map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

انتقادات وتُهم بالفساد لموظفي الأونروا في لبنان

تاريخ النشر : 16-06-2020
انتقادات وتُهم بالفساد لموظفي الأونروا في لبنان

مجموعة العمل ـ لبنان

انتقد نشطاء ومؤسسات أهلية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في لبنان، على الاداء السلبي لموظفيها خلال توزيع المساعدات النقدية وما شابها من أخطاء وتجاوزات حالت دون تحقيق الحد الأدنى من تطلعات اللاجئين البسطاء الحالمين بتأمين لقمة عيشهم بعيداً عن النيل من كرامتهم.

وأوًضح مراسل مجموعة العمل أن توزيع المساعدات توقف ثلاث مرات منذ الإعلان عن البدء بتسليمها بتاريخ 18ـ أيار الماضي، في حين حمل نشطاء وكالة" الأونروا" مسؤولية التفرد بالتوزيع والتخبط وسوء التخطيط والإدارة، ناهيك عن اتهامات بسرقة أموال اللاجئين وانتشار المحسوبيات والرشاوى بين موظفيها اثناء عملية التوزيع، حسب ناشطين، ولعل خير دليل على ذلك قيام "الأونروا" بإيقاف عملية التوزيع يوم 10ـ حزيران الحالي لإجراء المزيد من عمليات التدقيق على خلفيات تهم بالفساد طالت العديد من موظفي "الأونروا" في لبنان.

من جانبه دعا علي هويدي مدير الهيئة (302) للدفاع عن حقوق اللاجئين، وكالة "الأونروا" لعقد مؤتمر صحفي مفتوح، تدعوا فيه جميع وسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني، ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، واللجان الشعبية والأهلية، والفصائل الفلسطينية، وممثلين عن الإتحاد الأوروبي واللجنة الاستشارية للأونروا، لتوضيح ما يجرى والإجابة على جميع التساؤلات المتعلقة بعمل الاونروا وتوزيع المساعدات، وذلك بهدف تعزيز الشفافية والمصداقية والشراكة بين جميع الاطراف.

وكان تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سورية في لبنان قد طالب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بفتح تحقيق عاجل مع موظفيها المشرفين على ملف توزيع المساعدات النقدية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، ومحاسبة كل من يثبت تورطه في عمليات فساد أو رشوة أو سمسرة.

فيما يقدر تعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان بحوالي (27700) ألف، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية شباط/ فبراير 2019.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13611

مجموعة العمل ـ لبنان

انتقد نشطاء ومؤسسات أهلية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في لبنان، على الاداء السلبي لموظفيها خلال توزيع المساعدات النقدية وما شابها من أخطاء وتجاوزات حالت دون تحقيق الحد الأدنى من تطلعات اللاجئين البسطاء الحالمين بتأمين لقمة عيشهم بعيداً عن النيل من كرامتهم.

وأوًضح مراسل مجموعة العمل أن توزيع المساعدات توقف ثلاث مرات منذ الإعلان عن البدء بتسليمها بتاريخ 18ـ أيار الماضي، في حين حمل نشطاء وكالة" الأونروا" مسؤولية التفرد بالتوزيع والتخبط وسوء التخطيط والإدارة، ناهيك عن اتهامات بسرقة أموال اللاجئين وانتشار المحسوبيات والرشاوى بين موظفيها اثناء عملية التوزيع، حسب ناشطين، ولعل خير دليل على ذلك قيام "الأونروا" بإيقاف عملية التوزيع يوم 10ـ حزيران الحالي لإجراء المزيد من عمليات التدقيق على خلفيات تهم بالفساد طالت العديد من موظفي "الأونروا" في لبنان.

من جانبه دعا علي هويدي مدير الهيئة (302) للدفاع عن حقوق اللاجئين، وكالة "الأونروا" لعقد مؤتمر صحفي مفتوح، تدعوا فيه جميع وسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني، ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، واللجان الشعبية والأهلية، والفصائل الفلسطينية، وممثلين عن الإتحاد الأوروبي واللجنة الاستشارية للأونروا، لتوضيح ما يجرى والإجابة على جميع التساؤلات المتعلقة بعمل الاونروا وتوزيع المساعدات، وذلك بهدف تعزيز الشفافية والمصداقية والشراكة بين جميع الاطراف.

وكان تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سورية في لبنان قد طالب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بفتح تحقيق عاجل مع موظفيها المشرفين على ملف توزيع المساعدات النقدية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، ومحاسبة كل من يثبت تورطه في عمليات فساد أو رشوة أو سمسرة.

فيما يقدر تعداد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان بحوالي (27700) ألف، حسب إحصائيات الأونروا حتى نهاية شباط/ فبراير 2019.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13611