map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

دواء منتهي الصلاحية في مشفى بيسان بمخيم العائدين بحمص

تاريخ النشر : 07-09-2017
دواء منتهي الصلاحية في مشفى بيسان بمخيم العائدين بحمص

مجموعة العمل – حمص

أستغرب أحد المرضى المراجعين لمشفى بيسان في مخيم العائدين بحمص من صرف دواء له منتهي  الصلاحية، حيث اكتشف أن صلاحية الدواء منتهية منذ شهر 11 من عام 2016، مما قد يعرض حياته للخطر، واصفاً هذا الأمر بعدم المبالاة والاستهتار بصحة المرضى من سكان المخيّم، مطالباً المشفى بفتح تحقيق عاجل في هذه الحادثة.  

من جانبهم دافع عدد من أبناء مخيم العائدين بحمص عن المشفى معتبرين أنها قدمت خدمات جليلة لأبناء المخيّم منذ بداية الأحداث في سورية.

بينما اعتبر البعض الآخر أن صرف دواء منتهي الصلاحية يعبر عن التسيب والإهمال والاستهتار بحياة المدنيين.

يشار إلى أن هناك  ست عيادات تخصصية  في مخيّم العائدين بحمص فضلاً عن عيادات الطب العام، تعنى بتقديم الخدمة الصحية داخل المخيم مقابل أجور متفاوتة، و تشير دراسة ميدانية إلى وجود 37 طبيباً وحوالي 20 ممرضاً وعشرات الفنيين العاملين في الوسط الطبي من أبناء المخيم موزعين على العمل داخل وخارج المخيم".

فيما لوحظ خلال الأزمة السورية هجرة عدد من أطباء وممرضين المخيّم، نتيجة الممارسات المجحفة التي اتبعها النظام السوري ضدهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8079

مجموعة العمل – حمص

أستغرب أحد المرضى المراجعين لمشفى بيسان في مخيم العائدين بحمص من صرف دواء له منتهي  الصلاحية، حيث اكتشف أن صلاحية الدواء منتهية منذ شهر 11 من عام 2016، مما قد يعرض حياته للخطر، واصفاً هذا الأمر بعدم المبالاة والاستهتار بصحة المرضى من سكان المخيّم، مطالباً المشفى بفتح تحقيق عاجل في هذه الحادثة.  

من جانبهم دافع عدد من أبناء مخيم العائدين بحمص عن المشفى معتبرين أنها قدمت خدمات جليلة لأبناء المخيّم منذ بداية الأحداث في سورية.

بينما اعتبر البعض الآخر أن صرف دواء منتهي الصلاحية يعبر عن التسيب والإهمال والاستهتار بحياة المدنيين.

يشار إلى أن هناك  ست عيادات تخصصية  في مخيّم العائدين بحمص فضلاً عن عيادات الطب العام، تعنى بتقديم الخدمة الصحية داخل المخيم مقابل أجور متفاوتة، و تشير دراسة ميدانية إلى وجود 37 طبيباً وحوالي 20 ممرضاً وعشرات الفنيين العاملين في الوسط الطبي من أبناء المخيم موزعين على العمل داخل وخارج المخيم".

فيما لوحظ خلال الأزمة السورية هجرة عدد من أطباء وممرضين المخيّم، نتيجة الممارسات المجحفة التي اتبعها النظام السوري ضدهم.

الوسوم

مخيم النيرب , حلب , الجانب الطبي ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8079