map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3762

فلسطينية تدفع حياتها ثمنا لإهمال الأطباء والممرضين في مشفى الكلمة بمدينة حلب

تاريخ النشر : 29-01-2018
فلسطينية تدفع حياتها ثمنا لإهمال الأطباء والممرضين في مشفى الكلمة بمدينة حلب

مجموعة العمل – مخيم النيرب

دفعت اللاجئة الفلسطينية  "علا ابراهيم بستوني" 20 عاماً  من أبناء مخيم النيرب، حياتها ثمنا لإهمال الأطباء والممرضين في مشفى الكلمة بمدينة حلب.

 وحول تفاصيل وفاة الشابة علا، كشف مراسل مجموعة العمل أنها توفيت داخل مستشفى الكلمة بعد أن أجريت لها عملية جراحية بالغدة تكللت بالنجاح ولكن بعد نجاح العملية تم وضع متفجر للفتاة وذهب الممرضين والأطباء دون أي اهتمام للفتاة المريضة أو مراقبة المتفجر.

وفقاً لذوي الفقيدة أن الحالة الصحية لابنتهم بدأت بالتدهور بشكل كبير فهرعوا إلى غرفة الأطباء والممرضين من أجل أن يأتوا ويشاهدوا الفتاة وما يحدث لها ولكن كان رد الممرضة المشرفة عليها «نحن منعرف شغلنا منيح وما فيها شيء»، إلى أن لفظت الفتاة أنفاسها في المشفى.

وبحسب قول العائلة المكلومة  إن الممرضتين والطبيب ومدير المشفى تواروا عن الأنظار، في حين لم يصدر أي تعليق على الحادثة حتى اللحظة.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8984

مجموعة العمل – مخيم النيرب

دفعت اللاجئة الفلسطينية  "علا ابراهيم بستوني" 20 عاماً  من أبناء مخيم النيرب، حياتها ثمنا لإهمال الأطباء والممرضين في مشفى الكلمة بمدينة حلب.

 وحول تفاصيل وفاة الشابة علا، كشف مراسل مجموعة العمل أنها توفيت داخل مستشفى الكلمة بعد أن أجريت لها عملية جراحية بالغدة تكللت بالنجاح ولكن بعد نجاح العملية تم وضع متفجر للفتاة وذهب الممرضين والأطباء دون أي اهتمام للفتاة المريضة أو مراقبة المتفجر.

وفقاً لذوي الفقيدة أن الحالة الصحية لابنتهم بدأت بالتدهور بشكل كبير فهرعوا إلى غرفة الأطباء والممرضين من أجل أن يأتوا ويشاهدوا الفتاة وما يحدث لها ولكن كان رد الممرضة المشرفة عليها «نحن منعرف شغلنا منيح وما فيها شيء»، إلى أن لفظت الفتاة أنفاسها في المشفى.

وبحسب قول العائلة المكلومة  إن الممرضتين والطبيب ومدير المشفى تواروا عن الأنظار، في حين لم يصدر أي تعليق على الحادثة حتى اللحظة.

الوسوم

حلب , مخيم النيرب , ضحايا , إهمال طبي , انتهاكات ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8984