map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4006

المعتوق: ما يتم تداوله عن إعادة إعمار مخيم اليرموك غير حقيقي

تاريخ النشر : 29-05-2018
المعتوق: ما يتم تداوله عن إعادة إعمار مخيم اليرموك غير حقيقي

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

قال ياسين معتوق، عضو المكتب السياسي في جبهة التحرير الفلسطينية: إن ما يتم تداوله من معلومات حول الإعداد لمؤتمر مانحين لتقديم المساعدات الهادفة لإعادة إعمار مخيم اليرموك أو غيره من المخيمات على الأراضي السورية هو مجرد معلومات غير مبنية على قرارات حقيقية، ولا توجد حتى الآن أية معلومات أو تحضيرات لمؤتمر مانحين أو دول مانحة في هذا الاتجاه.

واعتبر معتوق في تصريح خاص لـ"سبوتنيك" أن هذه المعلومات ناتجة عن امتهان البعض تقديم نفسه على أنه مرجعية الشعب الفلسطيني، معتبراً أن من يريد أن يثبت مرجعيته عليه أن يثبت وجوده على الأرض لا من خلال توظيف آلام الشعب الفلسطيني لمصلحة خطه السياسي.

وأضاف معتوق: إن إعادة الإعمار عملية متكاملة فلا فرق بين مدينة أو قرية أو حي أو مخيم، فالمخيمات الفلسطينية تقع على الأرض السورية وتحت السيادة  السورية، وإذا تقدمت الأونروا أو أية جهة أو دولة بمساعدات لإعادة إعمار المخيمات فهذا لا يمكن أن يكون بمعزل عن الدولة السورية صاحبة السيادة على الأرض، "وفيما يخص الفلسطينيين ومرجعياتهم في المخيمات فهناك إشكالية تتعلق بطبيعة الصراع الدائر في الساحة الفلسطينية حول مشروع التسوية".

وأوضح معتوق أن نسبة الدمار الذي لحق بمخيم اليرموك تجاوزت الـ 60 في المئة وأن إعادة إعماره تحتاج إلى سنتين على أقل تقدير وإلى مبالغ مالية ضخمة، مشيراً إلى أن بقية المخيمات على الأرض السورية لا تزال بمعظمها مدمرة كلياً أو جزئياً ولم تُباشر عمليات إعادة إعمارها.

الجدير بالذكر أن منظمة التحرير الفلسطينية كانت قد أعلنت في وقت سابق على لسان أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة أن " القيادة الفلسطينية تولي أهمية خاصة نحو البحث في عقد مؤتمر دولي، لتمويل إعادة الإعمار بالشراكة مع الأطراف ذات العلاقة وتحديدا الحكومة السورية، كونها البلد المضيف."

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9880

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

قال ياسين معتوق، عضو المكتب السياسي في جبهة التحرير الفلسطينية: إن ما يتم تداوله من معلومات حول الإعداد لمؤتمر مانحين لتقديم المساعدات الهادفة لإعادة إعمار مخيم اليرموك أو غيره من المخيمات على الأراضي السورية هو مجرد معلومات غير مبنية على قرارات حقيقية، ولا توجد حتى الآن أية معلومات أو تحضيرات لمؤتمر مانحين أو دول مانحة في هذا الاتجاه.

واعتبر معتوق في تصريح خاص لـ"سبوتنيك" أن هذه المعلومات ناتجة عن امتهان البعض تقديم نفسه على أنه مرجعية الشعب الفلسطيني، معتبراً أن من يريد أن يثبت مرجعيته عليه أن يثبت وجوده على الأرض لا من خلال توظيف آلام الشعب الفلسطيني لمصلحة خطه السياسي.

وأضاف معتوق: إن إعادة الإعمار عملية متكاملة فلا فرق بين مدينة أو قرية أو حي أو مخيم، فالمخيمات الفلسطينية تقع على الأرض السورية وتحت السيادة  السورية، وإذا تقدمت الأونروا أو أية جهة أو دولة بمساعدات لإعادة إعمار المخيمات فهذا لا يمكن أن يكون بمعزل عن الدولة السورية صاحبة السيادة على الأرض، "وفيما يخص الفلسطينيين ومرجعياتهم في المخيمات فهناك إشكالية تتعلق بطبيعة الصراع الدائر في الساحة الفلسطينية حول مشروع التسوية".

وأوضح معتوق أن نسبة الدمار الذي لحق بمخيم اليرموك تجاوزت الـ 60 في المئة وأن إعادة إعماره تحتاج إلى سنتين على أقل تقدير وإلى مبالغ مالية ضخمة، مشيراً إلى أن بقية المخيمات على الأرض السورية لا تزال بمعظمها مدمرة كلياً أو جزئياً ولم تُباشر عمليات إعادة إعمارها.

الجدير بالذكر أن منظمة التحرير الفلسطينية كانت قد أعلنت في وقت سابق على لسان أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة أن " القيادة الفلسطينية تولي أهمية خاصة نحو البحث في عقد مؤتمر دولي، لتمويل إعادة الإعمار بالشراكة مع الأطراف ذات العلاقة وتحديدا الحكومة السورية، كونها البلد المضيف."

الوسوم

مخيم اليرموك , دمار , إعادة إعمار , تعفيش ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9880