map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4009

الأونروا تدين مقتل طفلين فلسطينيين قضوا في جرمانا بريف دمشق

تاريخ النشر : 01-03-2018
الأونروا تدين مقتل طفلين فلسطينيين قضوا في جرمانا بريف دمشق

مجموعة العمل – الأونروا

أدانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وبأشد العبارات الممكنة حادثة القتل يوم أمس في هجوم بقنابل الهاون التي أودت بحياة طفلين لاجئين من فلسطين بالقرب من مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين على بعد ثمانية كيلومترات من دمشق. فقد تعرض طفلان يبلغان من العمر الرابعة عشرة والرابعة عشرة والنصف، وكلاهما طالبان لدى الأونروا، للقتل وهما في طريق عودتهما إلى المنزل من المدرسة. والطالبان كلاهما كانا قد نزحا من مخيم اليرموك في دمشق؛ فيما أصيب طفلان آخران يبلغان من العمر أربعة عشرة وخمسة عشرة سنة بجراح في نفس الهجوم. إن قلوبنا ومشاعرنا مع عائلات وأصدقاء الضحايا في المجتمعات التي تضررت بقسوة بالغة جراء النزاع.

ونوهت الأونروا إلى أنه نتيجة التدهور في الوضع الأمني، فقد أجبرت على تعليق الدوام في المدارس وتعليق عملية توزيع الغذاء في العديد من المناطق في أرجاء دمشق والمناطق المحيطة بها. وسيتضرر أكثر من 27,000 طفل بشكل مباشر جراء هذا الإغلاق للمدارس والعديدون منهم سيعانون جراء الصدمة المستمرة نتيجة العنف.

وشددت الأونروا على أنها لا تزال ملتزمة بتقديم تعليم نوعي لأولئك الطلبة في سوريا والبالغ عددهم 47,000 طالب وطالبة والذين، برغم الحرب، لا يزالون يستطيعون الوصول إلى التعليم الذي توفره الأونروا.

الجدير بالتنويه أن الطفلين الفلسطينيين هما "قصي هيثم حمادي محمد" (14 عاماً)، و"بهاء الدين مهند حمادي محمد" (15 عاماً) من عشيرة الشمالنة الفلسطينية وسكان مخيم اليرموك قضيا يوم  الثلاثاء ٢٠/٢/٢٠١٨، جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة جرمانا بريف دمشق.

حيث  أصيبا بشظايا قذيفة هاون أطلقتها المعارضة السورية المسلحة على بلدة جرمانا أثناء عودتهما من مدرسة رامة، "مدرسة ربيح داوود البديلة" التابعة للأونروا، وهما في الصف الثالث الإعدادي. 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9181

مجموعة العمل – الأونروا

أدانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وبأشد العبارات الممكنة حادثة القتل يوم أمس في هجوم بقنابل الهاون التي أودت بحياة طفلين لاجئين من فلسطين بالقرب من مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين على بعد ثمانية كيلومترات من دمشق. فقد تعرض طفلان يبلغان من العمر الرابعة عشرة والرابعة عشرة والنصف، وكلاهما طالبان لدى الأونروا، للقتل وهما في طريق عودتهما إلى المنزل من المدرسة. والطالبان كلاهما كانا قد نزحا من مخيم اليرموك في دمشق؛ فيما أصيب طفلان آخران يبلغان من العمر أربعة عشرة وخمسة عشرة سنة بجراح في نفس الهجوم. إن قلوبنا ومشاعرنا مع عائلات وأصدقاء الضحايا في المجتمعات التي تضررت بقسوة بالغة جراء النزاع.

ونوهت الأونروا إلى أنه نتيجة التدهور في الوضع الأمني، فقد أجبرت على تعليق الدوام في المدارس وتعليق عملية توزيع الغذاء في العديد من المناطق في أرجاء دمشق والمناطق المحيطة بها. وسيتضرر أكثر من 27,000 طفل بشكل مباشر جراء هذا الإغلاق للمدارس والعديدون منهم سيعانون جراء الصدمة المستمرة نتيجة العنف.

وشددت الأونروا على أنها لا تزال ملتزمة بتقديم تعليم نوعي لأولئك الطلبة في سوريا والبالغ عددهم 47,000 طالب وطالبة والذين، برغم الحرب، لا يزالون يستطيعون الوصول إلى التعليم الذي توفره الأونروا.

الجدير بالتنويه أن الطفلين الفلسطينيين هما "قصي هيثم حمادي محمد" (14 عاماً)، و"بهاء الدين مهند حمادي محمد" (15 عاماً) من عشيرة الشمالنة الفلسطينية وسكان مخيم اليرموك قضيا يوم  الثلاثاء ٢٠/٢/٢٠١٨، جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة جرمانا بريف دمشق.

حيث  أصيبا بشظايا قذيفة هاون أطلقتها المعارضة السورية المسلحة على بلدة جرمانا أثناء عودتهما من مدرسة رامة، "مدرسة ربيح داوود البديلة" التابعة للأونروا، وهما في الصف الثالث الإعدادي. 

الوسوم

دمشق , جرمانا , ضحايا , الأونروا , ادانة ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9181