map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3987

رسالة مفتوحة من المحاصرين في مخيم اليرموك إلى قيادات الشعب الفلسطيني

تاريخ النشر : 02-05-2018
رسالة مفتوحة  من المحاصرين في مخيم اليرموك إلى قيادات الشعب الفلسطيني

مجموعة العمل - جنوب دمشق

وجه المتبقون من أهالي مخيم اليرموك داخله رسالة  مفتوحة إلى منظمة التحرير والفصائل والسفارة الفلسطينية وفصائل العمل الوطني، و هيئة اللاجئين الفلسطينيين طالبوا من خلالها تلك الجهات تحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبهم المحاصر في اليرموك، والعمل على التدخل من أجل عدم إخراجهم من منازلهم، وخاصة بعد الاتفاقيات التي أبرمها النظام السوري مع الفصائل المسلحة في جنوب دمشق، وهيئة تحرير الشام، مشددين على أنهم وبعد 14 يوماً من القصف العنيف الذي طال الشجر والبشر لا يزالون صامدين في المخيم الذي يعاني من أوضاع إنسانية كارثية، في ظل عدم توفر مقومات الحياة فيه، ووجود العديد من الجثامين منذ أيام عديدة تحت الأنقاض تنتظر من ينتشلها.

مشيرين إلى أن العديد من العائلات التي نزحت من مخيم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق منذ بدء العملية العسكرية التي شنها النظام السوري يوم 19/4 المنصرم، لا مأوى ولا ملجأ لها وهي تعيش في العراء، مشيرين إلى أن منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية والأونروا  لم تقدم أي مساعدة لتلك العائلات، قائلين: " أما أنتم واسفاه على تقصيركم وصمتكم وعدم مسؤوليتكم اتجاهنا ، ولو بتصريح أو بيان أو أي شيء يشد أزرنا ويجعلنا رغم موتنا نتمسك بالحياة".

وفي ختام بيانهم طالب أهالي اليرموك إرسال وفد من الفصائل الفلسطينية  الـ 14 إلى يلدا للاطلاع على أوضاع الأهالي هناك  ومناقشتهم حول  وضعهم ومصيرهم المجهول، منوهين إلى أن حالة الصمت المريبة من جميع المسؤولين الفلسطينيين بدون استثناء ستؤدي إلى إخراج الناس في الباصات مع المسلحين وهذه رهن مسؤوليتكم اتجاههم، مشددين على ضرورة رفض خروج أي فلسطيني من البلدات الثلاث (يلدا – ببيلا – بيت سحم) إلى مراكز الإيواء في دمشق تحت أي ظرف كان.

يشار أن عدد سكان مخيم اليرموك قبل بدء العملية العسكرية التي شنها النظام على المخيم ومنطقة جنوب دمشق قدر بـ 3000 شخصاً، في حين يقدر عدد سكانه اليوم بأقل من  1000 نسمه .

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9649

مجموعة العمل - جنوب دمشق

وجه المتبقون من أهالي مخيم اليرموك داخله رسالة  مفتوحة إلى منظمة التحرير والفصائل والسفارة الفلسطينية وفصائل العمل الوطني، و هيئة اللاجئين الفلسطينيين طالبوا من خلالها تلك الجهات تحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبهم المحاصر في اليرموك، والعمل على التدخل من أجل عدم إخراجهم من منازلهم، وخاصة بعد الاتفاقيات التي أبرمها النظام السوري مع الفصائل المسلحة في جنوب دمشق، وهيئة تحرير الشام، مشددين على أنهم وبعد 14 يوماً من القصف العنيف الذي طال الشجر والبشر لا يزالون صامدين في المخيم الذي يعاني من أوضاع إنسانية كارثية، في ظل عدم توفر مقومات الحياة فيه، ووجود العديد من الجثامين منذ أيام عديدة تحت الأنقاض تنتظر من ينتشلها.

مشيرين إلى أن العديد من العائلات التي نزحت من مخيم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق منذ بدء العملية العسكرية التي شنها النظام السوري يوم 19/4 المنصرم، لا مأوى ولا ملجأ لها وهي تعيش في العراء، مشيرين إلى أن منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية والأونروا  لم تقدم أي مساعدة لتلك العائلات، قائلين: " أما أنتم واسفاه على تقصيركم وصمتكم وعدم مسؤوليتكم اتجاهنا ، ولو بتصريح أو بيان أو أي شيء يشد أزرنا ويجعلنا رغم موتنا نتمسك بالحياة".

وفي ختام بيانهم طالب أهالي اليرموك إرسال وفد من الفصائل الفلسطينية  الـ 14 إلى يلدا للاطلاع على أوضاع الأهالي هناك  ومناقشتهم حول  وضعهم ومصيرهم المجهول، منوهين إلى أن حالة الصمت المريبة من جميع المسؤولين الفلسطينيين بدون استثناء ستؤدي إلى إخراج الناس في الباصات مع المسلحين وهذه رهن مسؤوليتكم اتجاههم، مشددين على ضرورة رفض خروج أي فلسطيني من البلدات الثلاث (يلدا – ببيلا – بيت سحم) إلى مراكز الإيواء في دمشق تحت أي ظرف كان.

يشار أن عدد سكان مخيم اليرموك قبل بدء العملية العسكرية التي شنها النظام على المخيم ومنطقة جنوب دمشق قدر بـ 3000 شخصاً، في حين يقدر عدد سكانه اليوم بأقل من  1000 نسمه .

الوسوم

مخيم اليرموك , الفصائل الفلسطينية , منظمة التحرير , الأونروا , نداء ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9649