map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مخيم جرمانا.. اوضاع اقتصادية وأمنية متردية

تاريخ النشر : 23-07-2020
مخيم جرمانا.. اوضاع اقتصادية وأمنية متردية

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا

اشتكى أهالي مخيم جرمانا الأوضاع الأمنية والاقتصادية المزرية التي وصلت لها البلاد واثرت عليهم نفسياً ومادياً بشكل سلبي.

وقال نشطاء من أبناء مخيم جرمانا أن الضربات العسكرية الإسرائيلية لمواقع النظام بشكل شبه دائم تشعر الأهالي بعدم الأمان الذي يعتبر شبه مفقود اصلاً مع تردي الأوضاع الأمنية الداخلية وانتشار الجريمة الخطف والابتزاز.

من جانبها قالت إحدى اللاجئات الفلسطينيات "ألا يكفينا قلة ذات اليد وانقطاع الكهرباء والماء ونقص الدواء وتوقف الأعمال، وعدم اكتراث مسؤولي الدولة لحالنا، لتأتي الغارات الجوية لتصيبنا وأطفالنا بحالة من الذعر والخوف وتشعرنا بعدم الأمان"، وتختم بالقول "لقد مللنا من الحرب والقتل وتعبنا من الفقر"

وقال أحد الأهالي في معرض حديثه عن الأوضاع الحالية في سوريا "لا حل أمامنا كلاجئين سوى إعادة مسلسل الهجرة واللجوء مرة أخرى إلى أي بلد يحترم حقوقنا، منذ أكثر من 70 عاماً ويعاملوننا كلاجئين وسنبقى 100 عام أخرى لاجئين نقتات على مساعدات "الأونروا" ولولا هذه المساعدة لمتنا من الجوع".

هذا وتزداد معاناة أهالي مخيّم جرمانا كغيرهم من اللاجئين نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية وانتشار البطالة، فضلاً عن التدهور الكبير لـ الليرة السورية أمام الدولار بعد دخول العقوبات الامريكية، ناهيك عن انتشار فايروس كورونا المستجد الذي خلف حالة من التخبط والخوف.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13816

مجموعة العمل ـ مخيم جرمانا

اشتكى أهالي مخيم جرمانا الأوضاع الأمنية والاقتصادية المزرية التي وصلت لها البلاد واثرت عليهم نفسياً ومادياً بشكل سلبي.

وقال نشطاء من أبناء مخيم جرمانا أن الضربات العسكرية الإسرائيلية لمواقع النظام بشكل شبه دائم تشعر الأهالي بعدم الأمان الذي يعتبر شبه مفقود اصلاً مع تردي الأوضاع الأمنية الداخلية وانتشار الجريمة الخطف والابتزاز.

من جانبها قالت إحدى اللاجئات الفلسطينيات "ألا يكفينا قلة ذات اليد وانقطاع الكهرباء والماء ونقص الدواء وتوقف الأعمال، وعدم اكتراث مسؤولي الدولة لحالنا، لتأتي الغارات الجوية لتصيبنا وأطفالنا بحالة من الذعر والخوف وتشعرنا بعدم الأمان"، وتختم بالقول "لقد مللنا من الحرب والقتل وتعبنا من الفقر"

وقال أحد الأهالي في معرض حديثه عن الأوضاع الحالية في سوريا "لا حل أمامنا كلاجئين سوى إعادة مسلسل الهجرة واللجوء مرة أخرى إلى أي بلد يحترم حقوقنا، منذ أكثر من 70 عاماً ويعاملوننا كلاجئين وسنبقى 100 عام أخرى لاجئين نقتات على مساعدات "الأونروا" ولولا هذه المساعدة لمتنا من الجوع".

هذا وتزداد معاناة أهالي مخيّم جرمانا كغيرهم من اللاجئين نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية وانتشار البطالة، فضلاً عن التدهور الكبير لـ الليرة السورية أمام الدولار بعد دخول العقوبات الامريكية، ناهيك عن انتشار فايروس كورونا المستجد الذي خلف حالة من التخبط والخوف.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13816