map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3762

بعد سماعهم نبأ إحراق النظام لجثث المعتقلين بسجن صيدنايا عائلات فلسطينية تناشد الكشف عن مصير أبنائها

تاريخ النشر : 16-05-2017
بعد سماعهم نبأ إحراق النظام لجثث المعتقلين بسجن صيدنايا عائلات فلسطينية تناشد الكشف عن مصير أبنائها

مجموعة العمل – لندن

أطلق أهالي المعتقلين الفلسطينيين السوريين والسوريين نداءً عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ناشدوا خلاله الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والإنسانية بالضغط على النظام السوري من أجل الإفراج عن كافة المعتقلين والكشف عن مصيرهم، وبحسب أهالي أحد المعتقلين بأن خوفهم على مصير أبنائهم زاد بعد سماعها نبأ إحراق النظام السوري لجثث المعتقلين بسجن صيدنايا العسكري شمال دمشق.

في غضون ذلك أفادت قناة الجزيرة أن الولايات المتحدة كشفت عن أدلة ترجح أن النظام السوري أقام "محرقة" لجثث المعتقلين الذين تمت تصفيتهم بسجن صيدنايا، مشيرة إلى احتمال إعدام خمسين معتقلاً هناك يومياً، وقالت الأمم المتحدة إنه يجب محاسبة كل من يرتكب الجرائم بسوريا.

فيما عرض مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ستيوارت جونز على الصحفيين صوراً التقطت عبر الأقمار الصناعية مطلع عام 2015، تظهر ما بدا كأنه ثلوج تذوب على سطح المنشأة، وهو ما قد يشير إلى الحرارة المنبعثة من داخلها.   

من جانبها طالبت «مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية» النظام السوري بالافراج والإفصاح عن وضع المئات من المعتقلين الفلسطينيين الذين يعتبر مصيرهم مجهولاً، مؤكدة أن ما يجري داخل المعتقلات السورية للفلسطينيين "جريمة حرب بكل المقاييس".

الجدير بالتنويه أن منظمة العفو الدولية أصدرت في وقت سابق تقرير حمل عنوان «مسلخ بشري: شنق جماعي وابادة في سجن صيدنايا»، أكدت خلاله قيام السلطات السورية بـ «تنفيذ اعدامات جماعية سرية شنقاً بحق 13000 معتقل غالبيتهم من المعارضين المدنيين». 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7355

مجموعة العمل – لندن

أطلق أهالي المعتقلين الفلسطينيين السوريين والسوريين نداءً عبر مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ناشدوا خلاله الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والإنسانية بالضغط على النظام السوري من أجل الإفراج عن كافة المعتقلين والكشف عن مصيرهم، وبحسب أهالي أحد المعتقلين بأن خوفهم على مصير أبنائهم زاد بعد سماعها نبأ إحراق النظام السوري لجثث المعتقلين بسجن صيدنايا العسكري شمال دمشق.

في غضون ذلك أفادت قناة الجزيرة أن الولايات المتحدة كشفت عن أدلة ترجح أن النظام السوري أقام "محرقة" لجثث المعتقلين الذين تمت تصفيتهم بسجن صيدنايا، مشيرة إلى احتمال إعدام خمسين معتقلاً هناك يومياً، وقالت الأمم المتحدة إنه يجب محاسبة كل من يرتكب الجرائم بسوريا.

فيما عرض مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ستيوارت جونز على الصحفيين صوراً التقطت عبر الأقمار الصناعية مطلع عام 2015، تظهر ما بدا كأنه ثلوج تذوب على سطح المنشأة، وهو ما قد يشير إلى الحرارة المنبعثة من داخلها.   

من جانبها طالبت «مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية» النظام السوري بالافراج والإفصاح عن وضع المئات من المعتقلين الفلسطينيين الذين يعتبر مصيرهم مجهولاً، مؤكدة أن ما يجري داخل المعتقلات السورية للفلسطينيين "جريمة حرب بكل المقاييس".

الجدير بالتنويه أن منظمة العفو الدولية أصدرت في وقت سابق تقرير حمل عنوان «مسلخ بشري: شنق جماعي وابادة في سجن صيدنايا»، أكدت خلاله قيام السلطات السورية بـ «تنفيذ اعدامات جماعية سرية شنقاً بحق 13000 معتقل غالبيتهم من المعارضين المدنيين». 

الوسوم

فلسطينيو سورية , معتقلون , النظام السوري , سجن صيدنايا , صيدنايا , دمشق , جرائم حرب , انتهاكات ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7355