map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مجموعة العمل: وثقنا اعتقال العديد من منتسبي جيش التحرير الفلسطيني من قبل طرفي الأزمة في سورية

تاريخ النشر : 18-09-2020
مجموعة العمل: وثقنا اعتقال العديد من منتسبي جيش التحرير الفلسطيني من قبل طرفي الأزمة في سورية

مجموعة العمل – لندن

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقريرها التوثيقي الذي أصدرته يوم 14 أيلول/ سبتمبر من الشهر الجاري أنها استطاعت توثيق اعتقال العديد من منتسبي جيش التحرير الفلسطيني من قبل طرفي الأزمة في سورية خلال سنوات الحرب المتواصلة.

وأشار التقرير إلى أن قسم الرصد والتوثيق في مجموعة العمل وثق حالات اعتقال تمت على الحواجز من قبل النظام السوري، كما في حالة محمد أحمد محمود شطارة الذي اعتقل من قبل الأمن السوري عند أحد حواجز مدينة حماة، بالرغم من حمله لإجازة رسمية من الجيش، أو من داخل الثكنات العسكرية كما في حالة المجندين فادي الخطيب ومحمد الزين اللذين اعتقلا من مركز التدريب العام لجيش التحرير الفلسطيني في ناحية مصياف بمدينة حماة.

وأوضح التقرير إلى أنه تم رصد أسر واعتقال ضباط ومجندين من قبل المعارضة السورية المسلحة أثناء القتال إلى جانب الجيش السوري النظامي، تم الإفراج عن بعضهم، حيث أعلن جيش التحرير الفلسطيني عن استعادة ستة عناصر: "أحمد زياد الخطيب"، "مفيد ماجد قدورة"، "أحمد صبري شعبان"، "محمود عدنان قبيلة"، "عبد اللطيف محمود سعيد"، و"محمد محمود موسى"، كانوا مختطفين لدى جيش الإسلام في دوما بالغوطة الشرقية، وأضاف جيش التحرير أن استعادة عناصره المختطفين كانت في إطار الاتفاق الذي أبرمته الحكومة السورية في منطقة دوما القاضي بتحرير كامل المختطفين.

وكانت مجموعة العمل أكدت في تقريرها التوثيقي أنها وثقت قضاء (9) لاجئين فلسطينيين من منتسبي جيش التحرير الفلسطيني في السجون والمعتقلات السورية، حيث سجل اعتقال البعض من داخل القطعة العسكرية التي يؤدي بها خدمته الإلزامية، والبعض الآخر من منزله أثناء إجازته الاعتيادية، والبعض على الحواجز أثناء مروره عليها.

لتحميل النسخة الإلكترونية من التقرير:

https://www.actionpal.org.uk/ar/reports/special/plainsyria.pdf

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14098

مجموعة العمل – لندن

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقريرها التوثيقي الذي أصدرته يوم 14 أيلول/ سبتمبر من الشهر الجاري أنها استطاعت توثيق اعتقال العديد من منتسبي جيش التحرير الفلسطيني من قبل طرفي الأزمة في سورية خلال سنوات الحرب المتواصلة.

وأشار التقرير إلى أن قسم الرصد والتوثيق في مجموعة العمل وثق حالات اعتقال تمت على الحواجز من قبل النظام السوري، كما في حالة محمد أحمد محمود شطارة الذي اعتقل من قبل الأمن السوري عند أحد حواجز مدينة حماة، بالرغم من حمله لإجازة رسمية من الجيش، أو من داخل الثكنات العسكرية كما في حالة المجندين فادي الخطيب ومحمد الزين اللذين اعتقلا من مركز التدريب العام لجيش التحرير الفلسطيني في ناحية مصياف بمدينة حماة.

وأوضح التقرير إلى أنه تم رصد أسر واعتقال ضباط ومجندين من قبل المعارضة السورية المسلحة أثناء القتال إلى جانب الجيش السوري النظامي، تم الإفراج عن بعضهم، حيث أعلن جيش التحرير الفلسطيني عن استعادة ستة عناصر: "أحمد زياد الخطيب"، "مفيد ماجد قدورة"، "أحمد صبري شعبان"، "محمود عدنان قبيلة"، "عبد اللطيف محمود سعيد"، و"محمد محمود موسى"، كانوا مختطفين لدى جيش الإسلام في دوما بالغوطة الشرقية، وأضاف جيش التحرير أن استعادة عناصره المختطفين كانت في إطار الاتفاق الذي أبرمته الحكومة السورية في منطقة دوما القاضي بتحرير كامل المختطفين.

وكانت مجموعة العمل أكدت في تقريرها التوثيقي أنها وثقت قضاء (9) لاجئين فلسطينيين من منتسبي جيش التحرير الفلسطيني في السجون والمعتقلات السورية، حيث سجل اعتقال البعض من داخل القطعة العسكرية التي يؤدي بها خدمته الإلزامية، والبعض الآخر من منزله أثناء إجازته الاعتيادية، والبعض على الحواجز أثناء مروره عليها.

لتحميل النسخة الإلكترونية من التقرير:

https://www.actionpal.org.uk/ar/reports/special/plainsyria.pdf

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14098