map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3995

أهالي مخيم خان الشيح يطالبون بوضع حد لتجار الأزمات ومحاسبة تجار الحطب

تاريخ النشر : 08-10-2017
أهالي مخيم خان الشيح يطالبون بوضع حد لتجار الأزمات ومحاسبة تجار الحطب

مجموعة العمل – مخيم خان الشيح  

ناشد أهالي منطقة خان الشيح و مخيمها وأصحاب المزارع والبساتين الجهات المعنية بوضع حد لتجار الأزمات الذين يقومون بقطع الأشجار المثمرة من مزارع وبساتين المنطقة وبيعها للسكان حطباً بأسعار عالية، مطالبين النظام السوري واللجان الشعبية التابعة له بمحاسبة هؤلاء التجار وتوفير مواد التدفئة بأسعار مناسبة وبكميات كبيرة للمنطقة.   

بدورهم رأى ناشطون وعدد من أهالي مخيم خان الشيح أنه في ظل تهرب النظام السوري من مسؤوليته اتجاه الأهالي وعدم التزامهم بتوفير مواد التدفئة لسكان منطقة خان الشيح  وغلائها الفاحش، فأن خيارات الحصول على الدفء باتت محدودة في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات قد تطول، وارتفاع اسعار المحروقات، وبات اللجوء لقطع الاشجار خيار شبه حتمي مع قدوم فصل الشتاء، إضافة إلى أن السكان لم يجدوا سبيلاً لمحاربة البرد القادم سوى البحث عن البدائل من أجل التدفئة وطهو الطعام، إلا اننا نحمل الجهات الرسمية التابعة للنظام مسؤولية عدم محاربة تجار الأزمات الذين يرون في قطع الأشجار وصفة لربح سريع، وكذلك عدم ضبط أسعار بيع المازوت والغاز وتأمينها للأهالي بأسعار مناسبة.

وفي السياق يعيش أهالي مخيم خان الشيح أوضاع إنسانية قاسية نتيجة الحصار الخانق المفروض على المخيم من قبل قوات النظام السوري، على الرغم من اتفاق المصالحة بينه وبين المجموعات المسلحة التي خرجت من المنطقة، حيث يمنع سكانه من الدخول والخروج منه وإليه إلا بموافقة أمنية، وانتشار البطالة وعدم وجود مورد مالي ثابت.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8291

مجموعة العمل – مخيم خان الشيح  

ناشد أهالي منطقة خان الشيح و مخيمها وأصحاب المزارع والبساتين الجهات المعنية بوضع حد لتجار الأزمات الذين يقومون بقطع الأشجار المثمرة من مزارع وبساتين المنطقة وبيعها للسكان حطباً بأسعار عالية، مطالبين النظام السوري واللجان الشعبية التابعة له بمحاسبة هؤلاء التجار وتوفير مواد التدفئة بأسعار مناسبة وبكميات كبيرة للمنطقة.   

بدورهم رأى ناشطون وعدد من أهالي مخيم خان الشيح أنه في ظل تهرب النظام السوري من مسؤوليته اتجاه الأهالي وعدم التزامهم بتوفير مواد التدفئة لسكان منطقة خان الشيح  وغلائها الفاحش، فأن خيارات الحصول على الدفء باتت محدودة في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات قد تطول، وارتفاع اسعار المحروقات، وبات اللجوء لقطع الاشجار خيار شبه حتمي مع قدوم فصل الشتاء، إضافة إلى أن السكان لم يجدوا سبيلاً لمحاربة البرد القادم سوى البحث عن البدائل من أجل التدفئة وطهو الطعام، إلا اننا نحمل الجهات الرسمية التابعة للنظام مسؤولية عدم محاربة تجار الأزمات الذين يرون في قطع الأشجار وصفة لربح سريع، وكذلك عدم ضبط أسعار بيع المازوت والغاز وتأمينها للأهالي بأسعار مناسبة.

وفي السياق يعيش أهالي مخيم خان الشيح أوضاع إنسانية قاسية نتيجة الحصار الخانق المفروض على المخيم من قبل قوات النظام السوري، على الرغم من اتفاق المصالحة بينه وبين المجموعات المسلحة التي خرجت من المنطقة، حيث يمنع سكانه من الدخول والخروج منه وإليه إلا بموافقة أمنية، وانتشار البطالة وعدم وجود مورد مالي ثابت.

الوسوم

مخيم خان الشيح , ريف دمشق الغربي , أزمات , معاناة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8291