map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

كورونا يعرقل لم شمل عائلات فلسطينيي سورية إلى أوروبا

تاريخ النشر : 02-09-2020
كورونا يعرقل لم شمل عائلات فلسطينيي سورية إلى أوروبا

مجموعة العمل - كورونا 
توقفت غالبية معاملات لمّ شمل عائلات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين إلى الدول الأوروبية، مع جائحة كورونا وفرض الحظر في العديد من الدول وإغلاق السفارات، إضافة إلى توقف حركة الطيران إلى وقت قريب وخاصة بين لبنان والدول الأوروبية.
وكشفت وزارة الخارجية الألمانية أن "مكاتب الجوازات والتأشيرات التابعة للعديد من البعثات الدبلوماسية لم تتمكن من العمل منذ جائحة كورونا إلا بشكل مقيد أو طارئ بسبب قيود السفر وحظر الطيران وقيود الحياة العامة المرتبطة بالجائحة في أوطان العائلات".
وقال لاجئون فلسطينيون إن عائلاتهم حصلت بعد سنوات من الانتظار على تأشيرات الدخول إلى ألمانيا إلا أن مدة صلاحيتها انتهت بسبب ظروف كورونا، واشاروا إلى أن مصادر في الهجرة قالت إن هناك إمكانية "إعادة النظر"، لفحص تأشيرة الدخول ثانية، على أن يتم ذلك خلال شهر واحد.
أما في السويد زادت حالة الحظر في العديد من دول العائلات من معاناة اللاجئين في السويد، إضافة إلى قلة الموارد المالية وانخفاض الميزانية المخصصة للهجرة واللجوء حيث أدى إلى تخفيضات كبيرة بعدد الموظفين، الامر الذي انعكس سلباً على المهاجرين ومعاملات لمّ الشمل.
ويواجه مئات المهاجرين الفلسطينيين في أوروبا معاناة كبيرة بمعاملات لمّ شمل عائلاتهم، حيث تتجاوز المدة في بعض الأحيان إلى أكثر من 3 سنوات، الأمر الذي يضاعف من الضغوط النفسية والمادية عليهم وعلى أسرهم.

 

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14022

مجموعة العمل - كورونا 
توقفت غالبية معاملات لمّ شمل عائلات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين إلى الدول الأوروبية، مع جائحة كورونا وفرض الحظر في العديد من الدول وإغلاق السفارات، إضافة إلى توقف حركة الطيران إلى وقت قريب وخاصة بين لبنان والدول الأوروبية.
وكشفت وزارة الخارجية الألمانية أن "مكاتب الجوازات والتأشيرات التابعة للعديد من البعثات الدبلوماسية لم تتمكن من العمل منذ جائحة كورونا إلا بشكل مقيد أو طارئ بسبب قيود السفر وحظر الطيران وقيود الحياة العامة المرتبطة بالجائحة في أوطان العائلات".
وقال لاجئون فلسطينيون إن عائلاتهم حصلت بعد سنوات من الانتظار على تأشيرات الدخول إلى ألمانيا إلا أن مدة صلاحيتها انتهت بسبب ظروف كورونا، واشاروا إلى أن مصادر في الهجرة قالت إن هناك إمكانية "إعادة النظر"، لفحص تأشيرة الدخول ثانية، على أن يتم ذلك خلال شهر واحد.
أما في السويد زادت حالة الحظر في العديد من دول العائلات من معاناة اللاجئين في السويد، إضافة إلى قلة الموارد المالية وانخفاض الميزانية المخصصة للهجرة واللجوء حيث أدى إلى تخفيضات كبيرة بعدد الموظفين، الامر الذي انعكس سلباً على المهاجرين ومعاملات لمّ الشمل.
ويواجه مئات المهاجرين الفلسطينيين في أوروبا معاناة كبيرة بمعاملات لمّ شمل عائلاتهم، حيث تتجاوز المدة في بعض الأحيان إلى أكثر من 3 سنوات، الأمر الذي يضاعف من الضغوط النفسية والمادية عليهم وعلى أسرهم.

 

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14022