map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

أنور عبد الهادي: اتفقنا مع "الأونروا" على اعتماد التبليغ الشفوي من أجل الحصول على المساعدات العينية

تاريخ النشر : 09-03-2018
أنور عبد الهادي: اتفقنا مع "الأونروا" على اعتماد التبليغ الشفوي من أجل الحصول على المساعدات العينية

مجموعة العمل – دمشق

نقلت وسائل إعلام فلسطينية، عن مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، إنه تم مع الأونروا على عدم إلزام اللاجئين الفلسطينيين الذين لا يملكون أوراق ثبوتية لتقديمها، والاكتفاء بالتبليغ الشفوي عن أماكن سكنهم لأخذ المساعدة العينية.

وبحسب تصريح عبد الهادي فإن القرار جاء باتفاق بين الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، والدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بعد قرار الأونروا بتحديث بيانات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا لتوزيع المساعدات العينية وطلب أوراق السكن والعناوين.

يذكر أن الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سورية كانت قد طالبت الأونروا، الإيعاز بتوقيف العمل بإجراء عملية تحديث لبيانات اللاجئين الفلسطينيين بعد فرضها شروطاً ومطالب صعبة وقاسية على اللاجئين الفلسطينيين في سورية.

حيث طلبت "الأونروا" حينها من اللاجئين احضار عقد ملكية المنزل الأصلي أو عقد الإيجار الأصلي، وبطاقة تعريف صادرة عن الحكومة السورية، ومحضر استضافة ساري المفعول، وموافقة أمنية للسكن، وسند اقامة حديث، وفاتورة هاتف حديثة باسم صاحب العلاقة، وذلك من أجل تدقيق وتحديث البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المستفيدين من المساعدات المالية والمقيمين في سوريا، خلال فترة توزيع المساعدة الغذائية للدورة الأولى 2018.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9234

مجموعة العمل – دمشق

نقلت وسائل إعلام فلسطينية، عن مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، إنه تم مع الأونروا على عدم إلزام اللاجئين الفلسطينيين الذين لا يملكون أوراق ثبوتية لتقديمها، والاكتفاء بالتبليغ الشفوي عن أماكن سكنهم لأخذ المساعدة العينية.

وبحسب تصريح عبد الهادي فإن القرار جاء باتفاق بين الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب، والدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بعد قرار الأونروا بتحديث بيانات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا لتوزيع المساعدات العينية وطلب أوراق السكن والعناوين.

يذكر أن الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سورية كانت قد طالبت الأونروا، الإيعاز بتوقيف العمل بإجراء عملية تحديث لبيانات اللاجئين الفلسطينيين بعد فرضها شروطاً ومطالب صعبة وقاسية على اللاجئين الفلسطينيين في سورية.

حيث طلبت "الأونروا" حينها من اللاجئين احضار عقد ملكية المنزل الأصلي أو عقد الإيجار الأصلي، وبطاقة تعريف صادرة عن الحكومة السورية، ومحضر استضافة ساري المفعول، وموافقة أمنية للسكن، وسند اقامة حديث، وفاتورة هاتف حديثة باسم صاحب العلاقة، وذلك من أجل تدقيق وتحديث البيانات الفردية للاجئين الفلسطينيين المستفيدين من المساعدات المالية والمقيمين في سوريا، خلال فترة توزيع المساعدة الغذائية للدورة الأولى 2018.

الوسوم

الأونروا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9234