مراسلنا إلى أن حالته حرجة.
وأضاف مراسل المجموعة، أن معارك دامية تجري بين مجموعات المعارضة المسلحة ولواء خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة على أطراف مخيم جلين والشركة الليبية وتل عشتره.
وكان تنظيم الدولة - داعش قد اعتقل امس الأول اللاجئ الفلسطيني "علي المحمد" وأعدمه بعد أن قطع رأسه، وهو من منطقة المعلقة بريف القنيطرة الجنوبي، في حين أعدم جنوب أواخر الشهر الفائت (3) لا جئين فلسطينيين وهم :  "محمد كمال البيطاري" من سكان بلدة طفس، و "فرج محمد فرج" و "فارس على الغزاوي"عقب اقتحام عناصره بلدة جلين.
يشار إلى أن اللاجئين الفلسطينيين القاطنين في منطقتي جلين وتسيل جنوب سورية، يعيشون وضعاً أمنياً صعباً وسط حالة من القلق والاضطراب الكبير بعد سيطرة تنظيم الدولة - داعش على المنطقة.
ويقع مخيم جلين شمال غرب مركز مدينة درعا 25 كم يقطنه حوالي (500) عائلة معظمهم من منطقة شمال فلسطين ( الدواره- الصالحية- العبيسية- السبارجه – المواسه - وبعض العائلات من الضفة وغزة)

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6969

مجموعة العمل - جنوب سورية 
أفاد مراسل مجموعة العمل جنوب سورية، أن أربعة لاجئين أصيبوا بجروح بين المتوسطة والخطيرة بعد استهداف ما يسمى "لواء خالد" التابع لتنظيم الدولة داعش لهم في ريف درعا الغربي.
وذلك خلال محاولتهم الهروب من مخيم جلين الذي يسيطر عليه التنظيم، وعُرف من المصابين اللاجئ الفلسطيني "خالد الظاهر" ونوه مراسلنا إلى أن حالته حرجة.
وأضاف مراسل المجموعة، أن معارك دامية تجري بين مجموعات المعارضة المسلحة ولواء خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة على أطراف مخيم جلين والشركة الليبية وتل عشتره.
وكان تنظيم الدولة - داعش قد اعتقل امس الأول اللاجئ الفلسطيني "علي المحمد" وأعدمه بعد أن قطع رأسه، وهو من منطقة المعلقة بريف القنيطرة الجنوبي، في حين أعدم جنوب أواخر الشهر الفائت (3) لا جئين فلسطينيين وهم :  "محمد كمال البيطاري" من سكان بلدة طفس، و "فرج محمد فرج" و "فارس على الغزاوي"عقب اقتحام عناصره بلدة جلين.
يشار إلى أن اللاجئين الفلسطينيين القاطنين في منطقتي جلين وتسيل جنوب سورية، يعيشون وضعاً أمنياً صعباً وسط حالة من القلق والاضطراب الكبير بعد سيطرة تنظيم الدولة - داعش على المنطقة.
ويقع مخيم جلين شمال غرب مركز مدينة درعا 25 كم يقطنه حوالي (500) عائلة معظمهم من منطقة شمال فلسطين ( الدواره- الصالحية- العبيسية- السبارجه – المواسه - وبعض العائلات من الضفة وغزة)

الوسوم

درعا , جلين , داعش ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/6969