map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

مخاوف من وقف الأونروا توزيع بدل الإيواء لفلسطينيي سورية في غزة

تاريخ النشر : 17-01-2018
مخاوف من وقف الأونروا توزيع بدل الإيواء لفلسطينيي سورية في غزة

مجموعة العمل – غزة

أجواء تشاؤمية سادت بين أواسط اللاجئين الفلسطينيين العائدين من سورية إلى غزة، بعد توارد أنباء عن عزم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قطع مساعداتها المالية التي كانت تقدمها كبدل إيواء لفلسطينيي سورية في غزة.

من جانبه أكد "عمر عوده" عضو لجنة متابعة شؤون اللاجئين من سوريا إلى غزه لمجموعة العمل أن الأونروا بصدد وقف تقديم المساعدات التي تقدم للاجئين من سوريا إلى غزه (بدل الايواء) تحت ذريعة العجز المالي.

 وأشار عودة إلى أن وقف الأونروا لمساعداتها المالية في هذا الوقت الحرج سينعكس سلباً على العائلات الفلسطينية العائدة من سورية إلى غزة، والتي تعيش أصلاً  أزمات متراكمة وأوضاع معيشية مأساوية نتيجة ما يمر به القطاع من حصار وعدم الاعتراف باللاجئين من قبل السلطة الفلسطينية، التي لم تطبق قراراتها ووعودها بخصوص اللاجئين، وعدم قدرة اللاجئين على السفر إلى الخارج نتيجة عدم حصولهم على رقم وطني.  

وطالب العودة عبر مجموعة العمل أصحاب القرار في الأونروا بزيادة دعهما المالي للاجئين في قطاع غزة، وإيجاد متبرعين جدد لدعمها والضغط على الولايات المتحدة من أجل عدم إلغاء دعمها المالي لها.

يشار إلى أن حوالي (1000) فلسطينيي سورية يواجهون في قطاع غزة صعوبات معيشية غاية في القسوة بعد أن فروا من الحرب الدائرة في سورية، حيث يعانون من أوضاع اقتصادية مزرية.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8917

مجموعة العمل – غزة

أجواء تشاؤمية سادت بين أواسط اللاجئين الفلسطينيين العائدين من سورية إلى غزة، بعد توارد أنباء عن عزم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قطع مساعداتها المالية التي كانت تقدمها كبدل إيواء لفلسطينيي سورية في غزة.

من جانبه أكد "عمر عوده" عضو لجنة متابعة شؤون اللاجئين من سوريا إلى غزه لمجموعة العمل أن الأونروا بصدد وقف تقديم المساعدات التي تقدم للاجئين من سوريا إلى غزه (بدل الايواء) تحت ذريعة العجز المالي.

 وأشار عودة إلى أن وقف الأونروا لمساعداتها المالية في هذا الوقت الحرج سينعكس سلباً على العائلات الفلسطينية العائدة من سورية إلى غزة، والتي تعيش أصلاً  أزمات متراكمة وأوضاع معيشية مأساوية نتيجة ما يمر به القطاع من حصار وعدم الاعتراف باللاجئين من قبل السلطة الفلسطينية، التي لم تطبق قراراتها ووعودها بخصوص اللاجئين، وعدم قدرة اللاجئين على السفر إلى الخارج نتيجة عدم حصولهم على رقم وطني.  

وطالب العودة عبر مجموعة العمل أصحاب القرار في الأونروا بزيادة دعهما المالي للاجئين في قطاع غزة، وإيجاد متبرعين جدد لدعمها والضغط على الولايات المتحدة من أجل عدم إلغاء دعمها المالي لها.

يشار إلى أن حوالي (1000) فلسطينيي سورية يواجهون في قطاع غزة صعوبات معيشية غاية في القسوة بعد أن فروا من الحرب الدائرة في سورية، حيث يعانون من أوضاع اقتصادية مزرية.

 

الوسوم

فلسطين , غزة , فلسطينيو سورية , معاناة , الأونورا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8917