map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

فرح..تدخل الفرح على عائلة فلسطينية مهجرة في الأردن

تاريخ النشر : 23-08-2020
فرح..تدخل الفرح على عائلة فلسطينية مهجرة في الأردن

مجموعة العمل - الأردن 
بادرت الطالبة الفلسطينية الأردنية فرح بمساعدة عائلة فلسطينية مهجرة من سورية في الأردن وأدخلت عليهم السرور والفرح، بعد أن فقد رب العائلة  الأمل بمساعدة الأونروا والمؤسسات الفلسطينية.
وقال ناشط فلسطيني لمجموعة العمل إن الطالبة فرح أرادت أن تكمل فرحتها بنجاحها بمعدل 97.2% في التوجيهي، بمساعدة العائلة الفلسطينية التي نشرت مناشدتها مجموعة العمل على صفحاتها الإعلامية.
وبعد متابعتها حالة العائلة وطرده من المنزل بسبب تراكم الديون، قررت فرح اقتطاع جزء من مدخراتها التي رصدتها لإكمال دراستها في كلية الطب، وزارت العائلة في العاصمة الأردنية عمان، وقدمت مساعدة مالية تساعد العائلة في معاناتها، وسط حالة فرح بين أطفال العائلة.
ونقل الناشط قول فرح "لم أنسَ أهلي ومعاناتهم في سورية ومخيم اليرموك ولم أنسَ بيت جدي في المخيم"، وأشار إلى توجيه العائلة رسالة شكر لفرح وعائلتها ولمجموعة العمل التي نشرت مناشدته.
وكانت الأونروا قد أعلنت في تقاريرها أن 100% من الأسر الفلسطينية السورية في الأردن بحاجة إلى المساعدة، وذلك بسبب أوضاعهم المعيشية وظروفهم الاقتصادية المتدهورة ونقص فرص العمل وانتشار البطالة في صفوفهم.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13969

مجموعة العمل - الأردن 
بادرت الطالبة الفلسطينية الأردنية فرح بمساعدة عائلة فلسطينية مهجرة من سورية في الأردن وأدخلت عليهم السرور والفرح، بعد أن فقد رب العائلة  الأمل بمساعدة الأونروا والمؤسسات الفلسطينية.
وقال ناشط فلسطيني لمجموعة العمل إن الطالبة فرح أرادت أن تكمل فرحتها بنجاحها بمعدل 97.2% في التوجيهي، بمساعدة العائلة الفلسطينية التي نشرت مناشدتها مجموعة العمل على صفحاتها الإعلامية.
وبعد متابعتها حالة العائلة وطرده من المنزل بسبب تراكم الديون، قررت فرح اقتطاع جزء من مدخراتها التي رصدتها لإكمال دراستها في كلية الطب، وزارت العائلة في العاصمة الأردنية عمان، وقدمت مساعدة مالية تساعد العائلة في معاناتها، وسط حالة فرح بين أطفال العائلة.
ونقل الناشط قول فرح "لم أنسَ أهلي ومعاناتهم في سورية ومخيم اليرموك ولم أنسَ بيت جدي في المخيم"، وأشار إلى توجيه العائلة رسالة شكر لفرح وعائلتها ولمجموعة العمل التي نشرت مناشدته.
وكانت الأونروا قد أعلنت في تقاريرها أن 100% من الأسر الفلسطينية السورية في الأردن بحاجة إلى المساعدة، وذلك بسبب أوضاعهم المعيشية وظروفهم الاقتصادية المتدهورة ونقص فرص العمل وانتشار البطالة في صفوفهم.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/13969