map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

الأونروا تعلن موعد تدقيق البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المقيمين في سورية

تاريخ النشر : 01-03-2018
الأونروا تعلن موعد تدقيق البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المقيمين في سورية

مجموعة العمل – الأونروا

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وبالتنسيق و التعاون مع الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، أنها ستقوم بإجراء عمليه تدقيق على البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المستفيدين من المساعدات المالية والمقيمين في سوريا، وذلك خلال فترة توزيع المساعدة الغذائية للدورة الأولى 2018.

وأوضحت الأونروا في بيانها أن الهدف من هذا الإجراء، هو تحديث بيانات الاقامة وعنوان السكن الحالي للعائلات الفلسطينية من أجل تسهيل عملية استلامهم للمساعدات المالية و الغذائية من أقرب نقطة لعنوان السكن الحالي، مشيرة إلى أن البدء بهذا الإجراء سيتم اعتباراً من يوم 5 آذار 2018 و لغاية 21 أيار 2018.

وعن الأوراق المطلوبة من أجل تحديث بيانات عنوان السكن الحالي بينت الأونروا أنه يتوجب على اللاجئ الفلسطيني احضار النسخة الأصلية لإحدى الأوراق الثبوتية التالية:

1. عقد ملكية منزل الاصلي.

2. عقد الإيجار الاصلي.

3. بطاقة تعريف صادرة عن الحكومة

4. محضر استضافة ساري المفعول.

5. الموافقة الامنية للسكن.

6. سند اقامة حديث.

7. فاتورة هاتف حديثة باسم صاحب العلاقة.

وشددت الأونروا على أنه  في حال تعذر احضار النسخة الاصلية من الوثائق المذكورة يتوجب احضار فاتورة هاتف او فاتورة كهرباء او فاتورة ماء حديثة باسم صاحب العلاقة.

ووفقاً  للأونروا فأنه يتوجب على العائلات الفلسطينية التي ستقوم باستلام المساعدات الإغاثية احضار الهوية الشخصية و بطاقة الاونروا عند الاستلام، لافتتاً إلى أنها ستقوم بالاعتذار عن تقديم السلة الغذائية في حال عدم استكمال الأوراق المطلوبة.، كما أنها ستعلم تلك العائلات بتاريخ ومركز الاستلام من خلال رسالة نصية على الموبايل.

هذا وتشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. فضلاً عن نحو (43) ألف عالقون في أماكن محاصرة يصعب الوصول إليهم.

فيما أكدت الأونروا على أن أكثر من (120) ألف لاجئ فلسطيني من سوريا قد فروا خارج البلاد، بمن في ذلك أكثر من (30) ألف فلسطيني لاجئو من سوريا إلى لبنان، بالإضافة إلى (17) ألف آخرين توجهوا إلى الأردن؛ "حيث يواجهون وجودًا مهمشًا ومقلقلًا".

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9180

مجموعة العمل – الأونروا

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وبالتنسيق و التعاون مع الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، أنها ستقوم بإجراء عمليه تدقيق على البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المستفيدين من المساعدات المالية والمقيمين في سوريا، وذلك خلال فترة توزيع المساعدة الغذائية للدورة الأولى 2018.

وأوضحت الأونروا في بيانها أن الهدف من هذا الإجراء، هو تحديث بيانات الاقامة وعنوان السكن الحالي للعائلات الفلسطينية من أجل تسهيل عملية استلامهم للمساعدات المالية و الغذائية من أقرب نقطة لعنوان السكن الحالي، مشيرة إلى أن البدء بهذا الإجراء سيتم اعتباراً من يوم 5 آذار 2018 و لغاية 21 أيار 2018.

وعن الأوراق المطلوبة من أجل تحديث بيانات عنوان السكن الحالي بينت الأونروا أنه يتوجب على اللاجئ الفلسطيني احضار النسخة الأصلية لإحدى الأوراق الثبوتية التالية:

1. عقد ملكية منزل الاصلي.

2. عقد الإيجار الاصلي.

3. بطاقة تعريف صادرة عن الحكومة

4. محضر استضافة ساري المفعول.

5. الموافقة الامنية للسكن.

6. سند اقامة حديث.

7. فاتورة هاتف حديثة باسم صاحب العلاقة.

وشددت الأونروا على أنه  في حال تعذر احضار النسخة الاصلية من الوثائق المذكورة يتوجب احضار فاتورة هاتف او فاتورة كهرباء او فاتورة ماء حديثة باسم صاحب العلاقة.

ووفقاً  للأونروا فأنه يتوجب على العائلات الفلسطينية التي ستقوم باستلام المساعدات الإغاثية احضار الهوية الشخصية و بطاقة الاونروا عند الاستلام، لافتتاً إلى أنها ستقوم بالاعتذار عن تقديم السلة الغذائية في حال عدم استكمال الأوراق المطلوبة.، كما أنها ستعلم تلك العائلات بتاريخ ومركز الاستلام من خلال رسالة نصية على الموبايل.

هذا وتشير إحصائيات الأونروا إلى أنه من أصل (560) ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في سورية قبل اندلاع الحرب فيها، بقي حوالي (450) ألف لاجئ داخلها، وأن أكثر من 95% بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. فضلاً عن نحو (43) ألف عالقون في أماكن محاصرة يصعب الوصول إليهم.

فيما أكدت الأونروا على أن أكثر من (120) ألف لاجئ فلسطيني من سوريا قد فروا خارج البلاد، بمن في ذلك أكثر من (30) ألف فلسطيني لاجئو من سوريا إلى لبنان، بالإضافة إلى (17) ألف آخرين توجهوا إلى الأردن؛ "حيث يواجهون وجودًا مهمشًا ومقلقلًا".

الوسوم

فلسطينيو سورية , الأونروا , مساعدات مالية , احصائيات ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9180