map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3602

توقيع اتفاق برعاية مصرية وضمانة روسية لخفض التصعيد جنوب دمشق

تاريخ النشر : 12-10-2017
توقيع اتفاق برعاية مصرية وضمانة روسية لخفض التصعيد جنوب دمشق

مجموعة العمل - القاهرة

أعلن محمد علوش مسؤول الهيئة السياسية في جيش الإسلام السوري اليوم الخميس 12 – تشرين الأول / أكتوبر في اجتماع عقد بالقاهرة برعاية مصرية، عن ابرام اتفاق جديد لخفض التصعيد في منطقة جنوب دمشق.

وأوضح أن الدعوة، التي تلقاها من القيادة المصرية، جاءت للاتفاق مع الجانب الروسي على وقف التصعيد في منطقة الغوطة الشرقية ومنطقة حي القدم جنوب دمشق، مؤكداً أنه تم التوصل إلى اتفاق بإعلان مبدئي لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد

وقال العلوش إن الاتفاق الذي كل من “جيش الإسلام” و"جيش الأبابيل" و"أكناف بيت المقدس" برعاية مصرية وضمانة روسية

تضمن وقف إطلاق النار في جنوب دمشق، وفتح المعابر ورفض التهجير القسري لسكان المنطقة، مع التأكيد على فتح المجال أمام أي فصيل للانضمام للاتفاق.

" كاشفاً عن تدخل وتعهد مصري بانفراجه في فك الحصار عن الغوطة الشرقية لإدخال المساعدات بكميات كافية من أجل تخفيف المعاناة وكشف "علوش عن منطقة جنوب العاصمة دمشق.

من جانبها كانت فصائل المعارضة السورية المسلحة جنوب دمشق في بلدات (يلدا - بيت سحم – ببيلا، والقدم، قد أصدرت يوم أمس الأربعاء 13 – أيلول المنصرم، بياناً صحفياً أكدت فيه رفضها لأي اتفاقات من شأنها تهجير سكان بلدات جنوب دمشق قسراً، فيما  نَظّمَ أهالي جنوب دمشق مظاهرة جابت شوارع البلدات الثلاث (يلدا، ببيلا، بيت سحم) أعربوا خلالها رفضهم للتهجير القسري وتغيير التركيبة السكانية على أساس طائفي يخدم النظام السوري والميليشيات الطائفية الموالية له.

جاءت هذه المظاهرة عقب انتشار خبر عبر وسائل الإعلام العالمية أمس، يفيد بوجود صفقة بين الدول الإقليمية تقضي بتسليم جنوب دمشق المحرر للنظام السوري، وتهجير الرافضين نحو الشمال السوري مقابل إجلاء أهالي كفريا والفوعة من ريف إدلب قبيل الحملة العسكرية المرتقبة.

يشار إلى أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين يعيشون في البلدات الثلاث بعد تهجيرهم من مخيم اليرموك عقب قصف النظام السوري وسيطرة تنظيم داعش على المخيم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8322

مجموعة العمل - القاهرة

أعلن محمد علوش مسؤول الهيئة السياسية في جيش الإسلام السوري اليوم الخميس 12 – تشرين الأول / أكتوبر في اجتماع عقد بالقاهرة برعاية مصرية، عن ابرام اتفاق جديد لخفض التصعيد في منطقة جنوب دمشق.

وأوضح أن الدعوة، التي تلقاها من القيادة المصرية، جاءت للاتفاق مع الجانب الروسي على وقف التصعيد في منطقة الغوطة الشرقية ومنطقة حي القدم جنوب دمشق، مؤكداً أنه تم التوصل إلى اتفاق بإعلان مبدئي لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد

وقال العلوش إن الاتفاق الذي كل من “جيش الإسلام” و"جيش الأبابيل" و"أكناف بيت المقدس" برعاية مصرية وضمانة روسية

تضمن وقف إطلاق النار في جنوب دمشق، وفتح المعابر ورفض التهجير القسري لسكان المنطقة، مع التأكيد على فتح المجال أمام أي فصيل للانضمام للاتفاق.

" كاشفاً عن تدخل وتعهد مصري بانفراجه في فك الحصار عن الغوطة الشرقية لإدخال المساعدات بكميات كافية من أجل تخفيف المعاناة وكشف "علوش عن منطقة جنوب العاصمة دمشق.

من جانبها كانت فصائل المعارضة السورية المسلحة جنوب دمشق في بلدات (يلدا - بيت سحم – ببيلا، والقدم، قد أصدرت يوم أمس الأربعاء 13 – أيلول المنصرم، بياناً صحفياً أكدت فيه رفضها لأي اتفاقات من شأنها تهجير سكان بلدات جنوب دمشق قسراً، فيما  نَظّمَ أهالي جنوب دمشق مظاهرة جابت شوارع البلدات الثلاث (يلدا، ببيلا، بيت سحم) أعربوا خلالها رفضهم للتهجير القسري وتغيير التركيبة السكانية على أساس طائفي يخدم النظام السوري والميليشيات الطائفية الموالية له.

جاءت هذه المظاهرة عقب انتشار خبر عبر وسائل الإعلام العالمية أمس، يفيد بوجود صفقة بين الدول الإقليمية تقضي بتسليم جنوب دمشق المحرر للنظام السوري، وتهجير الرافضين نحو الشمال السوري مقابل إجلاء أهالي كفريا والفوعة من ريف إدلب قبيل الحملة العسكرية المرتقبة.

يشار إلى أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين يعيشون في البلدات الثلاث بعد تهجيرهم من مخيم اليرموك عقب قصف النظام السوري وسيطرة تنظيم داعش على المخيم.

الوسوم

سورية , القاهرة , روسية , اتفاق تهدئة , خفض تصعيد , اتفاق المدن الأربع ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8322