map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

أهالي مخيم النيرب يعانون الإهمال الطبي وعدم قدرتهم مواجهة كورونا

تاريخ النشر : 16-08-2020
أهالي مخيم النيرب يعانون الإهمال الطبي وعدم قدرتهم مواجهة كورونا

مجموعة العمل ـ مخيم النيرب

كشفت جائحة كورونا (كوفيد 19) وانتشارها الكبير بين أبناء مخيم النيرب بحلب، تردي الواقع الصحي في مخيم النيرب والنقص الكبير الذي يعاني منه هذا القطاع على صعيد الخدمات الصحية والمستلزمات الطبية والكوادر الاختصاصية لا سيّما الأطباء والأدوية.

من جانبهم اشتكى أهالي مخيم النيرب من عدم وجود كادر طبي مختص، والنقص الكبير بكافة الاحتياجات الطبية والصحية الضرورية، خاصة منها أسطوانات الأوكسجين التي وصل سعرها في السوق السوداء إلى أكثر من أربعمائة ألف ليرة وفي بعض الأحيان إلى نصف مليون.

بدورهم وجه عدد من الأهالي أصابع الاتهام للجهات الحكومية الرسمية ووكالة "الأونروا" بالوقوف مكتوفة الايدي أمام الجائحة التي بدأت تنتشر بشكل كبير في مخيم النيرب، دون أن تحرك ساكناً، "واكتفت سابقاً برش مراكزها وبعض الشوارع الرئيسية".

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في مخيم النيرب أن وكالة الغوث غير مبالية بصحة وحياة سكان المخيم، إذ لم تقم باتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة لتصدي لفيروس كورونا، كما أنها لم ترسل لجان طبية مختصة لإجراء عمليات مسح للمصابين وعائلاتهم.

مشيرين إلى أن دور وكالة الغوث في التصدي لفايروس كورونا لم يريق للمستوى المطلوب لمواجهة خطر هذا الوباء العالمي، كما طالبوها باتخاذ إجراءات وتدابير وقائية، لحمايتهم من انتشار فايروس كورونا، كونها مسؤولة بشكل مباشر عن صحتهم.

يذكر أنه سجل يوم أمس السبت 15 أغسطس وفاة المربي الفلسطيني "محمد علي شريح" أحد أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب جراء إصابته بفيروس كورونا.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13932

مجموعة العمل ـ مخيم النيرب

كشفت جائحة كورونا (كوفيد 19) وانتشارها الكبير بين أبناء مخيم النيرب بحلب، تردي الواقع الصحي في مخيم النيرب والنقص الكبير الذي يعاني منه هذا القطاع على صعيد الخدمات الصحية والمستلزمات الطبية والكوادر الاختصاصية لا سيّما الأطباء والأدوية.

من جانبهم اشتكى أهالي مخيم النيرب من عدم وجود كادر طبي مختص، والنقص الكبير بكافة الاحتياجات الطبية والصحية الضرورية، خاصة منها أسطوانات الأوكسجين التي وصل سعرها في السوق السوداء إلى أكثر من أربعمائة ألف ليرة وفي بعض الأحيان إلى نصف مليون.

بدورهم وجه عدد من الأهالي أصابع الاتهام للجهات الحكومية الرسمية ووكالة "الأونروا" بالوقوف مكتوفة الايدي أمام الجائحة التي بدأت تنتشر بشكل كبير في مخيم النيرب، دون أن تحرك ساكناً، "واكتفت سابقاً برش مراكزها وبعض الشوارع الرئيسية".

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل في مخيم النيرب أن وكالة الغوث غير مبالية بصحة وحياة سكان المخيم، إذ لم تقم باتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة لتصدي لفيروس كورونا، كما أنها لم ترسل لجان طبية مختصة لإجراء عمليات مسح للمصابين وعائلاتهم.

مشيرين إلى أن دور وكالة الغوث في التصدي لفايروس كورونا لم يريق للمستوى المطلوب لمواجهة خطر هذا الوباء العالمي، كما طالبوها باتخاذ إجراءات وتدابير وقائية، لحمايتهم من انتشار فايروس كورونا، كونها مسؤولة بشكل مباشر عن صحتهم.

يذكر أنه سجل يوم أمس السبت 15 أغسطس وفاة المربي الفلسطيني "محمد علي شريح" أحد أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب جراء إصابته بفيروس كورونا.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13932