map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

إيجاز صحفي حول آخر التطورات في مخيم اليرموك يوم 28 نيسان إبريل 2018

تاريخ النشر : 28-04-2018
إيجاز صحفي حول آخر التطورات في مخيم اليرموك يوم 28 نيسان إبريل 2018

مجموعة العمل – لندن

لليوم العاشر على التوالي تستمر الحملة العسكرية للنظام السوري على مخيم اليرموك ومحيطه بهدف طرد تنظيم "داعش"، بدعم جوي روسي ومشاركة "فصائل فلسطينية"، وسط دمار هائل طال منازل السكان والبنية التحتية للمخيم، بالإضافة لسقوط ضحايا مدنيين بين قتيل وجريح، واستغاثات مستمرة من السكان، ونداءات وجهتها عدة منظمات انسانية لتحييد المدنيين عن الصراع المسلح وفتح ممرات آمنة، ومد يد العون لهم بصورة عاجلة.

الوضع الميداني:

شن تنظيم "داعش فجر يوم السبت 28/ 4 هجوماً مفاجئاً على مواقع تمركز جيش الأبابيل في المنطقة الفاصلة بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك، أسفرت عن سيطرة "داعش على المشفى الياباني، وسقوط عدد من الضحايا والجرحى بين الطرفين، حيث نجح تنظيم داعش في السيطرة على مشفى الياباني الذي انهارت تحصيناته وخطوطه الدفاعية نتيجة تعرضه للقصف من قبل طيران النظام الذي استهدف تلك المنطقة خلال الأسبوع المنصرم.  

في السياق اندلعت مواجهات وصفت بالعنيفة بين قوات النظام وتنظيم داعش على محور حي الزين الفاصل بين بلدة يلدا والحجر الأسود جنوب دمشق، تزامن ذلك مع استهداف المنطقة بأكثر من 15 صاروخ أرض-أرض، وعشرات القذائف المدفعية الثقيلة والهاون، وإطلاق قنابل مضيئة في سماء المنطقة.

من جهة أخرى شارع بيروت حركة نزوح لسكانه  باتجاه مناطق ببيلا وبيت سحم نتيجة الغارات والمعارك علماً أن معظمهم ممن كان قد نزح سابقا من مخيم اليرموك والحجر الأسود.

الوضع الإنساني:

أخرج يوم أمس الجمعة 27/ 4  اللاجئ الفلسطيني "محمود الباش" وزوجته وابنه الطفل الرضيع "راشد" أحياء من تحت انقاض منزلهم في شارع صفد بمخيم اليرموك  بعد قصفه من قبل الطيران الحربي التابع للنظام السوري يوم 21 نيسان/ ابريل الجاري.

عاش الباش وعائلته 6 أيام تحت الركام دون ماء أو غذاء، وعانوا من البرد والجوع، علماً أنه بعد القصف وانهيار المبنى الذي كانت العائلة تقطنه نشر نبأ قضاء الباش وعائلته.

في حين أكد عدد من الناشطين وشهود عيان من أهالي اليرموك وجود العديد من المدنيين العالقين تحت ركام الأبنية حتى لحظة تحرير التقرير، حيث لم يتمكن الأهالي من انقاذهم بسبب عدم توفر أي من الآليات اللازمة أو الفرق المتخصصة بالإنقاذ.

إلى ذلك خرج عشرات المتظاهرين من أهالي بلدات جنوب دمشق للمطالبة بفتح معبر ببيلا ومنددين بالصمت الدولي عما يجري في المخيم من انتهاكات.

مواقف وردود فعل:

أدانت لجنة متابعة شؤون اللاجئين من سورية الى غزة التدمير الممنهج لما تبقى من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق وضواحيه من بشر وحجر، واتهمت النظام السوري والفصائل الفلسطينية المشاركة معه والفصائل الفلسطينية التي آثرت السكوت، بالمسؤولية عن استهداف وتدمير المخيم.

وقالت أن منظمة التحرير الفلسطينية وعبر سنوات الحصار على المخيمات الفلسطينية وتدميرها لم تولي قضية فلسطينيي سورية الاهتمام المطلوب إن كان داخل سورية أو أماكن اللجوء، وطالبت ممن يدعي أن القدس عاصمة فلسطين، أن يؤمّن الحماية للشعب قبل الأرض.

وتحت شعار "يا يرموك ما انتَ وحيدْ "دعا "حراك حيفا" وناشطون فلسطينيون في مدينة حيفا شمال فلسطين للتضامن مع مخيم اليرموك، والتظاهر تنديدًا بالمجازر الواقعة في حقّ الشعب الفلسطيني في الشتات.

وقال الحراك أن مخيّم اليرموك الصّامد يواجه قصفًا وتدميرًا وحصارًا ومحوًا عن بكرة أبيه، بالطيران الحربي والمدافع الثقيلة، ضمن تعتيم إعلامي كبير، مضيفاً أنه يوجد في المخيّم ما يقارب الـ1800 عائلة من المدنيّين واللّاجئين الفلسطينيّين الذين يُدفنون تحت الركام والرّدم، دون نصيرٍ أو مسعِف، داعياً جماهير الشعب الفلسطيني إلى المشاركة يوم الأحد 28 – 4 - 2018، في تمام الساعة السّابعة، على مفرق الشّهيد باسل الأعرج (ملتقى شارع أللّنبي مع جادّة الكرمل – الحيّ الألماني)، حيفا.

ضحايا:

قضى كل من اللاجئين الفلسطينيين " محمد الهندي" و"عبد الرحمن حسين العايدي" أثناء مشاركتهما القتال إلى جانب قوات النظام السوري في المعارك الدائرة في جنوب دمشق، مما يرفع حصيلة الضحايا الذين تم توثيقهم خلال الحملة العسكرية التي تستهدف المخيم إلى (30) لاجئاً.

محطات واحصائيات:

• يعيش داخل مخيم اليرموك ثلاثة آلاف فلسطيني مدني على الأقل ويشكلون نحو 700عائلة.

• فُرض حصار تام على مخيم اليرموك من قبل الجيش النظامي والقيادة العامة منذ يوم 18/7/2013 وحتى الآن.

• تم قطع المياه عن اليرموك بشكل كامل يوم 8/9/2014 وحتى الآن.

• اقتحم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مخيم اليرموك وفرض سيطرته عليه يوم 1/4/2015.

• شنّ النظام السوري يوم 19/4/2018 عملية عسكرية واسعة النطاق مدعوماً بمجموعات فلسطينية موالية، على مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود والتضامن وعسالي جنوب دمشق.

• قضى منذ بدء العملية العسكرية الأخيرة (30) لاجئاً فلسطينياً على الأقل وجرح العشرات.

• 1368 ضحية على الأقل من أبناء مخيم اليرموك قضوا منذ بدء الصراع في سورية وحتى يوم 28/4/2018.

• بلغ عدد ضحايا الحصار ونقص الرعاية الطبية في المخيم أكثر من (200) ضحية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9617

مجموعة العمل – لندن

لليوم العاشر على التوالي تستمر الحملة العسكرية للنظام السوري على مخيم اليرموك ومحيطه بهدف طرد تنظيم "داعش"، بدعم جوي روسي ومشاركة "فصائل فلسطينية"، وسط دمار هائل طال منازل السكان والبنية التحتية للمخيم، بالإضافة لسقوط ضحايا مدنيين بين قتيل وجريح، واستغاثات مستمرة من السكان، ونداءات وجهتها عدة منظمات انسانية لتحييد المدنيين عن الصراع المسلح وفتح ممرات آمنة، ومد يد العون لهم بصورة عاجلة.

الوضع الميداني:

شن تنظيم "داعش فجر يوم السبت 28/ 4 هجوماً مفاجئاً على مواقع تمركز جيش الأبابيل في المنطقة الفاصلة بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك، أسفرت عن سيطرة "داعش على المشفى الياباني، وسقوط عدد من الضحايا والجرحى بين الطرفين، حيث نجح تنظيم داعش في السيطرة على مشفى الياباني الذي انهارت تحصيناته وخطوطه الدفاعية نتيجة تعرضه للقصف من قبل طيران النظام الذي استهدف تلك المنطقة خلال الأسبوع المنصرم.  

في السياق اندلعت مواجهات وصفت بالعنيفة بين قوات النظام وتنظيم داعش على محور حي الزين الفاصل بين بلدة يلدا والحجر الأسود جنوب دمشق، تزامن ذلك مع استهداف المنطقة بأكثر من 15 صاروخ أرض-أرض، وعشرات القذائف المدفعية الثقيلة والهاون، وإطلاق قنابل مضيئة في سماء المنطقة.

من جهة أخرى شارع بيروت حركة نزوح لسكانه  باتجاه مناطق ببيلا وبيت سحم نتيجة الغارات والمعارك علماً أن معظمهم ممن كان قد نزح سابقا من مخيم اليرموك والحجر الأسود.

الوضع الإنساني:

أخرج يوم أمس الجمعة 27/ 4  اللاجئ الفلسطيني "محمود الباش" وزوجته وابنه الطفل الرضيع "راشد" أحياء من تحت انقاض منزلهم في شارع صفد بمخيم اليرموك  بعد قصفه من قبل الطيران الحربي التابع للنظام السوري يوم 21 نيسان/ ابريل الجاري.

عاش الباش وعائلته 6 أيام تحت الركام دون ماء أو غذاء، وعانوا من البرد والجوع، علماً أنه بعد القصف وانهيار المبنى الذي كانت العائلة تقطنه نشر نبأ قضاء الباش وعائلته.

في حين أكد عدد من الناشطين وشهود عيان من أهالي اليرموك وجود العديد من المدنيين العالقين تحت ركام الأبنية حتى لحظة تحرير التقرير، حيث لم يتمكن الأهالي من انقاذهم بسبب عدم توفر أي من الآليات اللازمة أو الفرق المتخصصة بالإنقاذ.

إلى ذلك خرج عشرات المتظاهرين من أهالي بلدات جنوب دمشق للمطالبة بفتح معبر ببيلا ومنددين بالصمت الدولي عما يجري في المخيم من انتهاكات.

مواقف وردود فعل:

أدانت لجنة متابعة شؤون اللاجئين من سورية الى غزة التدمير الممنهج لما تبقى من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق وضواحيه من بشر وحجر، واتهمت النظام السوري والفصائل الفلسطينية المشاركة معه والفصائل الفلسطينية التي آثرت السكوت، بالمسؤولية عن استهداف وتدمير المخيم.

وقالت أن منظمة التحرير الفلسطينية وعبر سنوات الحصار على المخيمات الفلسطينية وتدميرها لم تولي قضية فلسطينيي سورية الاهتمام المطلوب إن كان داخل سورية أو أماكن اللجوء، وطالبت ممن يدعي أن القدس عاصمة فلسطين، أن يؤمّن الحماية للشعب قبل الأرض.

وتحت شعار "يا يرموك ما انتَ وحيدْ "دعا "حراك حيفا" وناشطون فلسطينيون في مدينة حيفا شمال فلسطين للتضامن مع مخيم اليرموك، والتظاهر تنديدًا بالمجازر الواقعة في حقّ الشعب الفلسطيني في الشتات.

وقال الحراك أن مخيّم اليرموك الصّامد يواجه قصفًا وتدميرًا وحصارًا ومحوًا عن بكرة أبيه، بالطيران الحربي والمدافع الثقيلة، ضمن تعتيم إعلامي كبير، مضيفاً أنه يوجد في المخيّم ما يقارب الـ1800 عائلة من المدنيّين واللّاجئين الفلسطينيّين الذين يُدفنون تحت الركام والرّدم، دون نصيرٍ أو مسعِف، داعياً جماهير الشعب الفلسطيني إلى المشاركة يوم الأحد 28 – 4 - 2018، في تمام الساعة السّابعة، على مفرق الشّهيد باسل الأعرج (ملتقى شارع أللّنبي مع جادّة الكرمل – الحيّ الألماني)، حيفا.

ضحايا:

قضى كل من اللاجئين الفلسطينيين " محمد الهندي" و"عبد الرحمن حسين العايدي" أثناء مشاركتهما القتال إلى جانب قوات النظام السوري في المعارك الدائرة في جنوب دمشق، مما يرفع حصيلة الضحايا الذين تم توثيقهم خلال الحملة العسكرية التي تستهدف المخيم إلى (30) لاجئاً.

محطات واحصائيات:

• يعيش داخل مخيم اليرموك ثلاثة آلاف فلسطيني مدني على الأقل ويشكلون نحو 700عائلة.

• فُرض حصار تام على مخيم اليرموك من قبل الجيش النظامي والقيادة العامة منذ يوم 18/7/2013 وحتى الآن.

• تم قطع المياه عن اليرموك بشكل كامل يوم 8/9/2014 وحتى الآن.

• اقتحم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مخيم اليرموك وفرض سيطرته عليه يوم 1/4/2015.

• شنّ النظام السوري يوم 19/4/2018 عملية عسكرية واسعة النطاق مدعوماً بمجموعات فلسطينية موالية، على مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود والتضامن وعسالي جنوب دمشق.

• قضى منذ بدء العملية العسكرية الأخيرة (30) لاجئاً فلسطينياً على الأقل وجرح العشرات.

• 1368 ضحية على الأقل من أبناء مخيم اليرموك قضوا منذ بدء الصراع في سورية وحتى يوم 28/4/2018.

• بلغ عدد ضحايا الحصار ونقص الرعاية الطبية في المخيم أكثر من (200) ضحية.

الوسوم

مخيم اليرموك , جنوب دمشق , ايجاز صحفي , قصف , غارات , داعش , النظام , ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9617