map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

تفوق طالب فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة بشهادة التعليم الأساسي في سورية

تاريخ النشر : 06-10-2020
تفوق طالب فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة بشهادة التعليم الأساسي في سورية

مجموعة العمل – سوريا

استطاع الطالب الفلسطيني "عمر سامر الخطيب" مواليد 2004 ابن مخيم سبينة للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من ذوي الاحتياجات الخاصة النجاح والتفوق في شهادة التعليم الأساسي (الصف التاسع) في سورية للعام الدراسي 2019 - 2020والحصول على علامة 2052، متجاوزاً بذلك كافة العقبات والمصاعب التي واجهته.  

وأكد عمر خلال مقابلة تلفزيونية على قناة سورية التربوية أنه واجه صعوبات كبيرة إلا أن أرادته وحلمه بتحقيق النجاح كان أقوى من أي شيء أخر، مشيراً إلى أنه كان يدرس في مدرسة المكفوفين وانقطع عن الدراسة فيها فترة من الزمن بسبب بعد منطقة سكنه وصعوبة المواصلات، لكنه التحق بعد ذلك بمعهد خاص استطاع بفضل تشجيع والدته ومساعدة أصدقائه والكادر التعليمي أن يحقق النجاح الذي كان واثقاً منه.

وحول الصعوبات التي واجهته أثناء فترة دراسته بيّن عمر أن مادة الرياضيات هي المادة الوحيدة التي وجد فيها بعض الصعوبة إلا أنه تجاوزها بفضل مساعدة الكادر التعليمي له.

يشار أن عدداً من الطالبات والطلاب الفلسطينيين حققوا المراكز الأولى على مستوى المدن والمحافظات السورية في نتائج امتحانات التعليم الأساسي (التاسع) للعام الدراسي 2019 - 2020، على الرغم من كل الصعوبات التي واجهت وتواجه الفلسطيني في سورية وقلة إمكانياتهم المادية والضغوط الاقتصادية والمعيشية والنفسية.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14188

مجموعة العمل – سوريا

استطاع الطالب الفلسطيني "عمر سامر الخطيب" مواليد 2004 ابن مخيم سبينة للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق من ذوي الاحتياجات الخاصة النجاح والتفوق في شهادة التعليم الأساسي (الصف التاسع) في سورية للعام الدراسي 2019 - 2020والحصول على علامة 2052، متجاوزاً بذلك كافة العقبات والمصاعب التي واجهته.  

وأكد عمر خلال مقابلة تلفزيونية على قناة سورية التربوية أنه واجه صعوبات كبيرة إلا أن أرادته وحلمه بتحقيق النجاح كان أقوى من أي شيء أخر، مشيراً إلى أنه كان يدرس في مدرسة المكفوفين وانقطع عن الدراسة فيها فترة من الزمن بسبب بعد منطقة سكنه وصعوبة المواصلات، لكنه التحق بعد ذلك بمعهد خاص استطاع بفضل تشجيع والدته ومساعدة أصدقائه والكادر التعليمي أن يحقق النجاح الذي كان واثقاً منه.

وحول الصعوبات التي واجهته أثناء فترة دراسته بيّن عمر أن مادة الرياضيات هي المادة الوحيدة التي وجد فيها بعض الصعوبة إلا أنه تجاوزها بفضل مساعدة الكادر التعليمي له.

يشار أن عدداً من الطالبات والطلاب الفلسطينيين حققوا المراكز الأولى على مستوى المدن والمحافظات السورية في نتائج امتحانات التعليم الأساسي (التاسع) للعام الدراسي 2019 - 2020، على الرغم من كل الصعوبات التي واجهت وتواجه الفلسطيني في سورية وقلة إمكانياتهم المادية والضغوط الاقتصادية والمعيشية والنفسية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14188