تدهور صحة الفلسطيني "إياد حمدان" والنظام يمنع خروجه من جنوب دمشق
map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3868

تدهور صحة الفلسطيني "إياد حمدان" والنظام يمنع خروجه من جنوب دمشق

تاريخ النشر : 10-08-2017
تدهور صحة الفلسطيني "إياد حمدان" والنظام يمنع خروجه من جنوب دمشق


مجموعة العمل - جنوب دمشق 
قال مراسل مجموعة العمل جنوب دمشق، أن صحة اللاجئ الفلسطيني "إياد حمدان" في حالة تدهور مستمر بسبب منع قوات النظام السوري خروجه للعلاج إلى مشافي العاصمة دمشق.
وذكر مراسلنا أن المريض "إياد حمدان" البالغ من العمر 40 عاماً مصاب بمرض  انسداد الشرايين في قدمه ويستلزم خروجه للعلاج، مضيفاً أنه خرج لمرة واحدة لإجراء عملية وطلب منه الطبيب المراجعة كل خمسة أيام للمتابعة.
وأشار مراسلنا إلى أن حمدان قدم ورقة موافقة جديدة لفرع فلسطين عن طريق السفارة الفلسطينية ولا يوجد رد حتى اللحظة، ولم يستطع مراجع الطبيب إلا مرة واحدة، ونقل مراسلنا أن حالة حمدان في تراجع كل يوم وتم قطع أصبعه الثالث بسبب وصول الداء إليه، وستقطع قدمه إذا لم يتم علاجها.
واتهم ناشطون النظام السوري بأنه يمارس سياسة عنصرية بحق اللاجئين الفلسطينيين، حيث يسمح لغيرهم بالخروج للعلاج في مشافي العاصمة والدخول والخروج إلى بلدات جنوب دمشق.
الجدير ذكره أن العديد من الأمراض تنتشر بشكل كبير وخاصة بين الأطفال والمسنين نتيجة حصار مخيم اليرموك ومنع الفلسطينيين من الخروج من جنوب دمشق.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7899


مجموعة العمل - جنوب دمشق 
قال مراسل مجموعة العمل جنوب دمشق، أن صحة اللاجئ الفلسطيني "إياد حمدان" في حالة تدهور مستمر بسبب منع قوات النظام السوري خروجه للعلاج إلى مشافي العاصمة دمشق.
وذكر مراسلنا أن المريض "إياد حمدان" البالغ من العمر 40 عاماً مصاب بمرض  انسداد الشرايين في قدمه ويستلزم خروجه للعلاج، مضيفاً أنه خرج لمرة واحدة لإجراء عملية وطلب منه الطبيب المراجعة كل خمسة أيام للمتابعة.
وأشار مراسلنا إلى أن حمدان قدم ورقة موافقة جديدة لفرع فلسطين عن طريق السفارة الفلسطينية ولا يوجد رد حتى اللحظة، ولم يستطع مراجع الطبيب إلا مرة واحدة، ونقل مراسلنا أن حالة حمدان في تراجع كل يوم وتم قطع أصبعه الثالث بسبب وصول الداء إليه، وستقطع قدمه إذا لم يتم علاجها.
واتهم ناشطون النظام السوري بأنه يمارس سياسة عنصرية بحق اللاجئين الفلسطينيين، حيث يسمح لغيرهم بالخروج للعلاج في مشافي العاصمة والدخول والخروج إلى بلدات جنوب دمشق.
الجدير ذكره أن العديد من الأمراض تنتشر بشكل كبير وخاصة بين الأطفال والمسنين نتيجة حصار مخيم اليرموك ومنع الفلسطينيين من الخروج من جنوب دمشق.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/7899