map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

انهيار مفاوضات الهجرة بين الأحزاب السويدية

تاريخ النشر : 06-07-2020
انهيار مفاوضات الهجرة بين الأحزاب السويدية

مجموعة العمل ـ السويد

قالت المتحدثة باسم حزب المحافظين أن المفاوضات التي عقدت يوم الاثنين ـ6ـ7 الحالي  مع الاشتراكيين الديمقراطيين قد انهارت حول سياسة الهجرة، وأوضحت أن السبب وراء ذلك إلى الاشتراكيين الذين اختاروا الاستماع إلى شريكهم في الحكومة حزب البيئة، خصوصا فيما يتعلق بتحديد سقف لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم السويد سنوياً، الأمر الذي يرفضه "البيئة" رفضا قاطعا.

من جانبه عبر رئيس الوزراء ستيفان لوفين عن أسفه لانهيار المفاوضات مع المحافظين حول سياسة الهجرة المستقبلية في السويد، مؤكداً استمرار حزبه الاشتراكي الديمقراطي في العمل ضمن لجنة الهجرة بالبرلمان لإيجاد سياسة مستدامة تحمي حق اللجوء.

وكان حزب البيئة الشريك في الحكومة السويدية هدد بالانسحاب منها في حال مضى الاشتراكيين الديمقراطيين في اقتراحات الهجرة، معترضاً على نقطتين رئيسيتين وهما تحديد سقف عدد اللاجئين الذين تستقبلهم السويد سنويا واشتراط قدره الفرد على اعالة اسرته عند التقدم بطلب لم الشمل.

هذا وتفرض دائرة الهجرة السويدية شروطاً صعبة على اللاجئين لتحويل إقاماتهم من المؤقتة إلى الدائمة، بعد أن استبدلت نظام منح الإقامة الدائمة للمؤقتة في منتصف يوليو عام 2016، ومنها: أن يكون لدى اللاجئ عقد عمل دائم أو عقد صالح لمدة عامين على أقل تقدير، وخلال الأربع سنوات الماضية قدّم آلاف اللاجئين الفلسطينيين والسوريين وغيرهم طلب اللجوء، ومنحوا الإقامة المؤقتة مدة عامين

وكانت الإحصائيات الرسمية في السويد كشفت أن (3296) لاجئ فلسطيني حصلوا على الجنسية السويدية عام 2019، حيث تصنفهم السلطات السويدية "بلا وطن" (statslös).

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13730

مجموعة العمل ـ السويد

قالت المتحدثة باسم حزب المحافظين أن المفاوضات التي عقدت يوم الاثنين ـ6ـ7 الحالي  مع الاشتراكيين الديمقراطيين قد انهارت حول سياسة الهجرة، وأوضحت أن السبب وراء ذلك إلى الاشتراكيين الذين اختاروا الاستماع إلى شريكهم في الحكومة حزب البيئة، خصوصا فيما يتعلق بتحديد سقف لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم السويد سنوياً، الأمر الذي يرفضه "البيئة" رفضا قاطعا.

من جانبه عبر رئيس الوزراء ستيفان لوفين عن أسفه لانهيار المفاوضات مع المحافظين حول سياسة الهجرة المستقبلية في السويد، مؤكداً استمرار حزبه الاشتراكي الديمقراطي في العمل ضمن لجنة الهجرة بالبرلمان لإيجاد سياسة مستدامة تحمي حق اللجوء.

وكان حزب البيئة الشريك في الحكومة السويدية هدد بالانسحاب منها في حال مضى الاشتراكيين الديمقراطيين في اقتراحات الهجرة، معترضاً على نقطتين رئيسيتين وهما تحديد سقف عدد اللاجئين الذين تستقبلهم السويد سنويا واشتراط قدره الفرد على اعالة اسرته عند التقدم بطلب لم الشمل.

هذا وتفرض دائرة الهجرة السويدية شروطاً صعبة على اللاجئين لتحويل إقاماتهم من المؤقتة إلى الدائمة، بعد أن استبدلت نظام منح الإقامة الدائمة للمؤقتة في منتصف يوليو عام 2016، ومنها: أن يكون لدى اللاجئ عقد عمل دائم أو عقد صالح لمدة عامين على أقل تقدير، وخلال الأربع سنوات الماضية قدّم آلاف اللاجئين الفلسطينيين والسوريين وغيرهم طلب اللجوء، ومنحوا الإقامة المؤقتة مدة عامين

وكانت الإحصائيات الرسمية في السويد كشفت أن (3296) لاجئ فلسطيني حصلوا على الجنسية السويدية عام 2019، حيث تصنفهم السلطات السويدية "بلا وطن" (statslös).

 

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13730