map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

"الأونروا" تفرض شروطاً "صعبة" لتحديث بيانات فلسطينيي سورية والهيئة العامة للاجئين ترفض

تاريخ النشر : 03-03-2018
"الأونروا" تفرض شروطاً "صعبة" لتحديث بيانات فلسطينيي سورية والهيئة العامة للاجئين ترفض

مجموعة العمل – دمشق

فرضت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" شروطاً وصفت "بالصعبة" على اللاجئين الفلسطينيين في سورية، وذلك من أجل تحديث بياناتهم لديها من أجل الحصول على المساعدات.

حيث طلبت "الأونروا" من اللاجئين احضار عقد ملكية المنزل الأصلي أو عقد الإيجار الأصلي، وبطاقة تعريف صادرة عن الحكومة السورية، ومحضر استضافة ساري المفعول، وموافقة أمنية للسكن، وسند اقامة حديث،و فاتورة هاتف حديثة باسم صاحب العلاقة، وذلك من أجل تدقيق وتحديث البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المستفيدين من المساعدات المالية والمقيمين في سوريا، خلال فترة توزيع المساعدة الغذائية للدورة الأولى 2018.

من جانبها طالبت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سورية الأونروا، في بيان وصل لمجموعة العمل نسخة منه، إيقاف عملية تحديث البيانات معتبرة الشروط بتفاصيلها غير مقبولة، واصفة إياها بالعصبة والقاسية.

وشددت الهيئة في بيانها على عقد اجتماع ثنائي لبحث تفاصيل العملية وإجراءاتها ومنعكساتها على الفلسطينيين وخاصة مع خفض المساعدات الأمريكية من (362) مليون دولار أمريكي إلى (60) مليون دولار.

يأتي ذلك في ظل ظروف معيشية واقتصادية صعبة يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في سورية حيث فقد معظم اللاجئين أعمالهم ومنازلهم بسبب الحصار والقصف والأعمال العسكرية التي استهدفت مخيماتهم وأماكن وجودهم.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9194

مجموعة العمل – دمشق

فرضت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" شروطاً وصفت "بالصعبة" على اللاجئين الفلسطينيين في سورية، وذلك من أجل تحديث بياناتهم لديها من أجل الحصول على المساعدات.

حيث طلبت "الأونروا" من اللاجئين احضار عقد ملكية المنزل الأصلي أو عقد الإيجار الأصلي، وبطاقة تعريف صادرة عن الحكومة السورية، ومحضر استضافة ساري المفعول، وموافقة أمنية للسكن، وسند اقامة حديث،و فاتورة هاتف حديثة باسم صاحب العلاقة، وذلك من أجل تدقيق وتحديث البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المستفيدين من المساعدات المالية والمقيمين في سوريا، خلال فترة توزيع المساعدة الغذائية للدورة الأولى 2018.

من جانبها طالبت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سورية الأونروا، في بيان وصل لمجموعة العمل نسخة منه، إيقاف عملية تحديث البيانات معتبرة الشروط بتفاصيلها غير مقبولة، واصفة إياها بالعصبة والقاسية.

وشددت الهيئة في بيانها على عقد اجتماع ثنائي لبحث تفاصيل العملية وإجراءاتها ومنعكساتها على الفلسطينيين وخاصة مع خفض المساعدات الأمريكية من (362) مليون دولار أمريكي إلى (60) مليون دولار.

يأتي ذلك في ظل ظروف معيشية واقتصادية صعبة يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في سورية حيث فقد معظم اللاجئين أعمالهم ومنازلهم بسبب الحصار والقصف والأعمال العسكرية التي استهدفت مخيماتهم وأماكن وجودهم.

الوسوم

مخيم اليرموك ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9194