map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3988

"عمالة الأطفال" تنتشر بين صفوف اللاجئين الفلسطينيين السوريين في أماكن لجوئهم

تاريخ النشر : 30-01-2018
"عمالة الأطفال" تنتشر بين صفوف اللاجئين الفلسطينيين السوريين في أماكن لجوئهم

مجموعة العمل – لندن

نحو سبعة أعوام من الحرب السورية أجبرت الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين السوريين للنزوح إلى البلدان المجاورة لسورية، حيث يواجهون أوضاعاً اقتصادية وقانونية غاية بالقسوة خصوصاً مع التقصير الواضح للسفارات الفلسطينية والمؤسسات الدولية المعنية بهم كوكالة "الأونروا".

وأمام تلك الظروف القاسية أجبر العشرات من أطفال اللاجئين لترك مدارسهم والبحث عن أعمال حتى يساندوا ذويهم في تأمين مصاريف الحياة المرتفعة، ما أجبرهم على العمل بأعمال لا تتناسب مع أعمارهم وطبيعة أجسامهم الضعيفة، حيث يعملون بمهن صعبة كتحميل الكراتين الثقيلة أو جمع النفايات أو غسيل السيارات وبعض المهن الأخرى التي لا تناسبهم.

فيما يعزو ناشطون فلسطينيون السبب الرئيسي في عمالة الأطفال الفلسطينيين السوريين خصوصاً في دول الجوار السوري إلى تقصير الأونروا في تحمل واجباتها تجاه الأطفال اللاجئين وعوائلهم إضافة إلى عدم وجود أي دور جدي لسفارات الفلسطينية في العمل على التخفيف من معاناة اللاجئين.

يذكر أن حال أطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين داخل سورية يشابه نوعاً ما حال نظرائهم من الذين هجروا إلى خارج سورية وذلك بسبب البطالة والتوتر الأمني وعدم توفر المدارس في بعض المدن التي نزحوا إليها داخل سورية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8992

مجموعة العمل – لندن

نحو سبعة أعوام من الحرب السورية أجبرت الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين السوريين للنزوح إلى البلدان المجاورة لسورية، حيث يواجهون أوضاعاً اقتصادية وقانونية غاية بالقسوة خصوصاً مع التقصير الواضح للسفارات الفلسطينية والمؤسسات الدولية المعنية بهم كوكالة "الأونروا".

وأمام تلك الظروف القاسية أجبر العشرات من أطفال اللاجئين لترك مدارسهم والبحث عن أعمال حتى يساندوا ذويهم في تأمين مصاريف الحياة المرتفعة، ما أجبرهم على العمل بأعمال لا تتناسب مع أعمارهم وطبيعة أجسامهم الضعيفة، حيث يعملون بمهن صعبة كتحميل الكراتين الثقيلة أو جمع النفايات أو غسيل السيارات وبعض المهن الأخرى التي لا تناسبهم.

فيما يعزو ناشطون فلسطينيون السبب الرئيسي في عمالة الأطفال الفلسطينيين السوريين خصوصاً في دول الجوار السوري إلى تقصير الأونروا في تحمل واجباتها تجاه الأطفال اللاجئين وعوائلهم إضافة إلى عدم وجود أي دور جدي لسفارات الفلسطينية في العمل على التخفيف من معاناة اللاجئين.

يذكر أن حال أطفال اللاجئين الفلسطينيين السوريين داخل سورية يشابه نوعاً ما حال نظرائهم من الذين هجروا إلى خارج سورية وذلك بسبب البطالة والتوتر الأمني وعدم توفر المدارس في بعض المدن التي نزحوا إليها داخل سورية.

الوسوم

عمالة الأطفال ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/8992