map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

الاشتباه بحالات إصابة بكورونا في مخيم النيرب

تاريخ النشر : 27-07-2020
الاشتباه بحالات إصابة بكورونا في مخيم النيرب

مجموعة العمل – مخيم النيرب

أعلنت مديرية صحة حلب وقيادة شرطة حلب عن اشتباهها بإصابة ستة أشخاص من أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ما دفعهم إلى فرض الحجر على الصحي على المصابين وإخضاعهم للفحص الطبي وعزلهم، خوفاً من انتشار المرض في مخيم النيرب، الذي يعاني من اكتظاظ سكاني جراء استقباله لعدد من أبناء مخيم حندرات وقرية النيرب المتاخمة له.

من جانبه نفى مراسل مجموعة العمل في مخيم النيرب وجود إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في مخيم النيرب، مشيراً إلى أنه قام بالاتصال بعدد من الأشخاص الذين يشتبه بإصابتهم بكورنا، إلا أنهم نفوا بشكل قاطع إصابتهم بالجائحة، منوهاً إلى أنه حتى اليوم لم يتم أي عملية مسح وفحص خاصة بتشخيص فيروس كورونا لتلك الحالات.

  بدوره أكد حتى أن رئيس قسم الصحة في مستوصف الأونروا لمراسل مجموعة العمل أن هناك عدد من الحالات التي تراجع عيادة الوكالة يومياً يشتبه بإصابتهم بفايروس كورونا، نطلب منهم إجراء حجر ذاتي فقط، وذلك لضعف الإمكانيات الطبية وعدم وجود غرف حجر صحي في المخيم والمشافي القريبة منه.

في حين دعا عدد من الناشطين وصفحات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) المعنية بنقل أخبار مخيم النيرب أبناء المخيم والقاطنين فيه بتوخي الحذر، واتخاذ اجراءات الوقاية المطلوبة والحفاظ على التباعد الاجتماعي وعدم التجمعات وارتداء الكمامات وعدم المصافحة باليد والتقبيل حرصاً على سلامتهم وعدم انتشار كورونا بينهم.

بدأت جائحة كورونا بالانتشار بشكل كبير في مناطق سيطرة النظام السوري وخاصة في مدينة دمشق، حيث أعلنت وزارة الصحة السورية يوم أمس الأحد تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 9 حالات ووفاة حالتين من الإصابات المسجلة في سورية.

وأشارت الوزارة إلى أن عدد الإصابات المسجلة في سورية حتى اليوم بلغ 650 شفي منها 200 وتوفيت 38 حالة.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الثاني والعشرين من آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13837

مجموعة العمل – مخيم النيرب

أعلنت مديرية صحة حلب وقيادة شرطة حلب عن اشتباهها بإصابة ستة أشخاص من أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ما دفعهم إلى فرض الحجر على الصحي على المصابين وإخضاعهم للفحص الطبي وعزلهم، خوفاً من انتشار المرض في مخيم النيرب، الذي يعاني من اكتظاظ سكاني جراء استقباله لعدد من أبناء مخيم حندرات وقرية النيرب المتاخمة له.

من جانبه نفى مراسل مجموعة العمل في مخيم النيرب وجود إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في مخيم النيرب، مشيراً إلى أنه قام بالاتصال بعدد من الأشخاص الذين يشتبه بإصابتهم بكورنا، إلا أنهم نفوا بشكل قاطع إصابتهم بالجائحة، منوهاً إلى أنه حتى اليوم لم يتم أي عملية مسح وفحص خاصة بتشخيص فيروس كورونا لتلك الحالات.

  بدوره أكد حتى أن رئيس قسم الصحة في مستوصف الأونروا لمراسل مجموعة العمل أن هناك عدد من الحالات التي تراجع عيادة الوكالة يومياً يشتبه بإصابتهم بفايروس كورونا، نطلب منهم إجراء حجر ذاتي فقط، وذلك لضعف الإمكانيات الطبية وعدم وجود غرف حجر صحي في المخيم والمشافي القريبة منه.

في حين دعا عدد من الناشطين وصفحات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) المعنية بنقل أخبار مخيم النيرب أبناء المخيم والقاطنين فيه بتوخي الحذر، واتخاذ اجراءات الوقاية المطلوبة والحفاظ على التباعد الاجتماعي وعدم التجمعات وارتداء الكمامات وعدم المصافحة باليد والتقبيل حرصاً على سلامتهم وعدم انتشار كورونا بينهم.

بدأت جائحة كورونا بالانتشار بشكل كبير في مناطق سيطرة النظام السوري وخاصة في مدينة دمشق، حيث أعلنت وزارة الصحة السورية يوم أمس الأحد تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 9 حالات ووفاة حالتين من الإصابات المسجلة في سورية.

وأشارت الوزارة إلى أن عدد الإصابات المسجلة في سورية حتى اليوم بلغ 650 شفي منها 200 وتوفيت 38 حالة.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الثاني والعشرين من آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13837