map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطينيو سورية بالأردن يناشدون الأونروا إغاثتهم

تاريخ النشر : 17-05-2020
فلسطينيو سورية بالأردن يناشدون الأونروا إغاثتهم

مجموعة العمل - الأردن 
ناشد اللاجئون الفلسطينيون من سورية في الأردن، وكالة الأونروا بإغاثتهم وتحمل مسؤولياتها تجاههم للتخفيف من آثار جائحة كورونا وانعكاس ذلك على أوضاعهم الاقتصادية.
وقال اللاجئون في مناشدة وصلت إلى مجموعة العمل "نعيش أوضاعاً إنسانية صعبة في ظل انتشار فايروس كورونا وتبعات هذا الوباء، فأغلب اللاجئين يعملون مياومة، وهم الأكثر ضرراً في هذه الأزمة"
كما يعاني اللاجئون من البطالة وانتشار الفقر وانعدام فرص العمل، مما سبب تراكم الديون وتخلّفها عن دفع أجرة السكن وفواتير الكهرباء والماء وغيرها من الالتزامات.
وطالب فلسطينيو سورية وكالة الأونروا بإلغاء نظام تسليم المساعدة كل ثلاثة شهور وتوزيعها شهرياً نظراً لعدم تحمل العائلات الانتظار لفترة طويلة،  وشددّت المناشدة على ضرورة صرف الوكالة مساعدة طارئة لكل العائلات الفلسطينية المهجرة من سورية إلى الأردن لتعينهم على حماية الأطفال والنساء وكبار السن.
وحملوا الأونروا المسؤولية على تحسين أوضاعهم، "فهي الجهة الوحيدة المسؤولة عن الفلسطينيين، وفي ختام المناشدة قالوا "نرجو التحرك فوراً والاستجابة لنداء اللاجئين وإغاثتهم".
وكانت وكالة الغوث قد أشارت إلى أن تقييماً شاملاً للأمن الغذائي ومجالات الضعف أظهر أن 67 )% من اللاجئين الفلسطينيين من سورية في الأردن يفتقرون للأمن الغذائي أو عرضة لانعدام الأمن الغذائي، ويظهر التقييم وفقاً للأونروا أن 12 % من أسر اللاجئين الفلسطينيين من سوريا التي تعيلها نساء تفتقر للأمن الغذائي بالمقارنة مع 7 % من الأسر التي يعيلها ذكور، وينعدم الأمن الغذائي بين العائلات التي أفادت بأن رب الأسرة لا يجيد القراءة والكتابة كلياً بنسبة 78 %.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13455

مجموعة العمل - الأردن 
ناشد اللاجئون الفلسطينيون من سورية في الأردن، وكالة الأونروا بإغاثتهم وتحمل مسؤولياتها تجاههم للتخفيف من آثار جائحة كورونا وانعكاس ذلك على أوضاعهم الاقتصادية.
وقال اللاجئون في مناشدة وصلت إلى مجموعة العمل "نعيش أوضاعاً إنسانية صعبة في ظل انتشار فايروس كورونا وتبعات هذا الوباء، فأغلب اللاجئين يعملون مياومة، وهم الأكثر ضرراً في هذه الأزمة"
كما يعاني اللاجئون من البطالة وانتشار الفقر وانعدام فرص العمل، مما سبب تراكم الديون وتخلّفها عن دفع أجرة السكن وفواتير الكهرباء والماء وغيرها من الالتزامات.
وطالب فلسطينيو سورية وكالة الأونروا بإلغاء نظام تسليم المساعدة كل ثلاثة شهور وتوزيعها شهرياً نظراً لعدم تحمل العائلات الانتظار لفترة طويلة،  وشددّت المناشدة على ضرورة صرف الوكالة مساعدة طارئة لكل العائلات الفلسطينية المهجرة من سورية إلى الأردن لتعينهم على حماية الأطفال والنساء وكبار السن.
وحملوا الأونروا المسؤولية على تحسين أوضاعهم، "فهي الجهة الوحيدة المسؤولة عن الفلسطينيين، وفي ختام المناشدة قالوا "نرجو التحرك فوراً والاستجابة لنداء اللاجئين وإغاثتهم".
وكانت وكالة الغوث قد أشارت إلى أن تقييماً شاملاً للأمن الغذائي ومجالات الضعف أظهر أن 67 )% من اللاجئين الفلسطينيين من سورية في الأردن يفتقرون للأمن الغذائي أو عرضة لانعدام الأمن الغذائي، ويظهر التقييم وفقاً للأونروا أن 12 % من أسر اللاجئين الفلسطينيين من سوريا التي تعيلها نساء تفتقر للأمن الغذائي بالمقارنة مع 7 % من الأسر التي يعيلها ذكور، وينعدم الأمن الغذائي بين العائلات التي أفادت بأن رب الأسرة لا يجيد القراءة والكتابة كلياً بنسبة 78 %.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13455