map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطينيو سوريا يعتصمون أمام مقرات الأونروا في لبنان

تاريخ النشر : 05-05-2020
فلسطينيو سوريا يعتصمون أمام مقرات الأونروا في لبنان

مجموعة العمل ـ لبنان

نظم اللاجئون الفلسطينيون السوريون اليوم الثلاثاء 5 ـ نيسان مايو 2020 اعتصاماً أمام مكاتب وكالة الأونروا في كل من عين الحلوة بمدينة صيدا  وبار الياس في البقاع الأوسط،  وذلك احتجاجاً على سياسة الأونروا اتجاههم وعدم تحملها المسؤولية في تخيف المعاناة عنهم.

طالب المعتصمون خلال وقفتهم بدفع المساعدات النقدية الشهرية بالدولار، وتعبئة بطاقاتهم المصرفية بالوقت المحدد، والتي تشمل بدل الإيواء والغذاء، بسبب ارتفاع أسعار السِّلع وهبوط سعر الليرة اللبنانية، وانتشار البطالة، وعدم توفر فرص عمل.

ورفع المحتجون لافتات تعبِّر عن غضبهم، بسبب الإهمال والاستهتار الذي تمارسه الأونروا بحقهم، مشددين على أن المساعدات التي يتلقونها ليست تسوّلاً بل هي احدى التزامات الأونروا بصفتها المسؤولة عنهم.

 فيما وجه المعتصمون رسالة إلى المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني، مرفقينها بعدة طلبات للوقوف على الاحتياجات الأساسية للاجئين.

ويبلغ عدد فلسطينيي سوريا المهجرين الى لبنان قرابة 28 ألف لاجئ يعانون أوضاعاً اقتصادية صعبة بسبب نقص الموارد وصعوبة العمل والتأخير المستمر لمساعدات الأونروا.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13399

مجموعة العمل ـ لبنان

نظم اللاجئون الفلسطينيون السوريون اليوم الثلاثاء 5 ـ نيسان مايو 2020 اعتصاماً أمام مكاتب وكالة الأونروا في كل من عين الحلوة بمدينة صيدا  وبار الياس في البقاع الأوسط،  وذلك احتجاجاً على سياسة الأونروا اتجاههم وعدم تحملها المسؤولية في تخيف المعاناة عنهم.

طالب المعتصمون خلال وقفتهم بدفع المساعدات النقدية الشهرية بالدولار، وتعبئة بطاقاتهم المصرفية بالوقت المحدد، والتي تشمل بدل الإيواء والغذاء، بسبب ارتفاع أسعار السِّلع وهبوط سعر الليرة اللبنانية، وانتشار البطالة، وعدم توفر فرص عمل.

ورفع المحتجون لافتات تعبِّر عن غضبهم، بسبب الإهمال والاستهتار الذي تمارسه الأونروا بحقهم، مشددين على أن المساعدات التي يتلقونها ليست تسوّلاً بل هي احدى التزامات الأونروا بصفتها المسؤولة عنهم.

 فيما وجه المعتصمون رسالة إلى المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني، مرفقينها بعدة طلبات للوقوف على الاحتياجات الأساسية للاجئين.

ويبلغ عدد فلسطينيي سوريا المهجرين الى لبنان قرابة 28 ألف لاجئ يعانون أوضاعاً اقتصادية صعبة بسبب نقص الموارد وصعوبة العمل والتأخير المستمر لمساعدات الأونروا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13399