map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3989

إيجاز صحفي حول آخر التطورات في مخيم اليرموك يوم 29 نيسان إبريل 2018

تاريخ النشر : 29-04-2018
إيجاز صحفي حول آخر التطورات في مخيم اليرموك يوم 29 نيسان إبريل 2018

مجموعة العمل – لندن

يعيش مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق أصعب أيامه على وقع الغارات الجوية  والقصف الصاروخي والبراميل المتفجرة التي لم تهدأ  منذ 11 يوماً، حيث يواصل النظام السوري وروسيا القصف الجوي والمدفعي على مخيم اليرموك المحاصرة وبلدات الحجر الأسود والقدم والتضامن بدمشق، وسط دمار كبير طال معظم حاراته ومبانيه وصعوبة في انتشال العالقين تحت الأنقاض.

الوضع الميداني:

شنّ طيران النظام السوري والروسي غارات جوية يوم 29/ 4 على الأحياء السكنية لمخيم اليرموك وأحياء الحجر الأسود والتضامن والقدم جنوب دمشق، حيث نفذت الطائرات الحربية حوالي من 40 غارة جوية، مطلقة  أكثر من 20 صاروخ أرض_أرض من نوع "فيل"، وعشرات قذائف المدفعية الثقيلة والهاون، ما أسفر عن دمار كبير في المباني وممتلكات المدنيين.

في غضون ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة على عدة  محاور قتالية في غرب اليرموك وشرقه بين عناصر تنظيم "داعش" من جهة، والفصائل الفلسطينية الموالية للنظام السوري من جهة أخرى.

من جانبها  أعلنت اللجنة الممثلة لبلدات جنوب دمشق - يلدا وببيلا وبيت سحم- التوصل لاتفاق مع الجانب الروسي والنظام السوري لخروج الراغبين من المجموعات العسكرية المعارضة والمدنيين من جنوب دمشق.

وقال الوفد المفاوض عن التشكيلات العسكرية في بيان له، أن رافضي اتفاق المصالحة سيخرجون بسلاحهم الفردي مع عوائلهم، ومن يرغب بالبقاء سيسلم سلاحه للجانب الروسي وإكمال التسوية مع النظام السوري.

وأضاف البيان أن مسؤولية حماية البلدات بعد تنفيذ الاتفاق يقع على الشرطة الروسية، على أن تلتزم الحكومة السورية بتقديم الدعم الإنساني للمتبقين في البلدات وتأمين العودة السريعة لكافة مؤسسات الدولة الاقتصادية والتعليمية والطبية والخدمية.

وفي ما يتعلق بأصحاب الوضع التجنيدي (احتياط- تخلف) يمنحون تأجيلاً لمدة ستة أشهر، ويمكن لمن رغب بالتطوع بعد تسوية أوضاعهم أن يخدموا في الجيش السوري.

وأضاف أنه تم الاتفاق على عدة بنود متكاملة سيتم تنفيذها في مرحلة ما بعد القضاء على داعش تتمثل بـ"بقاء الراغبين بالتسوية وخروج الفصائل الرافضة لها إلى وجهة لم تحدد بعد مع ضمانات بتآمين الطريق، وعودة أهالي بلدات (بويضة، حجيرة، الذيابية -السيدة زينب، الحجر الأسود، مخيم اليرموك) المتواجدين كضيوف في البلدات الثلاث إلى بلداتهم.

كما ويضمن الاتفاق مع الجانب الروسي عدم دخول قوات النظام أو أجهزة مخابراته إلى البلدات الثلاث أو تنفيذ مداهمات فيها، وأن يتم حصر تواجدهم في المحيط كحواجز تفتيش فقط، مع نشر قوات بين البلدات الثلاث والمناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الشيعية.

الوضع الإنساني:

أكد عدد من الناشطين وشهود عيان من أهالي اليرموك وجود العديد من المدنيين العالقين تحت ركام الأبنية حتى لحظة تحرير التقرير، حيث لم يتمكن الأهالي من انقاذهم بسبب عدم توفر أي من الآليات اللازمة أو الفرق المتخصصة بالإنقاذ.

إلى ذلك أعادت قوات النظام السوري فتح حاجز ببيلا_ سيدي مقداد الفاصل بين بلدات جنوب دمشق والعاصمة، أمام حركة دخول وخروج الأهالي من وإلى العاصمة دمشق، بعد 11 يوماً من إغلاقه.

إغاثياً وضمن حملة "المساعدة العاجلة لمنكوبي اليرموك واصلت جمعية خير أمة  توزيع وجبات الطعام على نازحي مخيم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق (يلدا – ببيلا – بيت سحم) ، بهدف تخفيف معاناة الأهالي وتضميد جراحهم وتقديم يد العون والمساعدة لهم.

محطات واحصائيات:

• يعيش داخل مخيم اليرموك ثلاثة آلاف فلسطيني مدني على الأقل ويشكلون نحو 700عائلة.

• فُرض حصار تام على مخيم اليرموك من قبل الجيش النظامي والقيادة العامة منذ يوم 18/7/2013 وحتى الآن.

• تم قطع المياه عن اليرموك بشكل كامل يوم 8/9/2014 وحتى الآن.

• اقتحم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مخيم اليرموك وفرض سيطرته عليه يوم 1/4/2015.

• شنّ النظام السوري يوم 19/4/2018 عملية عسكرية واسعة النطاق مدعوماً بمجموعات فلسطينية موالية، على مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود والتضامن وعسالي جنوب دمشق.

• قضى منذ بدء العملية العسكرية الأخيرة (30) لاجئاً فلسطينياً على الأقل وجرح العشرات.

• 1368 ضحية على الأقل من أبناء مخيم اليرموك قضوا منذ بدء الصراع في سورية وحتى يوم 29/4/2018.

• بلغ عدد ضحايا الحصار ونقص الرعاية الطبية في المخيم أكثر من (200) ضحية.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9624

مجموعة العمل – لندن

يعيش مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق أصعب أيامه على وقع الغارات الجوية  والقصف الصاروخي والبراميل المتفجرة التي لم تهدأ  منذ 11 يوماً، حيث يواصل النظام السوري وروسيا القصف الجوي والمدفعي على مخيم اليرموك المحاصرة وبلدات الحجر الأسود والقدم والتضامن بدمشق، وسط دمار كبير طال معظم حاراته ومبانيه وصعوبة في انتشال العالقين تحت الأنقاض.

الوضع الميداني:

شنّ طيران النظام السوري والروسي غارات جوية يوم 29/ 4 على الأحياء السكنية لمخيم اليرموك وأحياء الحجر الأسود والتضامن والقدم جنوب دمشق، حيث نفذت الطائرات الحربية حوالي من 40 غارة جوية، مطلقة  أكثر من 20 صاروخ أرض_أرض من نوع "فيل"، وعشرات قذائف المدفعية الثقيلة والهاون، ما أسفر عن دمار كبير في المباني وممتلكات المدنيين.

في غضون ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة على عدة  محاور قتالية في غرب اليرموك وشرقه بين عناصر تنظيم "داعش" من جهة، والفصائل الفلسطينية الموالية للنظام السوري من جهة أخرى.

من جانبها  أعلنت اللجنة الممثلة لبلدات جنوب دمشق - يلدا وببيلا وبيت سحم- التوصل لاتفاق مع الجانب الروسي والنظام السوري لخروج الراغبين من المجموعات العسكرية المعارضة والمدنيين من جنوب دمشق.

وقال الوفد المفاوض عن التشكيلات العسكرية في بيان له، أن رافضي اتفاق المصالحة سيخرجون بسلاحهم الفردي مع عوائلهم، ومن يرغب بالبقاء سيسلم سلاحه للجانب الروسي وإكمال التسوية مع النظام السوري.

وأضاف البيان أن مسؤولية حماية البلدات بعد تنفيذ الاتفاق يقع على الشرطة الروسية، على أن تلتزم الحكومة السورية بتقديم الدعم الإنساني للمتبقين في البلدات وتأمين العودة السريعة لكافة مؤسسات الدولة الاقتصادية والتعليمية والطبية والخدمية.

وفي ما يتعلق بأصحاب الوضع التجنيدي (احتياط- تخلف) يمنحون تأجيلاً لمدة ستة أشهر، ويمكن لمن رغب بالتطوع بعد تسوية أوضاعهم أن يخدموا في الجيش السوري.

وأضاف أنه تم الاتفاق على عدة بنود متكاملة سيتم تنفيذها في مرحلة ما بعد القضاء على داعش تتمثل بـ"بقاء الراغبين بالتسوية وخروج الفصائل الرافضة لها إلى وجهة لم تحدد بعد مع ضمانات بتآمين الطريق، وعودة أهالي بلدات (بويضة، حجيرة، الذيابية -السيدة زينب، الحجر الأسود، مخيم اليرموك) المتواجدين كضيوف في البلدات الثلاث إلى بلداتهم.

كما ويضمن الاتفاق مع الجانب الروسي عدم دخول قوات النظام أو أجهزة مخابراته إلى البلدات الثلاث أو تنفيذ مداهمات فيها، وأن يتم حصر تواجدهم في المحيط كحواجز تفتيش فقط، مع نشر قوات بين البلدات الثلاث والمناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الشيعية.

الوضع الإنساني:

أكد عدد من الناشطين وشهود عيان من أهالي اليرموك وجود العديد من المدنيين العالقين تحت ركام الأبنية حتى لحظة تحرير التقرير، حيث لم يتمكن الأهالي من انقاذهم بسبب عدم توفر أي من الآليات اللازمة أو الفرق المتخصصة بالإنقاذ.

إلى ذلك أعادت قوات النظام السوري فتح حاجز ببيلا_ سيدي مقداد الفاصل بين بلدات جنوب دمشق والعاصمة، أمام حركة دخول وخروج الأهالي من وإلى العاصمة دمشق، بعد 11 يوماً من إغلاقه.

إغاثياً وضمن حملة "المساعدة العاجلة لمنكوبي اليرموك واصلت جمعية خير أمة  توزيع وجبات الطعام على نازحي مخيم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق (يلدا – ببيلا – بيت سحم) ، بهدف تخفيف معاناة الأهالي وتضميد جراحهم وتقديم يد العون والمساعدة لهم.

محطات واحصائيات:

• يعيش داخل مخيم اليرموك ثلاثة آلاف فلسطيني مدني على الأقل ويشكلون نحو 700عائلة.

• فُرض حصار تام على مخيم اليرموك من قبل الجيش النظامي والقيادة العامة منذ يوم 18/7/2013 وحتى الآن.

• تم قطع المياه عن اليرموك بشكل كامل يوم 8/9/2014 وحتى الآن.

• اقتحم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مخيم اليرموك وفرض سيطرته عليه يوم 1/4/2015.

• شنّ النظام السوري يوم 19/4/2018 عملية عسكرية واسعة النطاق مدعوماً بمجموعات فلسطينية موالية، على مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود والتضامن وعسالي جنوب دمشق.

• قضى منذ بدء العملية العسكرية الأخيرة (30) لاجئاً فلسطينياً على الأقل وجرح العشرات.

• 1368 ضحية على الأقل من أبناء مخيم اليرموك قضوا منذ بدء الصراع في سورية وحتى يوم 29/4/2018.

• بلغ عدد ضحايا الحصار ونقص الرعاية الطبية في المخيم أكثر من (200) ضحية.

الوسوم

ايجاز صحفي , مخيم اليرموك , قصف , غارات جوية , يلدا , اشتباكات ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9624