map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

مرور عام على تهجير وإبعاد أكثر من 2500 فلسطيني من مخيم خان الشيح بشكل قسري

تاريخ النشر : 02-12-2017
مرور عام على تهجير وإبعاد أكثر من 2500 فلسطيني من مخيم خان الشيح بشكل قسري

مجموعة العمل - سورية 
قبل تاريخ 28-11-2016 أغلقت حواجز قوات النظام السوري جميع الطرق المؤدية إلى مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق، وفرضت عليه حصاراً لأكثر من (60) يوماً على التوالي، الأمر الذي أدى إلى نفاد جميع المواد الطبية والغذائية من المخيم، علماً أن المخيم في حصار جزئي فرض قبل 4 سنوات من تاريخ التهجير.
حاولت قوات النظام اقتحام المخيم عدة مرات قبل تاريخ التهجير، تعرض خلال الأسابيع الماضية للتهجير لأعنف موجة من الاستهداف العسكري بمختلف أنواع الأسلحة.
انتهت بتوقيع اتفاق مصالحة بين النظام والمعارضة يقضي بخروج مقاتلي المعارضة السورية إلى الشمال السوري، وتسليم السلاح الثقيل، وتهجير أكثر من (2500) لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم خان الشيح بشكل قسري، وبتاريخ 28 تشرين الثاني 2016 خرجت أول دفعة من مقاتلي المعارضة السورية وعائلاتهم إلى الشمال السوري.
ومنذ بداية أحداث الحرب حتى يوم 17 تشرين الثاني 2016 ارتقى أكثر من (197) ضحية من أبناء المخيم بحسب احصائيات مجموعة العمل قضوا لأسباب مختلفة بينها القصف وتحت التعذيب في السجون السورية، وسقط أكثر من ألفي جريح.
فيما يعيش الفلسطينيون بعد عام من التهجير إلى إدلب أوضاعاً مأساوية، فهم يفتقدون لأبسط مقومات الحياة الإنسانية، ويجدون صعوبات كبيرة في تأمين منازل لهم إضافة إلى غلاء إيجاراتها، كذلك يعانوا من عدم توفر الماء، وتواصل قطع الكهرباء.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8640

مجموعة العمل - سورية 
قبل تاريخ 28-11-2016 أغلقت حواجز قوات النظام السوري جميع الطرق المؤدية إلى مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق، وفرضت عليه حصاراً لأكثر من (60) يوماً على التوالي، الأمر الذي أدى إلى نفاد جميع المواد الطبية والغذائية من المخيم، علماً أن المخيم في حصار جزئي فرض قبل 4 سنوات من تاريخ التهجير.
حاولت قوات النظام اقتحام المخيم عدة مرات قبل تاريخ التهجير، تعرض خلال الأسابيع الماضية للتهجير لأعنف موجة من الاستهداف العسكري بمختلف أنواع الأسلحة.
انتهت بتوقيع اتفاق مصالحة بين النظام والمعارضة يقضي بخروج مقاتلي المعارضة السورية إلى الشمال السوري، وتسليم السلاح الثقيل، وتهجير أكثر من (2500) لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم خان الشيح بشكل قسري، وبتاريخ 28 تشرين الثاني 2016 خرجت أول دفعة من مقاتلي المعارضة السورية وعائلاتهم إلى الشمال السوري.
ومنذ بداية أحداث الحرب حتى يوم 17 تشرين الثاني 2016 ارتقى أكثر من (197) ضحية من أبناء المخيم بحسب احصائيات مجموعة العمل قضوا لأسباب مختلفة بينها القصف وتحت التعذيب في السجون السورية، وسقط أكثر من ألفي جريح.
فيما يعيش الفلسطينيون بعد عام من التهجير إلى إدلب أوضاعاً مأساوية، فهم يفتقدون لأبسط مقومات الحياة الإنسانية، ويجدون صعوبات كبيرة في تأمين منازل لهم إضافة إلى غلاء إيجاراتها، كذلك يعانوا من عدم توفر الماء، وتواصل قطع الكهرباء.

الوسوم

مخيم خان الشيح ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8640