map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3907

بيان صحفي: مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تحذر من تداعيات تقليص تمويل الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين

تاريخ النشر : 16-03-2018
بيان صحفي: مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تحذر من تداعيات تقليص تمويل الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين

تبدي مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية قلقها البالغ إزاء مخرجات مؤتمر روما للدول المانحة للأونروا الذي انعقد يوم 15/مارس – آذار /2018 تحت شعار " الحفاظ على الكرامة وتقاسم المسؤولية وحشد العمل الجماعي لدعم الاونروا "  بمشاركة 90 دولة بالإضافة إلى الأمين العام للجمعية العامة للأمم المتحدة والمفوض العام للأونروا والأمين العام لجامعة الدول العربية وغيرهم من الشخصيات الدولية،  والذي أبدى قصوراً واضحاً في تخفيض العجز المالي لميزانية الأونروا، الأمر الذي يتهدد استمرارها في تقديم الخدمات الإنسانية الضرورية لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلون لديها يعانون من أوضاع إنسانية هشة في سائر الدول المضيفة للاجئين. 

 وإذا تلفت المجموعة النظر إلى المعاناة المستمرة للاجئين الفلسطينين في سورية والمهجرين منها إلى الدول المضيفة والمخاطر التي ستترتب على وقف المساعدات نتيجة العجز المالي من تدهور للأوضاع المعيشية والإنسانية لحوالي 440 الف لاجئ فلسطيني مسجل لدى الاونروا في سورية وقرابة (31) ألف لاجئ فلسطيني سوري في لبنان و(18) ألف لاجئ فلسطيني سوري في الأردن يعتمدون بشكل رئيسي على الأونروا بما تقدمه من خدمات إنسانية أساسية من غذاء وإيواء وصحة وتعليم  بعدما استحالت حياتهم إلى جحيم نتيجة الأزمة السورية الممتدة منذ مارس – آذار 2011 حتى الآن وما أحدثته من عمليات تهجير ونزوح وإفقار للاجئين. 

وعليه فإن مجموعة العمل تطالب المجتمع الدولي ممثلاً بالجمعية العامة للأمم المتحدة إلى عدم التنكر لقضية اللاجئين الفلسطينيين  وتحمل مسؤولياته تجاههم وتقديم الدعم اللازم لإنقاذ الأونروا بإعتبارها أحد الشهود  على قضية اللاجئين المستمرة منذ نكبة فلسطين عام 1948 ، وشريان حياة لأكثر من ستة ملايين لاجئ، وتدعوه إلى المبادرة لتخصيص ميزانية ثابتة ومستدامة للأونروا تحميها من أي ضغوط قد تمارس عليها من قبل الدول المانحة أو الإحتلال الإسرائيلي الذي يسعى إلى إنهاء عمل الأونروا تمهيداً لشطب حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي طردوا منها.

مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية

16 آذار - مارس 2018 / لندن

*انتهى*

 

 

 

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9288

تبدي مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية قلقها البالغ إزاء مخرجات مؤتمر روما للدول المانحة للأونروا الذي انعقد يوم 15/مارس – آذار /2018 تحت شعار " الحفاظ على الكرامة وتقاسم المسؤولية وحشد العمل الجماعي لدعم الاونروا "  بمشاركة 90 دولة بالإضافة إلى الأمين العام للجمعية العامة للأمم المتحدة والمفوض العام للأونروا والأمين العام لجامعة الدول العربية وغيرهم من الشخصيات الدولية،  والذي أبدى قصوراً واضحاً في تخفيض العجز المالي لميزانية الأونروا، الأمر الذي يتهدد استمرارها في تقديم الخدمات الإنسانية الضرورية لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلون لديها يعانون من أوضاع إنسانية هشة في سائر الدول المضيفة للاجئين. 

 وإذا تلفت المجموعة النظر إلى المعاناة المستمرة للاجئين الفلسطينين في سورية والمهجرين منها إلى الدول المضيفة والمخاطر التي ستترتب على وقف المساعدات نتيجة العجز المالي من تدهور للأوضاع المعيشية والإنسانية لحوالي 440 الف لاجئ فلسطيني مسجل لدى الاونروا في سورية وقرابة (31) ألف لاجئ فلسطيني سوري في لبنان و(18) ألف لاجئ فلسطيني سوري في الأردن يعتمدون بشكل رئيسي على الأونروا بما تقدمه من خدمات إنسانية أساسية من غذاء وإيواء وصحة وتعليم  بعدما استحالت حياتهم إلى جحيم نتيجة الأزمة السورية الممتدة منذ مارس – آذار 2011 حتى الآن وما أحدثته من عمليات تهجير ونزوح وإفقار للاجئين. 

وعليه فإن مجموعة العمل تطالب المجتمع الدولي ممثلاً بالجمعية العامة للأمم المتحدة إلى عدم التنكر لقضية اللاجئين الفلسطينيين  وتحمل مسؤولياته تجاههم وتقديم الدعم اللازم لإنقاذ الأونروا بإعتبارها أحد الشهود  على قضية اللاجئين المستمرة منذ نكبة فلسطين عام 1948 ، وشريان حياة لأكثر من ستة ملايين لاجئ، وتدعوه إلى المبادرة لتخصيص ميزانية ثابتة ومستدامة للأونروا تحميها من أي ضغوط قد تمارس عليها من قبل الدول المانحة أو الإحتلال الإسرائيلي الذي يسعى إلى إنهاء عمل الأونروا تمهيداً لشطب حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي طردوا منها.

مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية

16 آذار - مارس 2018 / لندن

*انتهى*

 

 

 

 

الوسوم

بيان صحفي , مجموعة العمل , الأونروا ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9288