map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

ناشطون فلسطينيون يطلقون حملة "معاً لليرموك في 30 آذار"

تاريخ النشر : 29-03-2018
ناشطون فلسطينيون يطلقون حملة "معاً لليرموك في 30 آذار"

مجموعة العمل – لندن

أطلق عدد من الناشطين الفلسطينيين حملة “معاً لليرموك في 30 آذار”  للفت الأنظار إلى مخيم اليرموك وتسليط الضوء إعلامياً على معاناة سكانه المستمرة منذ عام 2012 والحصار التام  الذي فرض عليه منذ منتصف عام 2013 من قبل قوات النظام السوري والفصائل الفلسطينية الموالية له، والذي منع بموجبه إدخال المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية إليه، إضافة إلى قطع مياه الشرب والكهرباء عن جميع حاراته وأزقته، مما تسبب بموت أكثر من 200 لاجئ نتيجة ذلك الحصار، وكذلك ما يقوم به تنظيم  داعش من انتهاكات بحق المدنيين منذ سيطرته على مخيم اليرموك في الأول من نيسان عام 2015.   

من جانبهم كتب الناشطون الذين أطلقوا الحملة أن الصمت هو الجريمه الحقيقة ضد الانسانية لأن قضيتنا رضيع بحاجة للحليب، ومريض بحاجة للدواء، وطالب بحاجة لمقعد دراسة، وبيت بحاجة للخبز، ولأن أحداً لن يكون معنا إن لم نكن مع أنفسنا.

كما دعوا اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين داخل اليرموك والنازحين منهم كما دعوا اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين داخل اليرموك والنازحين منهم إلى بلدات (يلدا – ببيلا – بيت سحم) للتجمع أمام حاجز  العروبة في 30 أذار يوم الأرض، بهدف المطالبة بفتح حاجز العروبة (معبر اليرموك _يلدا) بشكل أمن و دائم للمدنيين بالاتجاهين،  وخلق وعي حقيقي لوجود مدنيين في مخيم اليرموك، ومعرفه اوضاعهم .والالتزام بقضاياهم.

من جانبه قال د. معاوية محمد مؤسس الحملة لحرية برس: “إن قضية مخيم اليرموك لا تنال حقها إعلامياً، ولاسيما في ظل الانشغال بقضية الغوطة، وانشغال الفصائل الفلسطينية الواضح والفعلي عن أهالي مخيم اليرموك وترويجهم لمبادرات عبثية. وانطلاقاً من هذه الحقائق كان من الضروري استغلال الوقت وانتهاز فرصة يوم الأرض للتذكير بالقضية الأساسية التي هي قضية الإنسان. خاصة أننا لا نريد تضامناً بعد أن تقع الكارثة”.

 الجدير ذكره أن الحملة انطلقت في 22 آذار/ مارس الجاري من خلال منشورات تضامنية مع مخيم اليرموك على فيسبوك تحمل وسم/ هاشتاغ #معاً_لليرموك_في_30آذار، وقد تفاعل معه العديد من الناشطين الفلسطينيين والحقوقيين والإعلاميين من كافة بلدان العالم

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9383

مجموعة العمل – لندن

أطلق عدد من الناشطين الفلسطينيين حملة “معاً لليرموك في 30 آذار”  للفت الأنظار إلى مخيم اليرموك وتسليط الضوء إعلامياً على معاناة سكانه المستمرة منذ عام 2012 والحصار التام  الذي فرض عليه منذ منتصف عام 2013 من قبل قوات النظام السوري والفصائل الفلسطينية الموالية له، والذي منع بموجبه إدخال المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية إليه، إضافة إلى قطع مياه الشرب والكهرباء عن جميع حاراته وأزقته، مما تسبب بموت أكثر من 200 لاجئ نتيجة ذلك الحصار، وكذلك ما يقوم به تنظيم  داعش من انتهاكات بحق المدنيين منذ سيطرته على مخيم اليرموك في الأول من نيسان عام 2015.   

من جانبهم كتب الناشطون الذين أطلقوا الحملة أن الصمت هو الجريمه الحقيقة ضد الانسانية لأن قضيتنا رضيع بحاجة للحليب، ومريض بحاجة للدواء، وطالب بحاجة لمقعد دراسة، وبيت بحاجة للخبز، ولأن أحداً لن يكون معنا إن لم نكن مع أنفسنا.

كما دعوا اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين داخل اليرموك والنازحين منهم كما دعوا اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين داخل اليرموك والنازحين منهم إلى بلدات (يلدا – ببيلا – بيت سحم) للتجمع أمام حاجز  العروبة في 30 أذار يوم الأرض، بهدف المطالبة بفتح حاجز العروبة (معبر اليرموك _يلدا) بشكل أمن و دائم للمدنيين بالاتجاهين،  وخلق وعي حقيقي لوجود مدنيين في مخيم اليرموك، ومعرفه اوضاعهم .والالتزام بقضاياهم.

من جانبه قال د. معاوية محمد مؤسس الحملة لحرية برس: “إن قضية مخيم اليرموك لا تنال حقها إعلامياً، ولاسيما في ظل الانشغال بقضية الغوطة، وانشغال الفصائل الفلسطينية الواضح والفعلي عن أهالي مخيم اليرموك وترويجهم لمبادرات عبثية. وانطلاقاً من هذه الحقائق كان من الضروري استغلال الوقت وانتهاز فرصة يوم الأرض للتذكير بالقضية الأساسية التي هي قضية الإنسان. خاصة أننا لا نريد تضامناً بعد أن تقع الكارثة”.

 الجدير ذكره أن الحملة انطلقت في 22 آذار/ مارس الجاري من خلال منشورات تضامنية مع مخيم اليرموك على فيسبوك تحمل وسم/ هاشتاغ #معاً_لليرموك_في_30آذار، وقد تفاعل معه العديد من الناشطين الفلسطينيين والحقوقيين والإعلاميين من كافة بلدان العالم

الوسوم

معاً لليرموك في 30 آذار سورية , دمشق , مخيم اليرموك , حملات ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9383