map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

لجنة المصالحة تبحث مع عبد المجيد سبل إنهاء أزمة مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 26-03-2018
لجنة المصالحة تبحث مع عبد المجيد سبل إنهاء أزمة مخيم اليرموك

مجموعة العمل – دمشق

بحثت لجنة المصالحة الوطنية في اليرموك والمنطقة الجنوبية خلال زياراتها لمقر أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية "خالد عبد المجيد"، يوم أمس الأحد 25/ 3 آخر التطورات في مخيم اليرموك، وسبل تكثيف الجهود من أجل انسحاب المجموعات المسلحة "داعش"، "هيئة تحرير الشام" من المخيم وإخلائه من السلاح بشكل نهائي.

كما تطرق المجتمعون للحديث عن  آلية التنسيق بين الفصائل الفلسطينية والجهات المعنية من قبل النظام السوري، والترتيبات التي تتخذ لانسحاب وترحيل عناصر جبهة النصرة المتواجدة في مخيم اليرموك والتي لا يزيد عددهم عن 160 و300 من العائلات، إضافة إلى مسلحي "داعش" المتواجدين جنوب اليرموك إلى إدلب، وتسوية أوضاعهم.

الجدير بالتنويه أن النظام أبرم عدة اتفاقيات مع تنظيم داعش، وهيئة تحرير الشام من أجل خروجهم من اليرموك إلى الشمال السوري، إلا أن جميع تلك المبادرات لم يكتب لها النجاح باستثناء الاتفاق الذي أبرم بين النظام السوري وفصائل وهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) في شهر مايو 2017 ضمن ما يعرف باتفاق المدن الأربع،  القاضي بإجلاء وإخراج جرحى هيئة تحرير الشام وذويهم من مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق إلى مدينة إدلب شمال سورية.  

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9365

مجموعة العمل – دمشق

بحثت لجنة المصالحة الوطنية في اليرموك والمنطقة الجنوبية خلال زياراتها لمقر أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية "خالد عبد المجيد"، يوم أمس الأحد 25/ 3 آخر التطورات في مخيم اليرموك، وسبل تكثيف الجهود من أجل انسحاب المجموعات المسلحة "داعش"، "هيئة تحرير الشام" من المخيم وإخلائه من السلاح بشكل نهائي.

كما تطرق المجتمعون للحديث عن  آلية التنسيق بين الفصائل الفلسطينية والجهات المعنية من قبل النظام السوري، والترتيبات التي تتخذ لانسحاب وترحيل عناصر جبهة النصرة المتواجدة في مخيم اليرموك والتي لا يزيد عددهم عن 160 و300 من العائلات، إضافة إلى مسلحي "داعش" المتواجدين جنوب اليرموك إلى إدلب، وتسوية أوضاعهم.

الجدير بالتنويه أن النظام أبرم عدة اتفاقيات مع تنظيم داعش، وهيئة تحرير الشام من أجل خروجهم من اليرموك إلى الشمال السوري، إلا أن جميع تلك المبادرات لم يكتب لها النجاح باستثناء الاتفاق الذي أبرم بين النظام السوري وفصائل وهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) في شهر مايو 2017 ضمن ما يعرف باتفاق المدن الأربع،  القاضي بإجلاء وإخراج جرحى هيئة تحرير الشام وذويهم من مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق إلى مدينة إدلب شمال سورية.  

الوسوم

مخيم اليرموك , لجنة المصالحة , داعش , هيئة تحرير الشام ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9365