map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مفوض الأونروا يناشد المجتمع الدولي للاعتراف بمحنة فلسطينيي سورية

تاريخ النشر : 01-07-2020
مفوض الأونروا يناشد المجتمع الدولي للاعتراف بمحنة فلسطينيي سورية

مجموعة العمل - الأونروا
ناشد المفوض العام للأونروا "فيليب لازاريني" المجتمع الإنساني الدولي للاعتراف بمحنة لاجئي فلسطين من سورية، وتوفير التمويل اللازم للأونروا لتلبية احتياجاتهم من خلال وضع موازنة برامجية مكتملة التمويل.
وقال المفوض العام خلال مؤتمر بروكسل الرابع حول سورية دعم مستقبل سوريا والمنطقة 30 حزيران 2020، "مضت حوالي عشر سنوات على النزاع في سوريا، لا يزال هناك حوالي 440,000 لاجئ من فلسطين في البلاد" ومع ذلك، ففي غالب الأحيان فإن لاجئي فلسطين لا يزالون غائبين عن السرد القصصي للأزمة السورية.
وأضاف "أكثر من 90% من أسر لاجئي فلسطين في سورية تعيش في فقر مطلق، وتسبب كوفيد-19 بجائحة من الفقر المدقع في أوساط لاجئي فلسطين، حيث يعتمد لاجئو فلسطين على الأونروا من أجل المعونة النقدية لتغطية احتياجاتهم الأساسية"
وأشار المفوض إلى إن الصور المرعبة للدمار الذي لحق بالمخيمات، ومن بينها مخيم اليرموك الشهير، لا تزال تطارد لاجئي فلسطين الذين فقدوا بيوتهم وسبل معيشتهم.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13695

مجموعة العمل - الأونروا
ناشد المفوض العام للأونروا "فيليب لازاريني" المجتمع الإنساني الدولي للاعتراف بمحنة لاجئي فلسطين من سورية، وتوفير التمويل اللازم للأونروا لتلبية احتياجاتهم من خلال وضع موازنة برامجية مكتملة التمويل.
وقال المفوض العام خلال مؤتمر بروكسل الرابع حول سورية دعم مستقبل سوريا والمنطقة 30 حزيران 2020، "مضت حوالي عشر سنوات على النزاع في سوريا، لا يزال هناك حوالي 440,000 لاجئ من فلسطين في البلاد" ومع ذلك، ففي غالب الأحيان فإن لاجئي فلسطين لا يزالون غائبين عن السرد القصصي للأزمة السورية.
وأضاف "أكثر من 90% من أسر لاجئي فلسطين في سورية تعيش في فقر مطلق، وتسبب كوفيد-19 بجائحة من الفقر المدقع في أوساط لاجئي فلسطين، حيث يعتمد لاجئو فلسطين على الأونروا من أجل المعونة النقدية لتغطية احتياجاتهم الأساسية"
وأشار المفوض إلى إن الصور المرعبة للدمار الذي لحق بالمخيمات، ومن بينها مخيم اليرموك الشهير، لا تزال تطارد لاجئي فلسطين الذين فقدوا بيوتهم وسبل معيشتهم.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13695