map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

طلال ناجي: مسلحو داعش والنصرة جاهزون لتسوية أوضاعهم وخروجهم من اليرموك مسألة وقت

تاريخ النشر : 28-11-2017
طلال ناجي: مسلحو داعش والنصرة جاهزون لتسوية أوضاعهم وخروجهم من اليرموك مسألة وقت

مجموعة العمل – سورية

كشف الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة طلال ناجي عن «جهود» تجري لإخراج تنظيم داعش من مخيم اليرموك جنوب دمشق إلى الشمال السوري قبل نهاية عام 2017.

وأكد الناجي في تصريح لـ صحيفة الوطن المؤيدة للنظام السوري على هامش اجتماع للقيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية الذي عقد في دمشق، أمس الاثنين، أن الجهات المختصة السورية والفصائل الفلسطينية وكل المعنيين في الدولة تعمل من أجل معالجة ملف منطقة جنوب دمشق قبل نهاية العام الجاري، وكشفت أن مسلحي تنظيمي داعش و«جبهة النصرة» جاهزون لتسوية أوضاعهم، وأن الترتيبات التي تجري الآن هي تحديد التوقيت المناسب لهذه التسوية.

من جانبه، رأى أمين سر فصائل تحالف المقاومة الفلسطينية في سورية خالد عبد المجيد أن ملف مخيم اليرموك مرتبط إلى حد ما بالوضع في الغوطة الشرقية لدمشق، مشيراً إلى أن «منطقة جنوب دمشق جرى اتفاقات سابقة حولها مع المسلحين في المخيم والحجر الأسود والمناطق المجاورة، وأنه في الفترة الأخيرة انقسم داعش إلى قسمين وهذا الأمر رغم التصعيد الذي جرى قبل ذلك «قبل عملية الانشقاق» كان نابعاً من سلسلة من الاتصالات التي أبدى عدد كبير من مسلحي التنظيم وقبلها مسلحو «النصرة» بتسوية أوضاعهم واستعداد البعض من المنطقة، حيث قدموا قوائم بخصوص ذلك».

منوهاً إلى أن مجموعات داعش الموجودة في الحجر الأسود ومسلحي النصرة في مخيم اليرموك جاهزة لتسوية الأوضاع، لكنه أشار إلى أنه ليس هناك توقيت محدد لذلك، وأن الجهات المختصة والفصائل الفلسطينية وكل المعنيين في الدولة تعمل من أجل أن تتم معالجة أزمة منطقة جنوب دمشق قبل نهاية هذا العام.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8618

مجموعة العمل – سورية

كشف الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة طلال ناجي عن «جهود» تجري لإخراج تنظيم داعش من مخيم اليرموك جنوب دمشق إلى الشمال السوري قبل نهاية عام 2017.

وأكد الناجي في تصريح لـ صحيفة الوطن المؤيدة للنظام السوري على هامش اجتماع للقيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية الذي عقد في دمشق، أمس الاثنين، أن الجهات المختصة السورية والفصائل الفلسطينية وكل المعنيين في الدولة تعمل من أجل معالجة ملف منطقة جنوب دمشق قبل نهاية العام الجاري، وكشفت أن مسلحي تنظيمي داعش و«جبهة النصرة» جاهزون لتسوية أوضاعهم، وأن الترتيبات التي تجري الآن هي تحديد التوقيت المناسب لهذه التسوية.

من جانبه، رأى أمين سر فصائل تحالف المقاومة الفلسطينية في سورية خالد عبد المجيد أن ملف مخيم اليرموك مرتبط إلى حد ما بالوضع في الغوطة الشرقية لدمشق، مشيراً إلى أن «منطقة جنوب دمشق جرى اتفاقات سابقة حولها مع المسلحين في المخيم والحجر الأسود والمناطق المجاورة، وأنه في الفترة الأخيرة انقسم داعش إلى قسمين وهذا الأمر رغم التصعيد الذي جرى قبل ذلك «قبل عملية الانشقاق» كان نابعاً من سلسلة من الاتصالات التي أبدى عدد كبير من مسلحي التنظيم وقبلها مسلحو «النصرة» بتسوية أوضاعهم واستعداد البعض من المنطقة، حيث قدموا قوائم بخصوص ذلك».

منوهاً إلى أن مجموعات داعش الموجودة في الحجر الأسود ومسلحي النصرة في مخيم اليرموك جاهزة لتسوية الأوضاع، لكنه أشار إلى أنه ليس هناك توقيت محدد لذلك، وأن الجهات المختصة والفصائل الفلسطينية وكل المعنيين في الدولة تعمل من أجل أن تتم معالجة أزمة منطقة جنوب دمشق قبل نهاية هذا العام.

الوسوم

سورية , مخيم اليرموك , داعش , النصرة , تسوية أوضاع ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8618