map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

ترفّيع طفل فلسطيني للصف الأول بمدرسة ألمانية لتميزه وذكائه

تاريخ النشر : 25-07-2020
 ترفّيع طفل فلسطيني للصف الأول بمدرسة ألمانية لتميزه وذكائه

مجموعة العمل - ألمانيا
رفّعت إدارة مدرسة بارس بيرغ الإبتدائية جنوب ألمانيا الطفل الفلسطيني السوري " طارق عبد المعطي" 5 سنوات للصف الأول بعد نجاحه باختبار ذكاء، متجاوزاً مرحلة من مراحل الروضة.
ونقلت شبكة العودة عن ذويه المهجرين من مخيم اليرموك "بدأت علامات الذكاء والتميز تظهر عند طارق وهو ابن أربع سنوات عندما كان يجالس أخته وهي في الصف الأول، ويساعدها في حل بعض التمارين ويتحدث معها بمصطلحات ألمانية، كما تميزاً بقراءة الأحرف المركبة من الكتب"
وبعد مطالبة عائلته لإدارة الروضة وافقت على إجراء اختبار ذكاء ومعلومات، وتم تجاوزه ووافقوا على دخوله للصف الأول الابتدائي، رغم تأكيد إدارة الروضة مخالفة ذلك للقوانين الدراسية.
تقول الخبيرة التربوية كنا نتفاجأ به عندما يتحدث مع أصدقائه في الروضة وكأنه من أبٍ وأمٍ ولدا بألمانيا، كما وصفته مديرة المدرسة بقولها: الحجم صغير لكن المفعول كبير، وقالت ذكي وواثق جداً من نفسه من أول لقاء سلم عليها بجدية وسألها عن الاختبار دون تردد أو خوف.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13827

مجموعة العمل - ألمانيا
رفّعت إدارة مدرسة بارس بيرغ الإبتدائية جنوب ألمانيا الطفل الفلسطيني السوري " طارق عبد المعطي" 5 سنوات للصف الأول بعد نجاحه باختبار ذكاء، متجاوزاً مرحلة من مراحل الروضة.
ونقلت شبكة العودة عن ذويه المهجرين من مخيم اليرموك "بدأت علامات الذكاء والتميز تظهر عند طارق وهو ابن أربع سنوات عندما كان يجالس أخته وهي في الصف الأول، ويساعدها في حل بعض التمارين ويتحدث معها بمصطلحات ألمانية، كما تميزاً بقراءة الأحرف المركبة من الكتب"
وبعد مطالبة عائلته لإدارة الروضة وافقت على إجراء اختبار ذكاء ومعلومات، وتم تجاوزه ووافقوا على دخوله للصف الأول الابتدائي، رغم تأكيد إدارة الروضة مخالفة ذلك للقوانين الدراسية.
تقول الخبيرة التربوية كنا نتفاجأ به عندما يتحدث مع أصدقائه في الروضة وكأنه من أبٍ وأمٍ ولدا بألمانيا، كما وصفته مديرة المدرسة بقولها: الحجم صغير لكن المفعول كبير، وقالت ذكي وواثق جداً من نفسه من أول لقاء سلم عليها بجدية وسألها عن الاختبار دون تردد أو خوف.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13827