map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مهجرة فلسطينية سورية في لبنان تناشد مساعدتها بثمن العلاج

تاريخ النشر : 21-12-2019
مهجرة فلسطينية سورية في لبنان تناشد مساعدتها بثمن العلاج

مجموعة العمل - مناشدة 
ناشدت اللاجئة الفلسطينية السورية "إزدهار طالب هلال" تقديم يد العون في ثمن علاجها الذي تأخرت عن تلقيه ثلاثة أشهر بسبب فقرها وضعف مواردها المالية.
حيث أصيبت بمرض سرطان الثدي وأجري لها عملية استئصال مزدوجة للثدي في مشفى المظلوم بمدينة طرابلس في بداية العام 2019.
وساهمت عدد من المؤسسات وفاعلو خير بتكاليف العملية والعلاج الكيميائي والأشعة حتى لما بعد العملية، وخضعت لجلسات علاج في أحد مكان الثديين للقضاء كلياً على السرطان.
 وتؤكد المريضة الفلسطينية أنها بحاجة لمعالجة مكان العملية الثانية بالأشعة والجرعات الكيميائية، وتكلف بحسب المشفى قرابة 4 ملايين ليرة لبنانية، ومن المفترض أن تخضع للعلاج منذ 3 أشهر إلا أن افتقارها لتأمين المبلغ يؤخّر العلاج مما يزيد من خطورة المرض على جسدها، علاوة على ذلك فهي ملزمة بدفع 100 دولار لإيجار منزل يأويها.
وكانت اللاجئة ازدهار قد هجرت من مخيم اليرموك في دمشق عام 2012 إلى مخيم نهر البارد شمال لبنان مع عائلتها، وليس لديها معيل سوى أخيها وهو معيل لأسرة فقيرة ويفتقر للحصول على لقمة العيش.
هذا ويُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/12751

مجموعة العمل - مناشدة 
ناشدت اللاجئة الفلسطينية السورية "إزدهار طالب هلال" تقديم يد العون في ثمن علاجها الذي تأخرت عن تلقيه ثلاثة أشهر بسبب فقرها وضعف مواردها المالية.
حيث أصيبت بمرض سرطان الثدي وأجري لها عملية استئصال مزدوجة للثدي في مشفى المظلوم بمدينة طرابلس في بداية العام 2019.
وساهمت عدد من المؤسسات وفاعلو خير بتكاليف العملية والعلاج الكيميائي والأشعة حتى لما بعد العملية، وخضعت لجلسات علاج في أحد مكان الثديين للقضاء كلياً على السرطان.
 وتؤكد المريضة الفلسطينية أنها بحاجة لمعالجة مكان العملية الثانية بالأشعة والجرعات الكيميائية، وتكلف بحسب المشفى قرابة 4 ملايين ليرة لبنانية، ومن المفترض أن تخضع للعلاج منذ 3 أشهر إلا أن افتقارها لتأمين المبلغ يؤخّر العلاج مما يزيد من خطورة المرض على جسدها، علاوة على ذلك فهي ملزمة بدفع 100 دولار لإيجار منزل يأويها.
وكانت اللاجئة ازدهار قد هجرت من مخيم اليرموك في دمشق عام 2012 إلى مخيم نهر البارد شمال لبنان مع عائلتها، وليس لديها معيل سوى أخيها وهو معيل لأسرة فقيرة ويفتقر للحصول على لقمة العيش.
هذا ويُعد الاستشفاء أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها الفلسطيني السوري والسوري في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/12751