map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3987

بعد خروج داعش: النظام يخير المعارضة السورية جنوب دمشق بين التسوية أو الرحيل

تاريخ النشر : 05-04-2018
بعد خروج داعش: النظام يخير المعارضة السورية جنوب دمشق بين التسوية أو الرحيل

مجموعة العمل – جنوب دمشق

تداولت صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك المعنية بنقل أخبار المنطقة الجنوبية ما قالت عنه ملخص اجتماع أجري قبل عدة أيام بين لجنة  المصالحة الوطنية مع قوات المعارضة السورية جنوب دمشق ( يلدا – ببيلا – بيت سحم) والذي يتضمن مصير قوات المعارضة السورية جنوب دمشق بعد خروج تنظيم "داعش" وهيئة تحرير الشام من منطقتي مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود.

نصت المبادرة التي تضمنت 8 نقاط  كف البحث عن كافة المطلوبين، واعطاء مهلة ستة أشهر للمتخلفين عن الخدمة العسكرية، وخروج من يرغب من المنطقة بسلاحه الفردي بضمانة الدولة السورية، وعودة الفلاحين إلى أراضيهم الزراعية، وعودة أهالي عقربا، البويضة، حجيرة، السبينة، مخيم اليرموك والحجر الأسود، إلى بلداتهم بعد خروج تنظيم داعش منها، كما وعد النظام بفتح ملف الموقوفين والمعتقلين.

من جانبها لم تصدر قوات المعارضة السورية جنوب دمشق أي بيان تؤكد أو تنفي صحة وحقيقة البنود التي يتم تداولها على صفحات الفيس بوك، علماً أن المعارضة السورية اجتمعت منذ عدة أيام مع وفد روسي، حيث طرح الروس على مقاتلي المعارضة تسوية أوضاعهم والبقاء في بلداتهم أو الخروج إلى الشمال السوري، في حين طلبت فصائل المعارضة السورية مدة من الزمن للتشاور فيما بينها.

جدير بالذكر أن بلدات (يلدا، ببيلا، بيت سحم، وحي القدم) تشهد حالة هدنة مع النظام، منذ عام 2014، في حين يسيطر تنظيم (داعش) على حي الحجر الأسود، وأجزاء واسعة من (مخيم اليرموك، التضامن، العسالي)، في حين تسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على شارع عين غزال شمال غرب مخيم اليرموك.

 

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9426

مجموعة العمل – جنوب دمشق

تداولت صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك المعنية بنقل أخبار المنطقة الجنوبية ما قالت عنه ملخص اجتماع أجري قبل عدة أيام بين لجنة  المصالحة الوطنية مع قوات المعارضة السورية جنوب دمشق ( يلدا – ببيلا – بيت سحم) والذي يتضمن مصير قوات المعارضة السورية جنوب دمشق بعد خروج تنظيم "داعش" وهيئة تحرير الشام من منطقتي مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود.

نصت المبادرة التي تضمنت 8 نقاط  كف البحث عن كافة المطلوبين، واعطاء مهلة ستة أشهر للمتخلفين عن الخدمة العسكرية، وخروج من يرغب من المنطقة بسلاحه الفردي بضمانة الدولة السورية، وعودة الفلاحين إلى أراضيهم الزراعية، وعودة أهالي عقربا، البويضة، حجيرة، السبينة، مخيم اليرموك والحجر الأسود، إلى بلداتهم بعد خروج تنظيم داعش منها، كما وعد النظام بفتح ملف الموقوفين والمعتقلين.

من جانبها لم تصدر قوات المعارضة السورية جنوب دمشق أي بيان تؤكد أو تنفي صحة وحقيقة البنود التي يتم تداولها على صفحات الفيس بوك، علماً أن المعارضة السورية اجتمعت منذ عدة أيام مع وفد روسي، حيث طرح الروس على مقاتلي المعارضة تسوية أوضاعهم والبقاء في بلداتهم أو الخروج إلى الشمال السوري، في حين طلبت فصائل المعارضة السورية مدة من الزمن للتشاور فيما بينها.

جدير بالذكر أن بلدات (يلدا، ببيلا، بيت سحم، وحي القدم) تشهد حالة هدنة مع النظام، منذ عام 2014، في حين يسيطر تنظيم (داعش) على حي الحجر الأسود، وأجزاء واسعة من (مخيم اليرموك، التضامن، العسالي)، في حين تسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على شارع عين غزال شمال غرب مخيم اليرموك.

 

الوسوم

جنوب دمشق , قوات المعارضة السورية , النظام , مبادرات , إدلب , داعش , تحرير الشام , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9426