map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3997

ناشطون: النظام يمنع انتشال جثامين المدنيين من تحت الركام في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 29-05-2018
ناشطون: النظام يمنع انتشال جثامين المدنيين من تحت الركام في مخيم اليرموك

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

أفاد عدد من ناشطي مخيم اليرموك ومصادر محلية أن عناصر النظام السوري يمنعون الأهالي والكوادر الطبية من انتشال جثامين الضحايا المدنيين الفلسطينيين من تحت أنقاض منازلهم، مشيرين إلى أن الكوادر الطبية في مخيم اليرموك غير مصرح لها بانتشال أي جثث للمدنيين في المخيم حتى وإن كان ممكن الوصول إليها، وذلك بحجة عدم وجود أي جهة عائلية أو رسمية تتبنى الضحايا ليتم انتشالهم ودفنهم،  وعدم توفر مشافي تقبل استلام جثثهم.

إلى ذلك قالت شهود عيان من أبناء المخيم الذين دخلوا لتفقد منزلهم  أن رائحة كريهة وقوية تنبعث من قبو مركز دعم الشباب التابع للأونروا في شارع المدارس حيث يوجد جثث لعدد من المدنيين، كما في امتداد شارع الثلاثين بالقرب من مشفى فلسطين حيث توجد جثة لرجل متقدم بالعمر واضحة للعيان.

وبدورهم طالب الناشطون منظمة التحرير الفلسطينية العمل على مستوى سياسي لتبني جثث الشهداء المجهولين حفاظاً على كرامتهم وكرامة الشعب الذي يفترض انهم يمثلوه بحسب قولهم، والفصائل الفلسطينية الموالية للنظام السوري باستخدام علاقاتها للحصول على موافقات انتشال الضحايا ودفنهم.

كما ناشدوا الهيئة العامة لشؤون اللاجئين ووكالة والأونروا العمل الجاد في هذا المضمار، وضمان إزالة الأنقاض من فوق رؤوس المدنيين من مبدأ  اكرام الميت دفنه.

الجدير بالتنويه أن أهالي مخيم اليرموك  تمكنوا اليوم من العثور على 15 جثماناً للاجئين فلسطينيين تحت الأنقاض قضوا إثر قصف سابق للنظام السوري على المخيم، من بينهم خمسة ضحايا من عائلة النابلسي، حيث تم التعرف على الجثامين التي تعود لكل من الأطفال: كمال، بلال، جهاد، ليان النابلسي، ووالدتهم بيان النابلسي.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9881

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

أفاد عدد من ناشطي مخيم اليرموك ومصادر محلية أن عناصر النظام السوري يمنعون الأهالي والكوادر الطبية من انتشال جثامين الضحايا المدنيين الفلسطينيين من تحت أنقاض منازلهم، مشيرين إلى أن الكوادر الطبية في مخيم اليرموك غير مصرح لها بانتشال أي جثث للمدنيين في المخيم حتى وإن كان ممكن الوصول إليها، وذلك بحجة عدم وجود أي جهة عائلية أو رسمية تتبنى الضحايا ليتم انتشالهم ودفنهم،  وعدم توفر مشافي تقبل استلام جثثهم.

إلى ذلك قالت شهود عيان من أبناء المخيم الذين دخلوا لتفقد منزلهم  أن رائحة كريهة وقوية تنبعث من قبو مركز دعم الشباب التابع للأونروا في شارع المدارس حيث يوجد جثث لعدد من المدنيين، كما في امتداد شارع الثلاثين بالقرب من مشفى فلسطين حيث توجد جثة لرجل متقدم بالعمر واضحة للعيان.

وبدورهم طالب الناشطون منظمة التحرير الفلسطينية العمل على مستوى سياسي لتبني جثث الشهداء المجهولين حفاظاً على كرامتهم وكرامة الشعب الذي يفترض انهم يمثلوه بحسب قولهم، والفصائل الفلسطينية الموالية للنظام السوري باستخدام علاقاتها للحصول على موافقات انتشال الضحايا ودفنهم.

كما ناشدوا الهيئة العامة لشؤون اللاجئين ووكالة والأونروا العمل الجاد في هذا المضمار، وضمان إزالة الأنقاض من فوق رؤوس المدنيين من مبدأ  اكرام الميت دفنه.

الجدير بالتنويه أن أهالي مخيم اليرموك  تمكنوا اليوم من العثور على 15 جثماناً للاجئين فلسطينيين تحت الأنقاض قضوا إثر قصف سابق للنظام السوري على المخيم، من بينهم خمسة ضحايا من عائلة النابلسي، حيث تم التعرف على الجثامين التي تعود لكل من الأطفال: كمال، بلال، جهاد، ليان النابلسي، ووالدتهم بيان النابلسي.

الوسوم

مخيم اليرموك , دمار , النظام , انقاض ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9881