map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطينيو سورية في أوروبا نجاحات جديدة ومشاركات فاعلة

تاريخ النشر : 06-04-2017
فلسطينيو سورية في أوروبا نجاحات جديدة ومشاركات فاعلة

مجموعة العمل – لندن

أشار التقرير الحقوقي الذي أصدره كلاً من مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ومركز العودة الفلسطيني في لندن، منذ عدة أيام، بعنوان "فلسطينيو سورية والأبواب المغلقة" أن النصف الثاني من العام 2016 شهد استمرار الحراك المدني للاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية. حيث ساهم عدد ملحوظ منهم في نشاطات تطوعية متنوعة. منوهاً إلى أن  العشرات من الشباب الفلسطيني شاركوا في الفعاليات الفلسطينية التي أقيمت في ألمانيا والسويد وهولندا وبلجيكا والنمسا، فقد شهدت الأشهر الثلاثة الأخيرة العديد من الأنشطة والمعارض والوقفات التضامنية مع أهالي القدس وقطاع غزة ومخيمات سورية.

ووفقاً للتقرير فقد  برز دور فلسطينيي سورية في العمل الحقوقي من خلال مشاركة عدد من الباحثين من مجموعة العمل في بريطانيا وسويسرا والسويد بالعديد من الأنشطة الحقوقية والثقافية كان أبرزها مشاركة ممثل مركز العودة والمدير التنفيذي لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في أعمال الدورتين (32،33) لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حيث قدم عرضاً لمعاناة اللاجئين الفلسطينيين خلال الحرب في سورية.

فيما شاركت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في الندوة التي أقيمت على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان 32 المنعقدة في مدينة جنيف، وذلك بتنظيم من مركز العودة الفلسطيني وبمشاركة حضور من عدد من البعثات الدبلوماسية للدول والمؤسسات ذات الصلة، حيث تناولت الندوة التي تحدث فيها كل من السيد "أحمد حسين" منسق مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، و الناشط نورس علي، وبيتر ستيفانيني الباحث في مركز العودة الفلسطيني أزمة اللاجئين الفلسطينيين في ‏سورية، وما يعانونه من حصار وانتهاكات واعتقالات وتهجير وأوضاع إنسانية مزرية، كما تم تسليط الضوء على تجربة فلسطينيي سورية واضطرارهم لركوب قوارب الموت نتيجة استمرار الصراع الدائر في سورية منذ خمس سنوات، وكذلك تطرق المتحدثون في الندوة إلى تأثير انعدام الجنسية بالنسبة للاجئ الفلسطيني السوري، والذي يعامل بأنه بلا وطن.

كما عقد مركز العودة الفلسطيني في لندن وبمشاركة مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية؛ ندوة حقوقية حول المعتقلين الفلسطينيين السوريين وضحايا التعذيب والإخفاء القسري، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 33 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمنعقد في جنيف، حيث قدمت فيها المجموعة عرضاً مكثفاً للإحصائيات والأبحاث والتقارير التوثيقة لمجموعة العمل، والتي تتناول أوضاع فلسطينيي سورية وما تعرضوا له من انتهاكات داخل وخارج سورية، بالإضافة إلى عرض آخر لإحصائياتٍ حول الضحايا والمعتقلين الفلسطينيين السوريين خاصة ضحايا التعذيب منهم.

واضاف تقرير مجموعة العمل أن العشرات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين في هولندا شاركوا يوم 7 أيلول  – سبتمبر 2016 بفعاليات الحملة المناهضة لزيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو إلى المملكة الهولندية، وذلك ضمن جهود مشتركة يقوم بها عدد من المؤسسات الفلسطينية في هولندا. حيث اعتصم أبناء الجالية الفلسطينية في هولندا والمتضامنين مع قضية فلسطين أمام البرلمان الهولندي، تأكيدا على رفضهم لزيارة رئيس حكومة الاحتلال إلى هولندا.

أما في الدنمارك فقد بادرت جمعية "الهلال الخيري الدانمركي" يوم 22 تشرين الأول – أكتوبر / 2016 بافتتاح باب التبرع لصالح مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، وأكد القائمون على الحملة أن أطفال مخيم خان الشيح يطلقون صرخة إغاثة لكل ضمير حي.

في حين نظم البيت الثقافي الفلسطيني في مدينة "هلسنبوري" السويدية يوم 13 تشرين الثاني – نوفمبر/2016 وقفة تضامنية صامتة مع مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، استنكاراً لما تعرض له المخيم من قصف وحصار على يد قوات النظام السوري ومجموعاته الموالية.

إلى ذلك ذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية وفق تقريرها الحقوقي "فلسطينيو سورية والأبواب المغلقة"، أن عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في أوروبا قد تجاوز (85) ألف لاجئ، فيما نوّهت المجموعة أن الإحصائية هي إحصائية غير رسمة.

لتحميل النسخة الإلكترونية من التقرير

http://www.actionpal.org.uk/ar/reports/special/closeddoors.pdf

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7080

مجموعة العمل – لندن

أشار التقرير الحقوقي الذي أصدره كلاً من مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ومركز العودة الفلسطيني في لندن، منذ عدة أيام، بعنوان "فلسطينيو سورية والأبواب المغلقة" أن النصف الثاني من العام 2016 شهد استمرار الحراك المدني للاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية. حيث ساهم عدد ملحوظ منهم في نشاطات تطوعية متنوعة. منوهاً إلى أن  العشرات من الشباب الفلسطيني شاركوا في الفعاليات الفلسطينية التي أقيمت في ألمانيا والسويد وهولندا وبلجيكا والنمسا، فقد شهدت الأشهر الثلاثة الأخيرة العديد من الأنشطة والمعارض والوقفات التضامنية مع أهالي القدس وقطاع غزة ومخيمات سورية.

ووفقاً للتقرير فقد  برز دور فلسطينيي سورية في العمل الحقوقي من خلال مشاركة عدد من الباحثين من مجموعة العمل في بريطانيا وسويسرا والسويد بالعديد من الأنشطة الحقوقية والثقافية كان أبرزها مشاركة ممثل مركز العودة والمدير التنفيذي لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في أعمال الدورتين (32،33) لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حيث قدم عرضاً لمعاناة اللاجئين الفلسطينيين خلال الحرب في سورية.

فيما شاركت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في الندوة التي أقيمت على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان 32 المنعقدة في مدينة جنيف، وذلك بتنظيم من مركز العودة الفلسطيني وبمشاركة حضور من عدد من البعثات الدبلوماسية للدول والمؤسسات ذات الصلة، حيث تناولت الندوة التي تحدث فيها كل من السيد "أحمد حسين" منسق مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، و الناشط نورس علي، وبيتر ستيفانيني الباحث في مركز العودة الفلسطيني أزمة اللاجئين الفلسطينيين في ‏سورية، وما يعانونه من حصار وانتهاكات واعتقالات وتهجير وأوضاع إنسانية مزرية، كما تم تسليط الضوء على تجربة فلسطينيي سورية واضطرارهم لركوب قوارب الموت نتيجة استمرار الصراع الدائر في سورية منذ خمس سنوات، وكذلك تطرق المتحدثون في الندوة إلى تأثير انعدام الجنسية بالنسبة للاجئ الفلسطيني السوري، والذي يعامل بأنه بلا وطن.

كما عقد مركز العودة الفلسطيني في لندن وبمشاركة مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية؛ ندوة حقوقية حول المعتقلين الفلسطينيين السوريين وضحايا التعذيب والإخفاء القسري، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 33 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمنعقد في جنيف، حيث قدمت فيها المجموعة عرضاً مكثفاً للإحصائيات والأبحاث والتقارير التوثيقة لمجموعة العمل، والتي تتناول أوضاع فلسطينيي سورية وما تعرضوا له من انتهاكات داخل وخارج سورية، بالإضافة إلى عرض آخر لإحصائياتٍ حول الضحايا والمعتقلين الفلسطينيين السوريين خاصة ضحايا التعذيب منهم.

واضاف تقرير مجموعة العمل أن العشرات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين في هولندا شاركوا يوم 7 أيلول  – سبتمبر 2016 بفعاليات الحملة المناهضة لزيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو إلى المملكة الهولندية، وذلك ضمن جهود مشتركة يقوم بها عدد من المؤسسات الفلسطينية في هولندا. حيث اعتصم أبناء الجالية الفلسطينية في هولندا والمتضامنين مع قضية فلسطين أمام البرلمان الهولندي، تأكيدا على رفضهم لزيارة رئيس حكومة الاحتلال إلى هولندا.

أما في الدنمارك فقد بادرت جمعية "الهلال الخيري الدانمركي" يوم 22 تشرين الأول – أكتوبر / 2016 بافتتاح باب التبرع لصالح مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، وأكد القائمون على الحملة أن أطفال مخيم خان الشيح يطلقون صرخة إغاثة لكل ضمير حي.

في حين نظم البيت الثقافي الفلسطيني في مدينة "هلسنبوري" السويدية يوم 13 تشرين الثاني – نوفمبر/2016 وقفة تضامنية صامتة مع مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، استنكاراً لما تعرض له المخيم من قصف وحصار على يد قوات النظام السوري ومجموعاته الموالية.

إلى ذلك ذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية وفق تقريرها الحقوقي "فلسطينيو سورية والأبواب المغلقة"، أن عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في أوروبا قد تجاوز (85) ألف لاجئ، فيما نوّهت المجموعة أن الإحصائية هي إحصائية غير رسمة.

لتحميل النسخة الإلكترونية من التقرير

http://www.actionpal.org.uk/ar/reports/special/closeddoors.pdf

الوسوم

فلسطينيو سورية , أوروبا , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7080