map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فلسطيني سوري يناشد لمنحه بطاقة كملك ليتمكن من العلاج

تاريخ النشر : 22-07-2020
فلسطيني سوري يناشد لمنحه بطاقة كملك ليتمكن من العلاج

مجموعة العمل ـ تركيا

اشتكى اللاجئ الفلسطيني فراس عبد القادر المقيم حالياً في مدينة ازمير التركية من عدم قدرته على تلقي العلاج في المشافي التركية لعدم حصوله على بطاقة الحماية المؤقتة "كملك".

وقال فراس في حديثٍ لمجموعة العمل" دخلت إلى الأراضي التركية في النصف الثاني من عام 2018 برفقة زوجتي واطفالي الثلاثة، ليتم اعتقالنا جميعاً في مدينة الريحانية بتهمة الدخول غير الشرعي، ولنودع في السجن لمدة 27 يوماً، ونخرج بعدها وقد اعطونا ورقة نقوم بتوقيعها كل 15 يوماً في الأمنيات، ولا زلنا على هذه الحال منذ ذلك الوقت، دون أن نتمكن من الحصول على "كملك".

وعن الوضع في السجن قال فراس" تعرضت خلال فترة السجن لضغط نفسي هائل، خاصة وقد اعتقلت مع زوجتي وأطفالي الثلاثة ما سبب لي آلام وعدم وضوح رؤية في العين، وعند مغادرة السجن قمت بزيارة طبيب ليخبرني أن لدي تلف في الشبكية، واحتاج لعملية في أسرع وقت ممكن، الأمر الذي أعجز عن القيام به لعدة أسباب أهمها أني لم أستطع الحصول على بطاقة "كملك" التي تمكنني من دخول المشافي".

ويضيف فراس "في الوقت الذي تماطل إدارة الهجرة والأمنيات منحي بطاقة “كملك" تزداد حالة عيني سوءً ومعها تزداد إمكانية فقداني البصر، لذلك أطالب جميع الجهات والمنظمات الحقوقية والمؤسسات الفلسطينية، للتدخل والتوسط لمنحي بطاقة كملك للعلاج فأنا لا أطلب الكثير أو المستحيل".

ويعاني فراس كغيره من فلسطيني سوريا في تركيا أوضاعاً معيشية صعبة، في ظل غياب "الأونروا" والتمثيل الحقيقي لهم، ناهيك عن تخلي المنظمات الإنسانية والسلطة الفلسطينية والفصائل عن مسؤولياتها تجاه اللاجئين.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13815

مجموعة العمل ـ تركيا

اشتكى اللاجئ الفلسطيني فراس عبد القادر المقيم حالياً في مدينة ازمير التركية من عدم قدرته على تلقي العلاج في المشافي التركية لعدم حصوله على بطاقة الحماية المؤقتة "كملك".

وقال فراس في حديثٍ لمجموعة العمل" دخلت إلى الأراضي التركية في النصف الثاني من عام 2018 برفقة زوجتي واطفالي الثلاثة، ليتم اعتقالنا جميعاً في مدينة الريحانية بتهمة الدخول غير الشرعي، ولنودع في السجن لمدة 27 يوماً، ونخرج بعدها وقد اعطونا ورقة نقوم بتوقيعها كل 15 يوماً في الأمنيات، ولا زلنا على هذه الحال منذ ذلك الوقت، دون أن نتمكن من الحصول على "كملك".

وعن الوضع في السجن قال فراس" تعرضت خلال فترة السجن لضغط نفسي هائل، خاصة وقد اعتقلت مع زوجتي وأطفالي الثلاثة ما سبب لي آلام وعدم وضوح رؤية في العين، وعند مغادرة السجن قمت بزيارة طبيب ليخبرني أن لدي تلف في الشبكية، واحتاج لعملية في أسرع وقت ممكن، الأمر الذي أعجز عن القيام به لعدة أسباب أهمها أني لم أستطع الحصول على بطاقة "كملك" التي تمكنني من دخول المشافي".

ويضيف فراس "في الوقت الذي تماطل إدارة الهجرة والأمنيات منحي بطاقة “كملك" تزداد حالة عيني سوءً ومعها تزداد إمكانية فقداني البصر، لذلك أطالب جميع الجهات والمنظمات الحقوقية والمؤسسات الفلسطينية، للتدخل والتوسط لمنحي بطاقة كملك للعلاج فأنا لا أطلب الكثير أو المستحيل".

ويعاني فراس كغيره من فلسطيني سوريا في تركيا أوضاعاً معيشية صعبة، في ظل غياب "الأونروا" والتمثيل الحقيقي لهم، ناهيك عن تخلي المنظمات الإنسانية والسلطة الفلسطينية والفصائل عن مسؤولياتها تجاه اللاجئين.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13815