map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

طلبة مخيم اليرموك يبدأون عامهم الدراسي جنوب دمشق رغم المعوقات الكبيرة

تاريخ النشر : 11-09-2017
طلبة مخيم اليرموك يبدأون عامهم الدراسي جنوب دمشق رغم المعوقات الكبيرة

مجموعة العمل - جنوب دمشق 
بدأ طلاب مخيم اليرموك دوامهم الرسمي والفعلي في مدرسة الجرمق البديلة ببلدة يلدا جنوب دمشق، حيث توجه الطلبة يوم الأحد 10 أيلول من مخيم اليرموك والبلدات المجاورة إلى المدرسة بأجواء مفعمة بالفرح.
وجاء خروج الطلبة من مخيم اليرموك بعد تراجع تنظيم "داعش" عن قرار أصدره يمنع بموجبه الطلبة والمعلمين من التوجه إلى البلدات المجاورة من أجل الدراسة والتعليم، وذلك بعد مفاوضات أجراها وفد اهلي من المخيم مع أمراء التنظيم.
ويقدر عدد الطلاب ممن بقي في مخيم اليرموك بنحو 700 طالب، فيما يقدر عدد الطلبة في المنطقة الجنوبية لدمشق للمرحلتين الأولى والثانية بنحو 1700 طالب وطالبة.
وقال أحد المشرفين على العملية التعليمية للطلاب الفلسطينيين جنوب دمشق، أنه لوحظ اقدام اﻻهالي في تلك المنطقة على الإصرار على تسجيل أبنائهم في مدرسة الجرمق البديلة، وذلك بسبب ارتقاء العملية التعليمية في هذه المدرسة رغم أن كافة المدرسين والإداريين هم من المتطوعين.
وكانت مجموعة العمل أشارت في تقاريرها إلى أن الصراع في سورية حدّ كثيراً من فرص الشباب والأطفال في الحصول على التعليم، ويُعَدّ الخوف من الاعتقال أو التصفية الجسدية لدى الكثير من طلاب الشهادة الثانوية أحد أبرز المعوِّقات التي تعترض حركة التعليم بين الشباب وتمنعهم من التقدم للامتحانات العامة. 
وأكدت أن العملية التعليمية تأثرت بالعموم جراء الأوضاع الكارثية في سورية، حيث توقف الكثير من المدارس عن العمل، وتراجعت نسبة الأشخاص الذين لديهم إمكانية التعلم من 95% قبل الحرب إلى أقل من 75% في عام 2015.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8107

مجموعة العمل - جنوب دمشق 
بدأ طلاب مخيم اليرموك دوامهم الرسمي والفعلي في مدرسة الجرمق البديلة ببلدة يلدا جنوب دمشق، حيث توجه الطلبة يوم الأحد 10 أيلول من مخيم اليرموك والبلدات المجاورة إلى المدرسة بأجواء مفعمة بالفرح.
وجاء خروج الطلبة من مخيم اليرموك بعد تراجع تنظيم "داعش" عن قرار أصدره يمنع بموجبه الطلبة والمعلمين من التوجه إلى البلدات المجاورة من أجل الدراسة والتعليم، وذلك بعد مفاوضات أجراها وفد اهلي من المخيم مع أمراء التنظيم.
ويقدر عدد الطلاب ممن بقي في مخيم اليرموك بنحو 700 طالب، فيما يقدر عدد الطلبة في المنطقة الجنوبية لدمشق للمرحلتين الأولى والثانية بنحو 1700 طالب وطالبة.
وقال أحد المشرفين على العملية التعليمية للطلاب الفلسطينيين جنوب دمشق، أنه لوحظ اقدام اﻻهالي في تلك المنطقة على الإصرار على تسجيل أبنائهم في مدرسة الجرمق البديلة، وذلك بسبب ارتقاء العملية التعليمية في هذه المدرسة رغم أن كافة المدرسين والإداريين هم من المتطوعين.
وكانت مجموعة العمل أشارت في تقاريرها إلى أن الصراع في سورية حدّ كثيراً من فرص الشباب والأطفال في الحصول على التعليم، ويُعَدّ الخوف من الاعتقال أو التصفية الجسدية لدى الكثير من طلاب الشهادة الثانوية أحد أبرز المعوِّقات التي تعترض حركة التعليم بين الشباب وتمنعهم من التقدم للامتحانات العامة. 
وأكدت أن العملية التعليمية تأثرت بالعموم جراء الأوضاع الكارثية في سورية، حيث توقف الكثير من المدارس عن العمل، وتراجعت نسبة الأشخاص الذين لديهم إمكانية التعلم من 95% قبل الحرب إلى أقل من 75% في عام 2015.

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش , النظام السوري , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8107