map
RSS youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

3998

عناصر النظام يواصلون نهب وسرقة منازل المدنيين في مخيم اليرموك

تاريخ النشر : 03-06-2018
عناصر النظام يواصلون نهب وسرقة منازل المدنيين في مخيم اليرموك

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

يواصل عناصر النظام السوري سرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو المنصرم، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

من جانبها نشرت صفحة إعلامية مقربة من النظام السوري صوراً تظهر استمرار عناصر النظام بتعفيش مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود، وبحسب الوسيلة الإعلامية أن عشرات السيارات المحملة بالمسروقات لا تزال تخرج يومياً باتجاه دمشق، عبر الميليشيات الفلسطينية الموالية للنظام، ومجموعات من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري.

فيما قال لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم اليرموك: عندما زار منزله أول مرة سمح فيها النظام بدخول الأهالي إلى المخيم وجد محتويات منزله كاملة، ، إلا أنه عندما دخل مرة ثانية للمخيم وجد البيت فارغاً تماما من أي الأثاث، كما وجد عناصر من النظام السوري يقومون بخلع السيراميك ورخام  مجلى المطبخ، منوهاً إلى أنه وعندما طلب منهم ترك الرخام والسيراميك قاما بصفعه وتهديده بالقتل على حد قوله.  

وكان العديد من أهالي مخيم اليرموك أكدوا لمجموعة العمل تعرضهم للمضايقات والابتزاز من قبل عناصر حواجز الجيش النظامي والمجموعات الموالية له، حيث يقوم عناصر الحواجز بتخويف الأهالي ومضايقتهم خلال مرورهم عبر الحواجز، ويتم الضغط عليهم حتى يجبروهم على دفع النقود للسماح لهم بالعبور بأثاث منازلهم  إلى خارج المخيم.

وفي السياق أشارت مصادر إعلامية نقلاً عن شهود عيان أنه وإن تم دفع المبالغ المطلوبة للحواجز، فمن الممكن أن يتم تشليح الشخص الراغب بنقل أثاثه ما يحلو للضباط والعناصر دون أي امكانية للاعتراض خوفاً من الاعتقال أو الاعدام الميداني، كما حدث مع الطفل "محمود البكر"، الذي قتله عناصر النظام يوم 25/ 5/ 2018 بدم بارد لمحاولته منعهم من نهب محتويات منزله في شارع العروبة بمخيم اليرموك، على مرآى أعين بعض عناصر "القيادة العامة" و"فتح الانتفاضة" التنظيمات الموالية للنظام السوري.  

الجدير ذكره أن عمليات النهب والسرقة المتواصل على يد قوات النظام والمجموعات الموالية لها تتم بتنسيق كبار الضباط من الجيش السوري والأمن في دمشق.

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9920

مجموعة العمل – مخيم اليرموك

يواصل عناصر النظام السوري سرقة ونهب منازل المدنيين في مخيم اليرموك والأحياء المجاورة التي سيطر عليها النظام يوم 21 أيار / مايو المنصرم، في ظاهرة ما بات يُعرف بالتعفيش.

من جانبها نشرت صفحة إعلامية مقربة من النظام السوري صوراً تظهر استمرار عناصر النظام بتعفيش مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود، وبحسب الوسيلة الإعلامية أن عشرات السيارات المحملة بالمسروقات لا تزال تخرج يومياً باتجاه دمشق، عبر الميليشيات الفلسطينية الموالية للنظام، ومجموعات من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري.

فيما قال لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم اليرموك: عندما زار منزله أول مرة سمح فيها النظام بدخول الأهالي إلى المخيم وجد محتويات منزله كاملة، ، إلا أنه عندما دخل مرة ثانية للمخيم وجد البيت فارغاً تماما من أي الأثاث، كما وجد عناصر من النظام السوري يقومون بخلع السيراميك ورخام  مجلى المطبخ، منوهاً إلى أنه وعندما طلب منهم ترك الرخام والسيراميك قاما بصفعه وتهديده بالقتل على حد قوله.  

وكان العديد من أهالي مخيم اليرموك أكدوا لمجموعة العمل تعرضهم للمضايقات والابتزاز من قبل عناصر حواجز الجيش النظامي والمجموعات الموالية له، حيث يقوم عناصر الحواجز بتخويف الأهالي ومضايقتهم خلال مرورهم عبر الحواجز، ويتم الضغط عليهم حتى يجبروهم على دفع النقود للسماح لهم بالعبور بأثاث منازلهم  إلى خارج المخيم.

وفي السياق أشارت مصادر إعلامية نقلاً عن شهود عيان أنه وإن تم دفع المبالغ المطلوبة للحواجز، فمن الممكن أن يتم تشليح الشخص الراغب بنقل أثاثه ما يحلو للضباط والعناصر دون أي امكانية للاعتراض خوفاً من الاعتقال أو الاعدام الميداني، كما حدث مع الطفل "محمود البكر"، الذي قتله عناصر النظام يوم 25/ 5/ 2018 بدم بارد لمحاولته منعهم من نهب محتويات منزله في شارع العروبة بمخيم اليرموك، على مرآى أعين بعض عناصر "القيادة العامة" و"فتح الانتفاضة" التنظيمات الموالية للنظام السوري.  

الجدير ذكره أن عمليات النهب والسرقة المتواصل على يد قوات النظام والمجموعات الموالية لها تتم بتنسيق كبار الضباط من الجيش السوري والأمن في دمشق.

الوسوم

مخيم اليرموك , النظام , سرقة , تعفيش ,

رابط مختصر : http://www.actionpal.org.uk/ar/post/9920