map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مصادر مقربة من النظام تؤكد تأجيل انسحاب داعش والنصرة من مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 18-06-2017
مصادر مقربة من النظام تؤكد تأجيل انسحاب داعش والنصرة من مخيم اليرموك

مجموعة العمل - جنوب دمشق 
يعيش مخيم اليرموك حالة من التخبط في ظل الحديث عن قرب خروج عناصر "داعش" و"هيئة تحرير الشام" تارة وتأجيله تارة أخرى، حيث تحدثت مصادر مقربة من النظام السوري في وقت سابق عن اكتمال اتفاق يضمن خروج عناصر التنظيمين من مخيم اليرموك، إلا أنه عادت تلك المصادر وأكدت يوم أمس تأجيل اتفاق الخروج "لأسباب أمنية وعسكرية" بحسب وصفها.
وقال أمين سر تحالف القوى الفلسطينية في سورية خالد عبد المجيد "أن خروج عناصر داعش سيتم متابعة ترتيباته في ضوء الوضع الأمني والعسكري الميداني في الشمال السوري والتوقيت الذي تحدده الجهات المعنية في الدولة السورية"
وأكد أن انسحاب "جبهة النصرة" سيتم قريباً وسيشمل مسلحي اليرموك وبيت سحم ويلدا وببيلا، وذلك مرتبط بتنفيذ ما تبقى من اتفاق البلدات الأربع حيث من المفترض أن يتزامن انسحاب النصرة” من اليرموك مع خروج مصابين وجرحى وبعض العائلات من كفريا والفوعة.
وتحدث عبد المجيد "أن عدد مسلحي النصرة في مناطق سيطرتها في المخيم قرابة (130) عنصراً، وعدد المقاتلين في الكشوفات التي قدمتها "داعش" حوالي (2000) مسلح في مخيم اليرموك والحجر الأسود، منهم (600) مسلح في المخيم" 
وتابع قائلا "لدينا معلومات أن نصف مسلحي داعش اتفقوا على تسوية أوضاعهم ليبقوا داخل الحجر الأسود، والنصف الآخر سينسحب من الحجر الأسود والمخيم"
هذا وأكد الناشطون تواجد باصات نقل للركاب بشكل شبه يومي على مداخل المخيم، دون أن يخرج أحدا، مشيرين إلى أن تلك الاجراءات تمهد غالباً لخروج مفاجئ حتى يتسنى دخول قوات النظام والمجموعات الفلسطينية الموالية لمناطق انسحاب النصرة بشكل آمن.
تجدر الإشارة إلى أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين هُجروا من مخيم اليرموك إثر استهداف طائرات النظام السوري ثم فرض حصاره وقطع الكهرباء والماء ودخول داعش الذي دفع بالآلاف من اللاجئين إلى النزوح نحو البلدات المجاورة.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7550

مجموعة العمل - جنوب دمشق 
يعيش مخيم اليرموك حالة من التخبط في ظل الحديث عن قرب خروج عناصر "داعش" و"هيئة تحرير الشام" تارة وتأجيله تارة أخرى، حيث تحدثت مصادر مقربة من النظام السوري في وقت سابق عن اكتمال اتفاق يضمن خروج عناصر التنظيمين من مخيم اليرموك، إلا أنه عادت تلك المصادر وأكدت يوم أمس تأجيل اتفاق الخروج "لأسباب أمنية وعسكرية" بحسب وصفها.
وقال أمين سر تحالف القوى الفلسطينية في سورية خالد عبد المجيد "أن خروج عناصر داعش سيتم متابعة ترتيباته في ضوء الوضع الأمني والعسكري الميداني في الشمال السوري والتوقيت الذي تحدده الجهات المعنية في الدولة السورية"
وأكد أن انسحاب "جبهة النصرة" سيتم قريباً وسيشمل مسلحي اليرموك وبيت سحم ويلدا وببيلا، وذلك مرتبط بتنفيذ ما تبقى من اتفاق البلدات الأربع حيث من المفترض أن يتزامن انسحاب النصرة” من اليرموك مع خروج مصابين وجرحى وبعض العائلات من كفريا والفوعة.
وتحدث عبد المجيد "أن عدد مسلحي النصرة في مناطق سيطرتها في المخيم قرابة (130) عنصراً، وعدد المقاتلين في الكشوفات التي قدمتها "داعش" حوالي (2000) مسلح في مخيم اليرموك والحجر الأسود، منهم (600) مسلح في المخيم" 
وتابع قائلا "لدينا معلومات أن نصف مسلحي داعش اتفقوا على تسوية أوضاعهم ليبقوا داخل الحجر الأسود، والنصف الآخر سينسحب من الحجر الأسود والمخيم"
هذا وأكد الناشطون تواجد باصات نقل للركاب بشكل شبه يومي على مداخل المخيم، دون أن يخرج أحدا، مشيرين إلى أن تلك الاجراءات تمهد غالباً لخروج مفاجئ حتى يتسنى دخول قوات النظام والمجموعات الفلسطينية الموالية لمناطق انسحاب النصرة بشكل آمن.
تجدر الإشارة إلى أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين هُجروا من مخيم اليرموك إثر استهداف طائرات النظام السوري ثم فرض حصاره وقطع الكهرباء والماء ودخول داعش الذي دفع بالآلاف من اللاجئين إلى النزوح نحو البلدات المجاورة.

 

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , النظام السوري , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7550