map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

في يوم العمال العالمي: تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان همّنا العمّال وسنسعى لتأمين فرص عمل لهم

تاريخ النشر : 01-05-2017
في يوم العمال العالمي: تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان همّنا العمّال وسنسعى لتأمين فرص عمل لهم

مجموعة العمل - فايز أبوعيد

أكد رئيس تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان محمد السويد على الفكرة الأساسية التي انطلقت منها فكرة تأسيس تجمع عمال فلسطينيي سورية كانت من الهم الذي صاحبنا منذ البداية هو تأمين عيشة كريمة لعموم فلسطينيي سورية ومنهم الطبقة العاملة التي تُشكل الشريحة الأكبر منهم، وشدد السويد على أن ظروف النكبة الجديدة التي حاقت بالفلسطنيين بسبب الصراع الدائر في سورية واضطرارهم ترك ممتلكاتهم ومخيماتهم واللجوء إلى لبنان لم تحل دون مواصلة العمل النقابي ونشاطه. منوهاً أن التجمع الذي انطلق في عام 2014 كان عدد أعضائه ما يقارب 56 عضواً، أما اليوم فهناك أكثر من 250 عضواً وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مصداقية التجمع، وما حققه من إنجازات على أرض الواقع.

ووفقاً  لرئيس تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان فأن التجمع يسعى بكل طاقته وجهوده لتأمين فرص عمل لفلسطينيي سورية، وتأمين قروض حسنة لأصحاب المشاريع الصغيرة، وفتح علاقات واسعة مع المؤسسات النقابية الأوربية والتجمعات النقابية والتشبيك معها، وكل ذلك من أجل التخيف من وطأة اللجوء الجديد والعبء المادي ورفع المستوى المعيشي لفلسطينيي سورية في لبنان، وخاصة منهم الطبقة العاملة.

وفي ختام حديثه وجه "محمد سويد" (أبو بلال) رئيس تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان التحية للطبقة العاملة الفلسطينية والعالمية في عيدها الأممي، مؤكداً على أن التجمع سيواصل النضال من أجل الدفاع عن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة الفلسطينية وخاصة منهم المهجرين من سورية إلى لبنان. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7253

مجموعة العمل - فايز أبوعيد

أكد رئيس تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان محمد السويد على الفكرة الأساسية التي انطلقت منها فكرة تأسيس تجمع عمال فلسطينيي سورية كانت من الهم الذي صاحبنا منذ البداية هو تأمين عيشة كريمة لعموم فلسطينيي سورية ومنهم الطبقة العاملة التي تُشكل الشريحة الأكبر منهم، وشدد السويد على أن ظروف النكبة الجديدة التي حاقت بالفلسطنيين بسبب الصراع الدائر في سورية واضطرارهم ترك ممتلكاتهم ومخيماتهم واللجوء إلى لبنان لم تحل دون مواصلة العمل النقابي ونشاطه. منوهاً أن التجمع الذي انطلق في عام 2014 كان عدد أعضائه ما يقارب 56 عضواً، أما اليوم فهناك أكثر من 250 عضواً وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مصداقية التجمع، وما حققه من إنجازات على أرض الواقع.

ووفقاً  لرئيس تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان فأن التجمع يسعى بكل طاقته وجهوده لتأمين فرص عمل لفلسطينيي سورية، وتأمين قروض حسنة لأصحاب المشاريع الصغيرة، وفتح علاقات واسعة مع المؤسسات النقابية الأوربية والتجمعات النقابية والتشبيك معها، وكل ذلك من أجل التخيف من وطأة اللجوء الجديد والعبء المادي ورفع المستوى المعيشي لفلسطينيي سورية في لبنان، وخاصة منهم الطبقة العاملة.

وفي ختام حديثه وجه "محمد سويد" (أبو بلال) رئيس تجمع عمال فلسطينيي سورية في لبنان التحية للطبقة العاملة الفلسطينية والعالمية في عيدها الأممي، مؤكداً على أن التجمع سيواصل النضال من أجل الدفاع عن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة الفلسطينية وخاصة منهم المهجرين من سورية إلى لبنان. 

الوسوم

فلسطينيو سورية , لبنان , تجمع عمال فلسطينيي سورية , عيد العمال ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7253