map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

بعد احتجاز أوراقهم الثبوتية، جيش التحرير يجبر العشرات من أبناء مخيم خان الشيح على الالتحاق بمعسكراته"

تاريخ النشر : 11-12-2017
بعد احتجاز أوراقهم الثبوتية، جيش التحرير يجبر العشرات من أبناء مخيم خان الشيح على الالتحاق بمعسكراته"

مجموعة العمل - مخيم خان الشيح
أفاد مراسل مجموعة العمل أن جيش التحرير الفلسطيني في سورية أجبر عشرات الشباب الفلسطنيين من أبناء مخيم خان الشيح على الخدمة العسكرية التي يفرضها النظام السوري على الفلسطينيين.
ووفقاً لمراسل مجموعة العمل خرج الأهالي إلى الشارع العام من مخيم خان الشيح بريف دمشق لوداع أبنائهم، حيث سادت أجواء حزن وألم على إلزام أبنائهم بالخدمة العسكرية، والخوف من إرسالهم إلى جبهات القتال مع قوات النظام السوري.
وأضاف مراسنا أن الدفعة الأولى من أبناء المخيم وعددها 20 وصلت إلى معسكر التدريب الخاص بجيش التحرير الفلسطيني، والذي يقع في بلدة مصياف جنوب غرب مدينة حماة على مسافة 48 كم.
وكانت مفرزة جيش التحرير الفلسطيني في مخيم خان الشيح قد استدعت قبل نحو 20 يوماً أكثر من 150 شاباً من أبناء مخيم خان الشيح، وقامت باحتجاز بطاقاتهم الشخصية ودفتر خدمة العلم بحجة أنهم متخلفين عن إداء الخدمة الإلزامية، وبهدف إجبارهم للالتحاق بصفوفه. 
في حين وصلت مطالبات ونداءات إلى مجموعة العمل من عدد من الناشطين وأهالي المخيم، تطالب هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني ومنظمة التحرير والجهات المعنية بعدم زجّ أبنائهم في الصراع الدائر في سورية، وعدم إرسالهم إلى مناطق التوتر.
ويبلغ تعداد جيش التحرير الفلسطيني في سورية نحو ستة آلاف فلسطيني، ويقاتل في أكثر من (15) موقعاً موزعة في أنحاء سورية، منهم 3 آلاف منخرطون في المعارك، بحسب ما أعلنت عنه قيادة الجيش.
الجدير ذكره أن النظام السوري يواصل إجبار اللاجئين الفلسطينيين في سورية  بالخدمة العسكرية في جيش التحرير الفلسطيني، و يتعرض كل من تخلف عن الالتحاق به للملاحقة والسجن، مما دفع الآلاف من الشباب للهجرة خارج البلاد.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8694

مجموعة العمل - مخيم خان الشيح
أفاد مراسل مجموعة العمل أن جيش التحرير الفلسطيني في سورية أجبر عشرات الشباب الفلسطنيين من أبناء مخيم خان الشيح على الخدمة العسكرية التي يفرضها النظام السوري على الفلسطينيين.
ووفقاً لمراسل مجموعة العمل خرج الأهالي إلى الشارع العام من مخيم خان الشيح بريف دمشق لوداع أبنائهم، حيث سادت أجواء حزن وألم على إلزام أبنائهم بالخدمة العسكرية، والخوف من إرسالهم إلى جبهات القتال مع قوات النظام السوري.
وأضاف مراسنا أن الدفعة الأولى من أبناء المخيم وعددها 20 وصلت إلى معسكر التدريب الخاص بجيش التحرير الفلسطيني، والذي يقع في بلدة مصياف جنوب غرب مدينة حماة على مسافة 48 كم.
وكانت مفرزة جيش التحرير الفلسطيني في مخيم خان الشيح قد استدعت قبل نحو 20 يوماً أكثر من 150 شاباً من أبناء مخيم خان الشيح، وقامت باحتجاز بطاقاتهم الشخصية ودفتر خدمة العلم بحجة أنهم متخلفين عن إداء الخدمة الإلزامية، وبهدف إجبارهم للالتحاق بصفوفه. 
في حين وصلت مطالبات ونداءات إلى مجموعة العمل من عدد من الناشطين وأهالي المخيم، تطالب هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني ومنظمة التحرير والجهات المعنية بعدم زجّ أبنائهم في الصراع الدائر في سورية، وعدم إرسالهم إلى مناطق التوتر.
ويبلغ تعداد جيش التحرير الفلسطيني في سورية نحو ستة آلاف فلسطيني، ويقاتل في أكثر من (15) موقعاً موزعة في أنحاء سورية، منهم 3 آلاف منخرطون في المعارك، بحسب ما أعلنت عنه قيادة الجيش.
الجدير ذكره أن النظام السوري يواصل إجبار اللاجئين الفلسطينيين في سورية  بالخدمة العسكرية في جيش التحرير الفلسطيني، و يتعرض كل من تخلف عن الالتحاق به للملاحقة والسجن، مما دفع الآلاف من الشباب للهجرة خارج البلاد.

 

الوسوم

جيش التحرير الفلسطيني ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8694