map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مبادرات تطوعية لتخفيف معاناة الأهالي في مخيم درعا

تاريخ النشر : 14-10-2020
مبادرات تطوعية لتخفيف معاناة الأهالي في مخيم درعا

مجموعة العمل - مخيم درعا
من رحم معاناتهم يبادر عشرات المتطوعين في مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية، برفع ركام الأبنية المدمرة من شوارع وأزقة المخيم والتي تعيق حركة الأهالي وتزيد من معاناتهم.
وقال مراسل مجموعة العمل إن أهالي المخيم يبادرون في تعزيل الردميات والأنقاض، ويعملون على تأمين الآليات أوالقيام بأعمال فردية لتسهيل حركتهم وتأمين حاجاتهم.
ويواجه الأهالي أوضاعاً صعبة نظراً لعدم وصول "صهاريج" الماء إلى الكثير من المنازل بسبب إعاقة الركام، إضافة إلى تجمع الماء في فصل الشتاء، مشكلة مستنقعات طينية يصعب المرور من خلالها.
وأضاف المراسل "يشعر الأهالي بخذلان وكالة الأونروا والهيئة العامة للاجئين  والمعنيين لعدم استجابتهم لمناشدات أبناء المخيم"، علاوة على مشكلة المياه الصالحة للشرب والكهرباء، وخصوصاً في فصل الشتاء".
ويقدر عدد العائلات الفلسطينية التي عادت إلى مخيم درعا لغاية شباط 2020 بنحو 800 عائلة فلسطينية.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14228

مجموعة العمل - مخيم درعا
من رحم معاناتهم يبادر عشرات المتطوعين في مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سورية، برفع ركام الأبنية المدمرة من شوارع وأزقة المخيم والتي تعيق حركة الأهالي وتزيد من معاناتهم.
وقال مراسل مجموعة العمل إن أهالي المخيم يبادرون في تعزيل الردميات والأنقاض، ويعملون على تأمين الآليات أوالقيام بأعمال فردية لتسهيل حركتهم وتأمين حاجاتهم.
ويواجه الأهالي أوضاعاً صعبة نظراً لعدم وصول "صهاريج" الماء إلى الكثير من المنازل بسبب إعاقة الركام، إضافة إلى تجمع الماء في فصل الشتاء، مشكلة مستنقعات طينية يصعب المرور من خلالها.
وأضاف المراسل "يشعر الأهالي بخذلان وكالة الأونروا والهيئة العامة للاجئين  والمعنيين لعدم استجابتهم لمناشدات أبناء المخيم"، علاوة على مشكلة المياه الصالحة للشرب والكهرباء، وخصوصاً في فصل الشتاء".
ويقدر عدد العائلات الفلسطينية التي عادت إلى مخيم درعا لغاية شباط 2020 بنحو 800 عائلة فلسطينية.

 

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/14228