map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

وسائل إعلام مقربة من النظام: الخيارات تضيق أمام دواعش جنوب دمشق الحسم أو الرحيل

تاريخ النشر : 06-04-2018
وسائل إعلام مقربة من النظام: الخيارات تضيق أمام دواعش جنوب دمشق الحسم أو الرحيل

مجموعة العمل – دمشق

نقلت صحيفة الوطن السورية المقربة من النظام السوري عن ما سمته "مصادر مطلعة على ملف المصالحات" أن اجتماعات مكثفة ومتتالية تعقد منذ أيام بين وفد حكومي وروسي من جهة وممثلين عن "ميليشيات مسلحة" ووجهاء وأعيان في المنطقة من طرف آخر، بغية التوصل إلى اتفاق مصالحة «نهائي» حول بلدات يلدا وبيت سحم وببيلا، مشابه للاتفاقات التي تمت في غوطة دمشق الشرقية.

وبحسب الصحيفة فقد أوضحت المصادر، أن ما يتم طرحه من الوفد الحكومي والروسي، بأن تتم تسوية أوضاع الراغبين في المصالحة ورحيل الرافضين مع عوائلهم إلى شمالي البلاد ودخول الجيش العربي السوري إلى المنطقة وعودة مؤسسات الدولة إليها.

كما نقلت الصحيفة عن "المصادر المطلعة على ملف المصالحات"، أنه تم حالياً فصل ملف بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم عن المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش بمعنى أنه يتم التعامل بملفين، بعدما كان يتم النظر إلى بلدات ريف دمشق ومناطقها التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة كملف واحد، وإن المؤشرات الحالية تدل على أن التعامل مع ملف إنهاء تنظيم داعش في المناطق التي يسيطر عليها سيتم من خلال «الحسم العسكري» إن لم تحصل أي تطورات في مواقف مسلحيه، مؤكدة أن الدولة عازمة على إنهاء هذا الملف سواء باتفاق يفضي إلى رحيل مسلحي التنظيم أو «الحسم».

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9434

مجموعة العمل – دمشق

نقلت صحيفة الوطن السورية المقربة من النظام السوري عن ما سمته "مصادر مطلعة على ملف المصالحات" أن اجتماعات مكثفة ومتتالية تعقد منذ أيام بين وفد حكومي وروسي من جهة وممثلين عن "ميليشيات مسلحة" ووجهاء وأعيان في المنطقة من طرف آخر، بغية التوصل إلى اتفاق مصالحة «نهائي» حول بلدات يلدا وبيت سحم وببيلا، مشابه للاتفاقات التي تمت في غوطة دمشق الشرقية.

وبحسب الصحيفة فقد أوضحت المصادر، أن ما يتم طرحه من الوفد الحكومي والروسي، بأن تتم تسوية أوضاع الراغبين في المصالحة ورحيل الرافضين مع عوائلهم إلى شمالي البلاد ودخول الجيش العربي السوري إلى المنطقة وعودة مؤسسات الدولة إليها.

كما نقلت الصحيفة عن "المصادر المطلعة على ملف المصالحات"، أنه تم حالياً فصل ملف بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم عن المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش بمعنى أنه يتم التعامل بملفين، بعدما كان يتم النظر إلى بلدات ريف دمشق ومناطقها التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة كملف واحد، وإن المؤشرات الحالية تدل على أن التعامل مع ملف إنهاء تنظيم داعش في المناطق التي يسيطر عليها سيتم من خلال «الحسم العسكري» إن لم تحصل أي تطورات في مواقف مسلحيه، مؤكدة أن الدولة عازمة على إنهاء هذا الملف سواء باتفاق يفضي إلى رحيل مسلحي التنظيم أو «الحسم».

الوسوم

مخيم اليرموك , داعش ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9434