map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

للحد من أثار كورونا: مجموعة العمل تدعو لتلبية الاحتياجات الطبية والإغاثية للفلسطينيين في سورية

تاريخ النشر : 12-04-2020
للحد من أثار كورونا: مجموعة العمل تدعو لتلبية الاحتياجات الطبية والإغاثية للفلسطينيين في سورية

مجموعة العمل: لندن

دعت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية الأونروا والهيئة العامة للاجئين ووزارة الصحة السورية البلد المضيف للاجئين لتلبية الاحتياجات الطبية والإغاثية للاجئين الفلسطينيين في سورية، وتقديم الدعم الإغاثي لهم ومعالجة الأثار الاقتصادية للحرب وتفشي فايروس كورونا المستجد.

 كما طالبت بتزويد المخيمات والتجمعات الفلسطينية بالأدوية والمعقمات ووسائل الحماية الفردية والجماعية منعاً لازدياد الحالات في أوساط اللاجئين خاصة تلك المخيمات التي تشهد ازدحاما ً سكانياً  مثل ( خان دنون – جرمانا – الرمل .. ) نتيجة حالات النزوح إليها من مخيمات دمرت وهجر سكانها،  والإفراج عن المعتقلين داخل السجون السورية وتقديم الدعم الطبي اللازم للمصابين.

وأشارت مجموعة العمل أن الخطورة على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سورية تكمن بحالة النكران وعدم الشفافية التي تنتهجها الحكومة السورية حول تفشي فايروس كورونا " كوفيد 19 ".

أما فيما يتعلق بالشمال السوري الذي يتواجد فيه قرابة 13 ألف فلسطيني أوضحت مجموعة العمل أن البيانات تشير  إلى عدم وجود أي إصابات نظرا ً لقيام فصائل المعارضة السورية المسلحة بإغلاق المنافذ والطرق الواصلة بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرتها منعا ً لوصول أي حالات أو انتقال العدوى إليها.

واعتبرت مجموعة العمل الإجراءات والخطوات المتخذة من قبل الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب  وبعض اللجان الشعبية التطوعية أو الفصائلية الفلسطينية عبارة عن مبادرات لا ترق للمستوى المطلوب للتعامل مع مخاطر الجائحة أو الحد من انتشارها.

ويعيش أكثر من 430 ألف لاجئ فلسطيني في سورية أوضاعاً صعبة بسبب تدهور الاقتصاد والتهجير وقلة مواردهم المالية وضعف المساعدات المقدمة لهم، والتي ازدادت سوءاً مع الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13283

مجموعة العمل: لندن

دعت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية الأونروا والهيئة العامة للاجئين ووزارة الصحة السورية البلد المضيف للاجئين لتلبية الاحتياجات الطبية والإغاثية للاجئين الفلسطينيين في سورية، وتقديم الدعم الإغاثي لهم ومعالجة الأثار الاقتصادية للحرب وتفشي فايروس كورونا المستجد.

 كما طالبت بتزويد المخيمات والتجمعات الفلسطينية بالأدوية والمعقمات ووسائل الحماية الفردية والجماعية منعاً لازدياد الحالات في أوساط اللاجئين خاصة تلك المخيمات التي تشهد ازدحاما ً سكانياً  مثل ( خان دنون – جرمانا – الرمل .. ) نتيجة حالات النزوح إليها من مخيمات دمرت وهجر سكانها،  والإفراج عن المعتقلين داخل السجون السورية وتقديم الدعم الطبي اللازم للمصابين.

وأشارت مجموعة العمل أن الخطورة على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سورية تكمن بحالة النكران وعدم الشفافية التي تنتهجها الحكومة السورية حول تفشي فايروس كورونا " كوفيد 19 ".

أما فيما يتعلق بالشمال السوري الذي يتواجد فيه قرابة 13 ألف فلسطيني أوضحت مجموعة العمل أن البيانات تشير  إلى عدم وجود أي إصابات نظرا ً لقيام فصائل المعارضة السورية المسلحة بإغلاق المنافذ والطرق الواصلة بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرتها منعا ً لوصول أي حالات أو انتقال العدوى إليها.

واعتبرت مجموعة العمل الإجراءات والخطوات المتخذة من قبل الأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب  وبعض اللجان الشعبية التطوعية أو الفصائلية الفلسطينية عبارة عن مبادرات لا ترق للمستوى المطلوب للتعامل مع مخاطر الجائحة أو الحد من انتشارها.

ويعيش أكثر من 430 ألف لاجئ فلسطيني في سورية أوضاعاً صعبة بسبب تدهور الاقتصاد والتهجير وقلة مواردهم المالية وضعف المساعدات المقدمة لهم، والتي ازدادت سوءاً مع الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا.

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13283