map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

نداء لمساعدة طفل عمره 6 سنوات يعاني من مرض سرطان الدماغ

تاريخ النشر : 08-08-2017
نداء لمساعدة طفل عمره 6 سنوات يعاني من مرض سرطان الدماغ

صيدا: فايز أبو عيد

الطفل الفلسطيني السوري "أسامة موسى" البالغ من العمر ست سنوات، من أبناء مخيم اليرموك المهجر إلى منطقة وادي الزنية في لبنان يعاني من مرض سرطان الدماغ، وهو بحاجة للمساعدة الفورية ومديد العون له.

والد الطفل أسامة بدت عليه علامات الحزن والبؤس وهو يحدثني ويقول لقد أخذنا أسامة إلى مشفى الهمشري بعد أن أصابه ارتفاع في الحرارة وألم في المعدة،  وبعد إجراء الفحوصات الطبية له وأخذ الصور الشعاعية أخبرنا الطبيب أنه مصاب بورم دماغي، حجمه 6سم ويجب نقله إلى مشفى الجامعة الأمريكية في بيروت بسبب عدم توفر الأدوية والجرعات اللازمة له في مشفى الهمشري.

وأضاف والد الطفل أسامة ذهبت مباشرة إلى مشفى الجامعة الأمريكية مصطحباً معي التقارير الطبية والصور الشعاعية وشرحت لهم وضع طفلي، فأخبرتني إدارة المشفى أنه لا مانع عندها من استقباله، لكن يتوجب عليّ دفع  5 آلاف دولار رسوم دخول المشفى، هنا يتنهد الأب وتتلعثم الكلمات في فمه ويقول كيف لي أن أؤمن مثل هذا المبلغ وأنا لا أملك منه شيء.

الأب محمد خير موسى الذي  يعيل خمسة أطفال  أكبرهم طفلة عمرها سبع سنوات تواصل مع أقاربه في سورية وطلب منهم البحث عن مشافي تقبل حالة طفله، وبعد فترة زمنية أخبره أقاربه أن مشفى الأطفال بدمشق يستقبل مثل هذه الحالات ولديه العلاج الكامل لابنه، ولكن بشرط أن يقوم بنقله بسيارة إسعاف أو وسيلة نقل تكون مريحة ولا تؤثر على حالته الصحية أو تسبب له رضوض في الرأس.

ووفقاً لمحمد خير موسى والد الطفل أنه فشل في إيجاد أي وسيلة لنقل ابنه أسامة بسبب وضعه المادي المزري، لذلك لجأ  منذ عدة أيام إلى السفارة الفلسطينية في لبنان من أجل مساعدته،  لكن حتى اللحظة لم تعطيه السفارة أي جواب شافي، مؤكداً أن حالة ولده تسوء يوماً بعد يوم وهو الآن موجود في مشفى الهمشري بمدينة صيدا ما بين الحياة والموت.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7882

صيدا: فايز أبو عيد

الطفل الفلسطيني السوري "أسامة موسى" البالغ من العمر ست سنوات، من أبناء مخيم اليرموك المهجر إلى منطقة وادي الزنية في لبنان يعاني من مرض سرطان الدماغ، وهو بحاجة للمساعدة الفورية ومديد العون له.

والد الطفل أسامة بدت عليه علامات الحزن والبؤس وهو يحدثني ويقول لقد أخذنا أسامة إلى مشفى الهمشري بعد أن أصابه ارتفاع في الحرارة وألم في المعدة،  وبعد إجراء الفحوصات الطبية له وأخذ الصور الشعاعية أخبرنا الطبيب أنه مصاب بورم دماغي، حجمه 6سم ويجب نقله إلى مشفى الجامعة الأمريكية في بيروت بسبب عدم توفر الأدوية والجرعات اللازمة له في مشفى الهمشري.

وأضاف والد الطفل أسامة ذهبت مباشرة إلى مشفى الجامعة الأمريكية مصطحباً معي التقارير الطبية والصور الشعاعية وشرحت لهم وضع طفلي، فأخبرتني إدارة المشفى أنه لا مانع عندها من استقباله، لكن يتوجب عليّ دفع  5 آلاف دولار رسوم دخول المشفى، هنا يتنهد الأب وتتلعثم الكلمات في فمه ويقول كيف لي أن أؤمن مثل هذا المبلغ وأنا لا أملك منه شيء.

الأب محمد خير موسى الذي  يعيل خمسة أطفال  أكبرهم طفلة عمرها سبع سنوات تواصل مع أقاربه في سورية وطلب منهم البحث عن مشافي تقبل حالة طفله، وبعد فترة زمنية أخبره أقاربه أن مشفى الأطفال بدمشق يستقبل مثل هذه الحالات ولديه العلاج الكامل لابنه، ولكن بشرط أن يقوم بنقله بسيارة إسعاف أو وسيلة نقل تكون مريحة ولا تؤثر على حالته الصحية أو تسبب له رضوض في الرأس.

ووفقاً لمحمد خير موسى والد الطفل أنه فشل في إيجاد أي وسيلة لنقل ابنه أسامة بسبب وضعه المادي المزري، لذلك لجأ  منذ عدة أيام إلى السفارة الفلسطينية في لبنان من أجل مساعدته،  لكن حتى اللحظة لم تعطيه السفارة أي جواب شافي، مؤكداً أن حالة ولده تسوء يوماً بعد يوم وهو الآن موجود في مشفى الهمشري بمدينة صيدا ما بين الحياة والموت.

الوسوم

لبنان , استشفاء , فلسطينيو سورية , معاناة , أطفال ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7882