map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطينيو سوريا يعتصمون أمام مقر الأونروا في مخيم عين الحلوة

تاريخ النشر : 01-07-2020
فلسطينيو سوريا يعتصمون أمام مقر الأونروا في مخيم عين الحلوة

مجموعة العمل ـ لبنان

نظم فلسطينيو سوريا في لبنان، صباح يوم الأربعاء 01/07/2020 ، اعتصاماً أمام مكتب مدير خدمات الأونروا في مخيم عين الحلوة، بحضور ممثلين عن المؤسسات و لجان الأحياء و رابطة حق العودة، وأهالي المخيم.
من جانبهم دعا المعتصمون وكالة "الأونروا" لتسليم المساعدة النقدية المقدمة من "الأونروا" بالدولار بدل الليرة اللبنانية بسبب تدهور قيمتها، وما نجم عنه من غلاء فاحش وارتفاع جنوني للأسعار، كما طالبوا وكالة الغوث بعدم التأخير في دفع المستحقات المالية الخاصة بفلسطينيي سوريا وصرفها بموعدها المحدد منتصف كل شهر، لأن معظم العائلات تستخدمها لدفع إيجارات المنازل وتأمين احتياجاتها الأساسية من مأكل ومشرب، وـتأمين الحماية القانونية والجسدية لهم في لبنان، بالإضافة إلى ما تقوم به من أعمال إغاثة والعمل على تسوية أوضاعهم القانونية، خاصة من لا يملك أوراقاً ثبوتية أو الذين دخلوا بعد تاريخ (16/9/2016)".

فيما يعاني فلسطينيي سوريا المهجرين إلى لبنان أوضاعاً اقتصادية غاية في الصعوبة، نتيجة البطالة وانعدام الموارد، ويعتمد جُلهم على المساعدات التي تقدمها “الأونروا".

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13699

مجموعة العمل ـ لبنان

نظم فلسطينيو سوريا في لبنان، صباح يوم الأربعاء 01/07/2020 ، اعتصاماً أمام مكتب مدير خدمات الأونروا في مخيم عين الحلوة، بحضور ممثلين عن المؤسسات و لجان الأحياء و رابطة حق العودة، وأهالي المخيم.
من جانبهم دعا المعتصمون وكالة "الأونروا" لتسليم المساعدة النقدية المقدمة من "الأونروا" بالدولار بدل الليرة اللبنانية بسبب تدهور قيمتها، وما نجم عنه من غلاء فاحش وارتفاع جنوني للأسعار، كما طالبوا وكالة الغوث بعدم التأخير في دفع المستحقات المالية الخاصة بفلسطينيي سوريا وصرفها بموعدها المحدد منتصف كل شهر، لأن معظم العائلات تستخدمها لدفع إيجارات المنازل وتأمين احتياجاتها الأساسية من مأكل ومشرب، وـتأمين الحماية القانونية والجسدية لهم في لبنان، بالإضافة إلى ما تقوم به من أعمال إغاثة والعمل على تسوية أوضاعهم القانونية، خاصة من لا يملك أوراقاً ثبوتية أو الذين دخلوا بعد تاريخ (16/9/2016)".

فيما يعاني فلسطينيي سوريا المهجرين إلى لبنان أوضاعاً اقتصادية غاية في الصعوبة، نتيجة البطالة وانعدام الموارد، ويعتمد جُلهم على المساعدات التي تقدمها “الأونروا".

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13699